تقرير آبل المالي يكشف مفاجآت عديدة.. 3 كوارث تهدد أرقام الشركة القياسية

الإثنين، 05 نوفمبر 2018 11:00 ص
تقرير آبل المالي يكشف مفاجآت عديدة.. 3 كوارث تهدد أرقام الشركة القياسية
تيم كوك

 

ضم تقرير شركة أبل المالي للربع الرابع، الذي صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع، مفاجآت عديدة، إذ ارتفعت الإيرادات بنسبة 20 في المائة تقريبا لتصل إلى 62.9 مليار دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، في حين ارتفعت الأرباح بنسبة 32 في المائة لتصل إلى 14.13 مليار دولار.

وبحسب التقرير، باعت أبل نحو 46.89 مليون أيفون خلال الربع المنتهي في 30 سبتمبر، وهذا أقل من توقعات المحللين، فيما كشفت التقارير أن الشركة ستتوقف عن الكشف عن عدد الهواتف التي تقوم ببيعها، كما توقت الشركة أن يكون هناك بعض الصعاب في الربع المقبل، وهو ما أدى لعدد من الكوارث للشركة.

وكشف التقرير، تراجع أسهم شركة أبل بأكثر من 7%، لتصل إلى 206.66 دولار، ويعد ذلك التراجع هو الثاني من نوعه في أقل من شهر، إذ عانت الشركة الأمريكية العملاقة الشهر الماضي من انخفاض سعر الأسهم إلى مستوى بلغ 206.09 دولار.

وذكر موقع «بيزنس إنسايدر» البريطاني، أن شركة أبل خسرت تقييمها البالغ تريليون دولار، وهو الأمر الذي جاء نتيجة لانخفاض سعر السهم الذي تأثر بتخوفات المستثمرين بعد الإعلان عن أرباح الربع الرابع.

ووفقا للتقارير، فإن خسائر «تيم كوك» الرئيس التنفيذي، بلغت أكثر من 11 مليون دولار، وهذا لأنه يمتلك 878،425 سهمًا في الشركة، لذلك تتأثر ثروته عندما تتراجع أسهم أبل في البورصة الأمريكية.

وكانت منظمة «ساكوم» لحقوق الإنسان بهونج كونج، كشفت عن تقارير تفيد بأن أحد موردى قطع الغيار لشركة أبل يستخدم بشكل غير قانونى طلاب المدارس الثانوية فى خط التجميع، مشيرة إلى أن الشركة التيوانية المدعوة «كوانتا كومبيوتر» تتعمد تجنب قوانين العمل، وذلك من خلال استخدام المراهقين لتجميع سلسلة «أبل ووتش».

وتقول صحيفة فاينانشيال تايمز، إن «ساكوم» أجرت مقابلات مع حوالي 30 طالبًا بالمدرسة الثانوي، وتأكدت أنهم يعملون بخطط تجميع مصنع كوانتا للكمبيوتر فى تشونغتشينغ بالصين، منوهةً إلى أنه يتم إجبارهم على ذلك بدعوى عدم إمكانية تخرجهم إلا من خلال هذا العمل.

وأفاد عدد من الطلاب بأنهم عملوا ليلاً ونهاراً، وهو أمر غير قانونى بموجب قوانين العمل الصينية، وقال عدد من الطلاب إنهم أخبروا أنهم لن يتخرجوا إذا لم يكملوا التدريب.

وتبحث أبل فى الإدعاءات المتعلقة باستخدام شركة كوانتا للكمبيوتر للأطفال العاملين، خاصة لأنها ليست المرة الأولى التى يحدث فيها هذا ضمن سلسلة التوريد للشركة.

وتعتبر عمالة الأطفال، ظاهرة متفشية بالكثير من أنحاء العالم، ودائمًا ما تواجه انتقادات لاذعة من قبل المنظمات الحقوقية ومؤسسات حماية الأجيال، بالإضافة إلى أن الشركات التي تستخدم الأطفال ضمن عمالتها، غالبًا ما تواجه اتهامات قضائية إثر هذا.

وبحسب منظمة اليونيسيف فإن حوالي 150 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 5 أعوام و14 عاماً في البلدان النامية، وحوالي 16 % من جميع الأطفال في هذه الفئة العمرية، ينخرطون في عمالة الأطفال. وتقدِّر منظمة العمل الدولية أن هناك نحو 215 مليون طفل دون سن الـ 18 عاماً يعملون ويعمل كثير منهم بدوام كامل، في جميع أنحاء العالم.

وفي إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى يعمل واحد من كل 4 أطفال تتراوح أعمارهم بين 5 أعوام 17 عاماً، مقارنة بواحد من كل 8 أطفال في آسيا والمحيط الهادي وواحد من كل 10 أطفال في أمريكا اللاتينية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا