أسرار الخطة القطرية بمعاونة الإخوان لتدمير المنطقة.. هل نحتاج إلى مجلس أمن عربي؟

الخميس، 04 أكتوبر 2018 05:28 م
أسرار الخطة القطرية بمعاونة الإخوان لتدمير المنطقة.. هل نحتاج إلى مجلس أمن عربي؟
عماد ابو هاشم
كتب أحمد عرفة

جمعيات إخوانية كثيرة تنشط في الدول الغربية، تستهدف تلك الجمعيات بقاء أنشطة الجماعة في الغرب، بجانب تحقيق أهداف من يمولون تلك الجمعيات وعلى رأسها قطر.

الدوحة التي تعلم أنها دولة صغيرة، وأن أزمتها مع دول الرباعي العربي أصبحت تفاهة للغاية، مثلما أعلن مسؤولو الرباعي العربي، وعلى رأسهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، دفع تنظيم الحمدين للاستعانة بالإخوان لتنفيذ خطة الدوحة في المنطقة.

في هذا السياق، أكد عماد أبو هاشم، أحد حلفاء الإخوان الذي انشق عنهم مؤخرا، في تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، من تركيا، أن قطر تمول العديد من الكيانات التى تتخذ أحيانا شكل منظمات دولية ، منها ما يعمل فى مجال حقوق الإنسان و منها ما يتخذ العمل الخيرى ستارا لممارسة أنشطة غير مشروعة.

وأضاف عماد أبو هاشم، أن هذه الكيانات التى تمولها قطر تنتشر فى العديد من المناطق المختلفة عابرة للبلدان و القارات و يمارس الإخوان الذين يشكلون الهياكل التنظيمية لها ما تمليه عليهم أجندة المصالح القطرية التى تتلاقى مع مصالح الإخوان فى الإضرار بمصر و دول أخرى على رأسها المملكة العربية السعودية، مستعينة بالإخوان كبديل استراتيجى للقوة البشرية التى تفتقر إليها قطر وكنواة لجيش من المرتزقة ربما تتولى هذه الكيانات تأهيله وتدريبه على المهام التى تستهدفها قطر فى المنطقة العربية.

وأشار عماد أبو هاشم، إلى أن قطر تنفق مليارات الدولارات لتكوين المملكة القطرية التى يحلم بها حكامها أحلام يقظة منذ أمد بعيد وستدعمها إيران حال تكوينها ، ربما تكون هناك تفاهمات و وعود حصلت عليها قطر بشكل أو بآخر من قوى دولية كبيرة بتمرير هذا المشروع ؛ لذلك فإن زعزعة أمن واستقرار مصر والسعودية أضحى هو الغاية المنشودة للنظام القطري وصولا إلى أهدافه الإمبريالية غير المشروعة لكون مصر هى الحليف الاستراتيجى الأكبر للدولة السعودية التى تسعى قطر إلى التوسع على حسابها.

ولفت عماد أبو هاشم، إلى أنه يدعم هذا ما يثار حول الخارطة الجديدة للمنطقة العربية التى شملت الجزيرة العربية بالتقسيم إلى ثلاث دول شرقية و وسطى و غربية، موضحا أن هذا الأمر يقتضى التحرك إلى عقد قمة طارئة لجامعة الدول العربية للعمل على تشكيل جهاز الشرطة "الإنتربول" العربي وتشكيل كيان منبثق آخر عن جامعة الدول العربية مثل "مجلس الأمن العربي" لمواجهة المشكلات و التحديات التى تواجه الأمن و السلم العربيين تكون لهذا المجلس كافة السلطات والصلاحيات المخولة لمجلس الأمن الدولي لمواجهة إرهاب الإخوان.

وأكد عماد أبو هاشم، أن العالم سيفاجأ بالعديد من الكيانات الإخوانية التى تدعمها قطر والتى لم يكن يسمع عنها أو يعير لها بالا من قبل، تمارس أنشطة غير مشروعة ربما يشتمل جيش المرتزقة الذى تعده قطر على عناصر من مسلمى الدول الأسيوية ومن بينها كشمير التي تدعم منظمات قطر والإخوان عناصر منها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا