بعد رفع أسعار الفائدة.. هل انتهى عصر تكوين المال السريع في أمريكا؟

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 09:00 ص
بعد رفع أسعار الفائدة.. هل انتهى عصر تكوين المال السريع في أمريكا؟
الاقتصاد الأمريكي
كتبت- رانيا فزاع

يثير رفع أسعار الفائدة والتغيرات التي تحدث في الاقتصاد الأمريكي قلق عدد من المستثمرين من إمكانية توقف فترة الحصول على المال السريع. فبعد مرور ما يقرب من 10 سنوات على الأزمة المالية العالمية، يعود التساؤل حول التدهور الذي من الممكن أن يحدث الفترة المقبلة.
 
فمع انخفاض معدلات البطالة وارتفاع معدلات التضخم، يرفع الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة تدريجيا، ولا تزال شروط الإقراض متساهلة، لكن ذلك قد يتغير قريبًا.
 
ومن المتوقع أن تتدهور ظروف الائتمان خلال الأشهر المقبلة، مع ارتفاع العجز وتكاليف الاقتراض، وفقا لمسح صدر في الأسبوع الماضي من قبل الرابطة الدولية لمديري محافظ الائتمان.
 
وقال سوم لوك لونج المدير التنفيذي للرابطة لـ (cnn money): «الناس يستعدون للانكماش هذا لا يعني أنه سيأتي على الفور.. لكن الدورات لا تزال موجودة، وفي النهاية سوف تتحول».
 
عندما يكون من السهل جدا اقتراض الأموال، فإن أسعار الفائدة على القروض تكون أقرب إلى أسعار الفائدة على سندات الخزانة الأمريكية الخالية من المخاطر، وتتسع هذه الفجوة، المعروفة باسم انتشار الائتمان، عندما يكون المستثمرون المتوترون أقل رغبة في تحمل المخاطر.
 
في استطلاع (IACPM)، كانت النسبة المئوية للمستثمرين الذين يتوقعون، أن تتسع الفوارق الائتمانية خلال الأشهر الثلاثة القادمة هي الأعلى منذ الربع الثاني من عام (2008)- قبل أسوأ الأزمات المالية.
 
لا يتوقع المستثمرون عودة تلك الأوقات المخيفة، لكن النتائج تشير إلى وجهة نظر مفادها أن تكاليف الاقتراض لا يمكن أن تذهب إلى أي مكان.
 
وقال «لونج»: «من الصعب أن تتحسن الأمور.. أسعار الفائدة ترتفع وهناك نزاعات تجارية»، ومما أثار استياء الرئيس دونالد ترامب، أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد رفع أسعار الفائدة مرتين هذا العام.
 
وقد أشار البنك المركزي إلى أنه سيرفع أسعار الفائدة مرتين قبل نهاية العام، وحتى الشركات الكبرى التي لديها الكثير من الديون، ما زالت قادرة على اقتراض المال.
 
وقد أدى هذا إلى ازدهار عمليات الدمج والاستحواذات المالية، وقد ساعدت تخفيضات ضرائب الشركات على شروط الاقتراض ، الأمر الذي منح الشركات الأمريكية المزيد من الأموال لسداد الديون.
 
ولم يعد المستثمرين مستعدين لإقراض المال لفترات طويلة من الزمن، فانخفض متوسط مدة سندات الشركات الصادرة حديثًا إلى أقل من خمس سنوات ، مقارنة مع ما يقرب من سبع سنوات في عام 2017 ، وفقًا لشركة (BlackRock).
 
وتقول كارين شينون، وهي استراتيجية منتجات الدخل الثابت في منصة (iShares ETF)، في (BlackRock)، إن الناس قلقون من احتمال حدوث ركود،  وقالت: «إنهم يريدوا أن يتحلوا بالفطنة إذا تغير الوضع».
 
على الجانب الآخر فالناتج المحلي الإجمالي سيسجل نسبة أعلى من 4٪؟ ويعتقد الاقتصاديون أن الاقتصاد قد ارتفع في الربع الثاني وبحسب استطلاع لرويترز، سيرتفع بنسبة 4.1٪. سيكون ذلك بمثابة التقاط كبير من النمو بنسبة 2٪ في الربع الأول.
 
ويعتقد الاقتصاديون أن الجمع بين التخفيضات الضريبية وسوق العمل الضيقة يجب أن يساعد على نمو الاقتصاد لمدة تسع سنوات، وهو ثاني أطول ازدهار على الإطلاق. وقال كبير المستشارين الاقتصاديين لترامب، لاري كودلو، الأسبوع الماضي إنه قد يستمر حتى عام 2024 وهذا أبعد بكثير مما يرغب فيه الاقتصاديون العاديون الذهاب إليه.
 
اجتماع ترامب التجاري سيؤثر أيضا فمن المقرر أن يجتمع ترامب، الذي يخوض معارك تجارية على العديد من الجبهات، يوم الأربعاء مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.
 
وقال البيت الأبيض إن الزعيمين: «سيركزان على تحسين التجارة عبر الأطلنطي وإقامة شراكة اقتصادية أقوى». لكن إدارة ترامب لم تظهر أي علامات على التراجع.
 
تعد الإدارة جولة أخرى من الرسوم الجمركية على السلع الصينية بقيمة 200 مليار دولار، حيث وضعت الولايات المتحدة بالفعل التعريفات على واردات الألومنيوم والصلب من الاتحاد الأوروبي ، والآن يهدد ترامب برفع التعريفات على السيارات وقطع غيار السيارات من الاتحاد الأوروبي إلى 20٪.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق