الدوحة على طريق الأذى.. كيف أحبطت زيارة ولي العهد السعودي للكويت خطط قطر الشيطانية؟

الجمعة، 28 سبتمبر 2018 04:34 م
 الدوحة على طريق الأذى.. كيف أحبطت زيارة ولي العهد السعودي للكويت خطط قطر الشيطانية؟
الامير محمد بن سلمان
كتب أحمد عرفة

 

فشل تنظيم الحمدين، طيلة فترة إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب، مقاطعة قطر، في الوقيعة بين الأشقاء العرب، رغم محاولات بث الفتن والشائعات سواء عبر منافذها الإعلامية وعلى رأسها قناة الجزيرة القطرية، أو عبر القيادات الإرهابية التي يدعمها النظام القطري.

 

يأتي هذا في الوقت الذي كشفت فيه المملكة العربية السعودية، الطريقة التي استخدمت بها الدوحة أعداء الدول العربية، لبث الفوضى والعنف في المنطقة، حيث كان هذا سببا كبيرا في إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب مقاطعة قطر.

 

وتأتي زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، للكويت، لترد على محاولات الوقيعة القطرية بين الأشقاء العرب خلال الفترة الماضية، وتؤكد قوة العلاقة بين الدولتين.

 

وعلق أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط ، على زيارة ولى العهد السعودي، للكويت قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": الكويت ترحب بمحمد بن سلمان والإخوان المسلمين زعلانين ويبحثون عن صنع أي إشاعة! لقاء الإخوة الكبار يحطم كل أوهام نظام قطر وصغاره الذين يدعون للحياد في القضايا المصيرية، خاصة أنه سبق أن نسقت السعودية مع الكويت لاستهداف إرهابيين يدعمهم النظام القطري.

 

1
 

 

وفي ذات السياق، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن وزير الخارجية السعودي، عادل، تأكيده أن قطر دعمت منشقين في الإمارات والبحرين والسعودية والكويت في سبيل التسبب بمشاكل للحكومات في تلك البلدان وخلق حالة عدم استقرار، موضحا أن القطريين منذ منتصف التسعينيات يدعمون الأصوليين ويقومون بتحريض الشعوب وأصبحت قطر مركزا لقيادات الإخوان المسلمين، وجماعة الإخوان ولدت جماعات مثل التكفير والهجرة والقاعدة وجبهة النصرة، متسائلا: لماذا تفعلون ذلك؟.

 

وتابع وزير الخارجية القطري، أن القطريين سمحوا لقيادة دينية بالظهور على شاشات التلفزيون لتقوم بتبرير التفجيرات الانتحارية وهذا أمر مرفوض، قطر تقوم بإيواء مجموعات إرهابية وهذا أمر مرفوض، فعبد الرحيم الناشري زعيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في عام 2000 دخل السعودية بجواز سفر قطري، ألقينا القبض على عدد من أعضاء القاعدة قدموا إلى السعودية بجوازات سفر قطرية.

 

وكان تميم بن حمد، أمير قطر، زعم خلال كلمته بالأمم المتحدة، أن اقتصاد بلاده لم يتأثر بأزمة المقاطعة العربية للدوحة، متجاهلا الخسائر الاقتصادية التي تتعرض لها الدوحة بشكل يومي، وشهادات وكالات اقتصادية عالمية من بينها «موديز»، بانخفاض المؤشر التأمين لاقتصاد الدوحة، وبيان وزارة لتخطيط التنموي والإحصاءات القطرية، في يوليو الماضي، الذي أكد هبوط معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي لقطر لتسجل (1.4%) في الربع الأول من (2018)، وتراجع ودائع العملاء غير المقيمين بنسبة (24%) منذ بدء مقاطعة الدوحة في يونيو 2017.

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا