حزب الله يختنق.. هكذا دعمت الدول الخليجية البحرين والأردن لتقوية محور التصدي لإيران

الأحد، 07 أكتوبر 2018 12:00 ص
حزب الله يختنق.. هكذا دعمت الدول الخليجية البحرين والأردن لتقوية محور التصدي لإيران
حسن نصر الله- زعيم حزب الله
كتب أحمد عرفة

 

إجراءات عقابية جديدة اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية، ضد حزب الله اللبناني، وقياداته، ضمن خطة واشنطن لمواجهة إيران وحلفائها في المنطقة العربية، وتوجيه ضربة موجهة لرجال نظا الملالي في الشرق الأوسط.

الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية، تأتي بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال كلمته بمنصبة الأمم المتحدة، عن تحالف استراتيجي ضد إيران، يضم بجانب واشنطن كل من مصر والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي.

الخطوات أيضا التي اتخذتها الإدارة الأمريكية، تأتي بعد عقوبات أيضا اتخذها واشنطن في مايو الماضي، بمشاركة عدد من الدول الخليجية على رأسها المملكة العربية السعودية، والكويت، والبحرين والإمارات، تضمن وضع شخصيات قيادية بحزب الله ضمن قوائم الإرهاب تمهيدا لملاحقاتهم على رأسهم حسن نصر الله أمين عام حزب الله.

الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية على «تويتر»، نقل عن وزارة الخزانة الأمريكية، إعلانها فرض عقوبات على شخص و7 شركات لبنانية بتهمة تمويل حزب الله.

الشبكة الإخبارية، ذكرت أن العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأمريكية شملت اللبناني محمد الأمين و7 شركات يديرها، مقرها في لبنان، وتدعم أدهم طباجة، والذي فرضت عليه عقوبات منذ يونيو 2015، لكونه يعمل لصالح حزب الله، وعلى علاقة بكبار مسؤوليه، حيث قدم محمد الأمين دعما لمحمد فلاح كالاس الذي استهف بالعقوبات عام 2016 أيضا لدعم طباجة، كما أنه له علاقات مع علي محمد قانصوه وجهاد محمد قانصوه، اللذين استهدفا أيضا بعقوبات في فبراير الماضي، للعمل بالوكالة عن طباجة.

العقوبات الأمريكية تظهر استراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية التي تستهدف قطع جهات التمويل على حزب الله، للمارسة ضغوط على نشاطه، وبالتالي يساهم هذا في سرعة تطويق هذا الحزب وملاحقة قياداته.

العقوبات الأمريكية تشير أيضا إلى أن التحالف الاستراتيجي الذي أعلن عنه دونالد ترامب بمشاركة دول عربية، لن يكون هدفه فقط إيران، بل أيضا مواجهة الجماعات المتحالفة معها لقطع الطريق على حلفائها في المنطقة.

وفي ذات السياق نقل الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية، تصريحات جولن بولتون، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي، تعلقيقه على العقوبات التي فرضا واشنطن مؤخرا ضد حوب الله، قائلا إن الأمن القومي  يعلن عن استراتيجية جديدة للإدارة الأمريكية لمواجهة الإرهاب، موضحا أن الولايات المتحدة الأمريكية تواجه تهديدات من القاعدة وداعش وكذلك إيران وميليشياتها، كما أن الاستراتيجية الجديدة أوسع من سابقاتها وتشمل مقاربة لإيديولوجيا الإرهاب.

مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي، أوضح أن هذه الاستراتيجية تشمل توجيهات للتعامل مع التهديدات وتوقعها، متابعا: «لن نركز على مواجهة تنظيم واحد بل كل شبكات الإرهاب وسنحرم الإرهابيين من التنقل بحرية، حيث إن إيران كانت الممول الرئيسي للإرهاب الدولي منذ عام 1979».

الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية ضد حزب الله ورجال إيران في المنطقة تشهد دعم خليجي وعربي، وكذلك فإن هناك دعم خليجي لكل من البحرين والأردن، من أجل مساعداتهما في حل أزمتهما الاقتصادية، وهو ما ظهر من خلال وضع السعودية والإمارات والكويت أكثر من مليار دولار في البنك المركزي الأردني، حيث قدمت تلك الدول الخليجية إلى الأردن نحو 600 مليون دولار في شكل ضمانات ائتمان للمساعدة في الحصول على تمويل إضافي من البنك الدولي.

وفي ذات السياق، ذكرت وكالة الأنباء البحرينية، أن هناك برنامج تمويل خليجي لها بقيمة 10 مليارات دولار يستهدف تحقيق استقرار المالية العامة في البحرين وتحفيز النمو الاقتصادي، بعدما تم التوقيع على برنامج تمويل مالي سعودي إماراتي كويتي، يضم تمويلات وقروض ميسرة لتمويل برنامج التوازن المالي البحريني.

كل هذا الدعم يؤكد أن الدول الخليجية، تسعى إلى تمتين المحور العربي للتصدى لإيران، خاصة أن كل من الأردن والبحرين هم أعضاء رئيسيين في التحالف الاستراتيجي لواجهة أنشطة إيران في المنطقة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا