ضربة جديدة في صدر جوجل.. هكذا اخترق القراصنة تطبيق الصور وشركة مايكروسوفت

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018 09:00 ص
ضربة جديدة في صدر جوجل.. هكذا اخترق القراصنة تطبيق الصور وشركة مايكروسوفت
مقر شركة مايكروسوفت

في مجتمع معلوماتي واسع المدى ومتباعد الضفاف، تبدو المزايا عديدة، والمخاطر أيضا عديدة، وبقدر الفوائد التي يمكن تحقيقها جراء التطور التكنولوجي، تكمن مخاطر وتهديدات قوية في الوقت نفسه.

أخطر التهديدات التي يمكن أن يواجهها مستخدمو التطبيقات والبرامج التقنية الحديثة، هو التورط في برمجيات خبيثة تُثّبت ملفات ضارة أو تحاول اختراق الأجهزة والحصول على المعلومات. لكن المشكلة الأكبر عندما تكون هذه البرمجيات الخبيثة متوفرة في المتاجر الرسمية أو ملحقة بالتطبيقات الشهيرة والمملوكة للشركات الكبرى.

أحدث الضربات في هذا الإطار تخص شركة جوجل، عملاق التكنولوجيا ومحركات البحث العالمي، إذ أُثيرت شبهات عديدة في الفترة الأخيرة حول تطبيقها الشهير الخاص بالصور Google Photos. بدأ الأمر بظهور نسخة من التطبيق في المتجر التابع لشركة مايكروسوفت، لكن عقب تحميل عدد من المستخدمين لها وتعاملهم معها قالوا إنهم اكتشفوا مشكلة خطيرة فيها، وهي أنها تحاول تثبيت برمجيات ضارة مُدمجة مع الإعلانات، وبسبب طريقة تصميم متجر مايكروسوفت فإن من الصعب التحقق من سلامة التطبيق أو معرفة المطور الفعلي له وتاريخه.

google-photos-pwa

 

تبدو المشكلة للوهلة الأولى مسؤولية مباشرة للمطور الفعلي للتطبيق، لكن إتاحته عبر متجر مايكروسوفت يجعل الشركة مسؤولة وشريكا في الأمر. ما يُعني أن هناك قصورا في أنظمة الأمان والتحقق من التطبيقات والبرمجيات المتاحة من خلالها، بشكل يؤثر على أمان المستخدمين وأجهزتهم ومعلوماتهم، وهو الأمر الذي سيترك تأثيرا مباشرا على الشركة ومتجرها ووضعيته في السوق، وربما يطال التأثير تطبيق جوجل للصور أيضا.

ما أوردته تقارير صحفية عديدة حول الأمر هو أن مستخدمي ويندوز ليسوا في أمان تام، وأن متجر مايكروسوفت يشهد خللا فيما يخص إجراءات الحماية، بشكل دفع كثيرين منهم إلى الإحجام عن التعامل مع المتجر وتطبيقاته، خوفا من أن يكون الاختراق قد طال تطبيقات وعلامات تجارية أخرى.

نسخة تطبيق Google Photos المشبوهة من نوع PWA، وهي التطبيقات القديمة التي لا ترتبط بمنصة خاصة مثل أندرويد أو iOS، هذا الأمر يُعني إمكانية جلب هذه النوعية من خلال الخدمات والمنصات المنافسة إلى ويندوز، واعتماد شركة مايكروسوفت عليها. والتطبيقات القديمة تعتمد على تكنولوجيا "الويب" في التفاعل والمزج بين التطبيقات الشهيرة بالنسخة الكاملة أو بالنسخة الـlite، لضمها في تطبيق واحد يتضمن كل خواص التطبيق الأصلي، كوسيلة بديلة لتثبيت هذه التطبيقات واستغلال مساحة تخزين كبيرة لها عبر الهاتف.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا