قصر ثقافة أسوان ينظم ندوة بعنوان «القراءة مدخل للتفكير» (صور)

الجمعة، 04 مايو 2018 02:49 ص
قصر ثقافة أسوان ينظم ندوة بعنوان «القراءة مدخل للتفكير» (صور)

نظم فرع ثقافة أسوان، مؤتمر "القراءة مدخل للتفكير وبناء الأمل" دورة الدكتور العالم حامد عمار، ترأسه الشاعر أحمد ربيع الأسوانى، وتولى أمانته الدكتور ماجد الجبالى، أستاذ اللغة الإسبانية بجامعة أسوان، بقصر ثقافة أسوان.
 
ومن جانبه عبر محمد إدريس، فى كلمته عن سعادته بوجوه وسط كوكبة وقامات ثقافية وإبداعية كبيرة وإقامة هذا المؤتمر، ونقل تحيات الدكتور أحمد عواض، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، وتمنياته بإقامة مؤتمر يليق بأسوان عاصمة الثقافة الإفريقية.
 
وقال إن عنوان المؤتمر كان يجب أن يكون عنوانا لمؤتمرات كثيرة، لما لأهمية هذا العنوان وأهمية مضمونه للنشء وتعليم الشباب مجموعة من التقاليد التى أسهم التقدم التكنولوجى فى الانشغال عن القراءة والابتعاد عنها، وجاءت أهمية القراءة فهى أولى الكلمات التى انزلت "إقراء" لأنها مفتاح كل شئ وقيمة القراءة أن الكتب بمثابة ثمرة لكل منها مذاقه وتأثيره.
 
وتم تكريم كلا من الشاعر حسنى الاتلاتى، الإعلامية نجلاء البسيونى، الشاعر عبده الشنهورى، الشاعر أحمد ربيع الأسوانى، الشاعر سليمان البارودى، اسم الراحل الشاعر حسن الأسوانى.
 
وجاءت الجلسة البحثية الأولى حول محور المؤتمر حاضرها الكتور ماجد الجبالى، أدارتها علية طلحة، أعقبها الجلسة البحثية الثانية "دراسة نقدية للأعمال الإبداعية لأدباء أسوان حاضرها الشاعر حسنى الاتلاتى، والشاعر أحمد الليثى الشارونى، أدارها القاص ياسر سليمان، تلها الجلسة البحثية الثالثة "دراسة نقدية لأعمال الشاعر عادل بهنسى"، حاضرها الشاعر عبده الشنهورى، وأدارها الشاعر أحمد الليثى، ثم أقيمت أمسية شعرية شارك فيها شعراء أسوان ونصر النوبة وكوم أمبو والأقصر وقنا والبحر الأحمر.
 
وشملت توصيات المؤتمر: يثمن أدباء أسوان تضحيات شهدائنا الأبرار فى حربهم المقدسة للحفاظ على تراب الوطن، يوصى المؤتمر بزيادة الدعم المخصص للمؤتمر حتى يتمكن من طبع كتاب أبحاث المؤتمر، تخصيص دعم مالى أكبر للمجلات الفرعية لتواجه أرتفاع أسعار وتكاليف الطباعة، لا مساس بمشروع النشر الإقليمى مع تطويره ورفع سعره إلى ثلاثة جنيهات لدعم فرص تواجده بصورة لائقة عند الباعة، يهيب المؤتمر بجامعة أسوان أن تلتفت بالدراسة والبحث لإبداعات أدباء أسوان لمشرعية الجامعة قائمة على خدمة بيئتها، يثمن الأدباء كل الحركات الثقافية الناشئة التى تتبنى المواهب الجديدة وتدعو الأدباء الكبار إلى رعاية شباب المبدعين.
 
3

2

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا