كيم كاردشيان فيها سم قاتل.. نجمة تلفزيون الواقع الأخطر على السوشيال ميديا.. والسبب؟

الجمعة، 05 أكتوبر 2018 08:00 م
كيم كاردشيان فيها سم قاتل.. نجمة تلفزيون الواقع الأخطر على السوشيال ميديا.. والسبب؟
كيم كاردشيان

عبر الاستفادة من جاذبية المشاهير وشهرتهم الواسعة، يعمل الهاكرز على استخدام تلك الجاذبية في محاولة خداع مستخدمي الإنترنت للضغط على الروابط التي تؤدي إلى مواقع ضارة، لتثبيت برامج ضارة أو سرقة المعلومات الشخصية وكلمات المرور.

وبحسب شركة McAfee للأمن السيبراني، التي تقيس عدد نتائج البحث التي تتضمن اسم أحد المشاهير وتحتوي على روابط إلى مواقع ويب خبيثة، فإن اختيار نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان، جاءت كأخطر المشاهير لهذا العام للبحث على الإنترنت في المملكة المتحدة.

وقال موقع «ديلى ميل» البريطاني، الذي نشر قائمة المملكة المتحدة، إن عارضة الأزياء ناعومي كامبل جاءت في المركز الثاني بالقائمة، متقدمة على كورتني كاردشيان شقيقة كيم، كما احتلت كلا من أديل وكارولين فلاك المركزين الرابع والخامس.

الممثلة روز بيرن حاءت في المركز السادس، متقدمة على كيم كيتينس الفائز بجائزة الحب في عام 2017، ويعد الرجل الوحيد الذي جاء ضمن العشرة الأوائل، بينما أكملت بريتنى سبيرز، والممثلة إيما روبرتس ونجم الواقع فيرنيه باقي القائمة.

وإلى جانب قائمتها، نشرت شركة الأمن السيبرانى أيضًا نصائح حول كيفية البقاء آمنة عبر الإنترنت، وحثت الجمهور على بث الفيديو من مصادر موثوقة ومدفوعة الأجر فقط، والضغط على قصص الأخبار من المصادر التي يثق بها المستخدم.

كما حثت الشركة المستخدمين على الحفاظ على تحديث تطبيقاتهم وبرامجهم المضادة للفيروسات، لأن عدم القيام بذلك يمكن أن يجعل الأنظمة عرضة للهجوم.

ونقل موقع «ديلي ميل»، عن راج ساماني، كبير العلماء بمكافي قوله: «نحن نعيش في عالم سريع الوتيرة يتأثر بشدة بثقافة البوب ​​ووسائل الإعلام الاجتماعية، مع فرص لا حصر لها لتحديد واختبار وسائل الترفيه التي نفضل الاستمتاع بها من مجموعة متنوعة من الأجهزة المتصلة».

وأضاف: «ومع تأثير كيم كارداشيان ومشروعاتها التجارية، سيذهب الناس إلى أقصى الحدود ليكونوا أكثر تشابهًا معها، ففي عالمنا المترابط بشكل كبير، من المهم أن يفكر المستهلكون قبل أن يضغطوا على أى رابط للتأكد من أنهم يتصفحون المحتوى الرقمى الآمن ويحمون أنفسهم من تهديدات الأمن السيبرانى التى يمكن استخدامها لإصابة أجهزتهم أو سرقة هويتهم».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق