الأزمات المالية في منتصف العمر تزيد من خطر الوفاة بنسبة 50%

الأربعاء، 04 أبريل 2018 01:30 م
الأزمات المالية في منتصف العمر تزيد من خطر الوفاة بنسبة 50%
الموت

الموت المفاجئ هي الكارثة التي تصيب الأسر جميعها إذا ما حدث لأحد أفرادها ورغم إنها إرادة الله  لكن الدراسات الإجتماعية بحثت كثيرا في الوفاة المفاجئة لأشخاص كثيرين في منتصف العمر وجاءت النتيجة من خلال دراسة امريكية لتؤكد إن الانهيار المالي للأشخاص في منتصف العمر تزيد خطر الوفاة المفاجئة بنسبة  50%، وذلك وفقا لدراسة جديدة أجريت فى جامعتى "نورث وسترن" و"ميتشيجان" الأمريكيتين.

فقد توصلت الدراسة إلى أنه عند فقد الإنسان لنحو 75% أو أكثر من ثروته الإجمالية فى غضون عامين، فمن المرجح أن يلقى حتفه بنسبة تصل إلى 50 % فى غضون عشرين عاما.

وقالت الدكتورة لينداى بول، أستاذ مساعد الطب الوقائى فى كلية الطب جامعة"نورث وسترن " الأمريكية : إن فقدان الثروة المفاجئ له تأثير عميق على صحة الانسان على المدى الطويل، وأشار إلي أنها قضية منتشرة بين الرجال خصوصا متوسطي العمر،وأشار إلي إن أكثر من 25 % من الأمريكيين أصيبوا بصدمة ثراء خلال العشرين سنة من الدراسة".

وقال كبير الباحثين "كارلوس مينديز دى ليون"، أستاذ علم الأوبئة والصحة العامة فى العالم: نتائج الدراسة التي قمنا بها تؤكد أن هذا المحدد الاجتماعي وهو فقد الثروة بشكل مفاجئ خطر علي الصحة العامة ويزيد من خطر الوفاة بنسبة كبيرة جدا .

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا