خطة خفض أعداد المواليد.. الكثافة السكانية في مرمى نيران «الصحة»

الثلاثاء، 26 فبراير 2019 11:00 ص
خطة خفض أعداد المواليد.. الكثافة السكانية في مرمى نيران «الصحة»
الدكتورة هالة زايد - وزيرة الصحة والسكان

تُشكل الزيادة السكانية، خطرا داهما على موارد الدولة وجهودها في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى والاجتماعي، لما لها من آثار سلبية على الاقتصاد، ومستوى الخدمات المقدمة إلى المواطنين، وتآكل مقدرات الدولة، وهو مادفع الحكومة إلى البدء في فتح هذا الملف، واتخاذ خطوات جادة للعمل على الحد من تلك المشكلة، لتحقيق التنمية الشاملة التي تنشدها الدولة.

وأدرك الرئيس عبد الفتاح السيسى حتى قبل تولية مسئولية قيادة البلاد خطر الزيادة السكانية المطردة على مستقبل الوطن وأكد مرارا وتكرارا فى معظم لقاءاته تقريبا على أن الزيادة والكثافة السكانية تنهك البلاد الاقتصادية ذلك أنها تفوق معدلات التنمية، فبدأ محذرا من استمرار الظاهرة مطالبا بحتمية إيجاد حلولا جذرية لها منها مثلا الاستفادة من تجارب الدول التى واجهت هذه الأزمة.
 
وتبذل وزارة الصحة والسكان إجراءات مكثفة لخفض معدلات الزيادة السكانية، والتي تعد واحدة من أسباب تراجع مستويات الاقتصاد، وأدت إلى تدهور الأوضاع على مختلف المناحي، وتآكل مقدرات الدولة، ما دفع بها إلى مصاف الدول المتأخرة، وتحاول الحكومة حاليا الخروج من تلك الأزمة والقضاء عليها لتحقيق التنمية الشاملة التي تنشدها للمجتمع.
 
من جانبها أكدت الدكتورة سحر السنباطى رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان أنه تم البدء فى الإجراءات التنفيذية لخفض المواليد وفق توجيهات الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان بما يتسق مع المبادرات القومية التى أطلقتها لتقليص حجم المواليد السنوية مع تحسين الخصائص السكانية فى المناطق الأكثر انجابا بالقاهرة والمحافظات المختلفة.

وقالت رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان، إنه تم تطوير 33 عيادة خاصة بتنظيم الأسرة تتبع الجمعيات الأهلية على أن يتوفر فيها كافة الخدمات للسيدات المتعلقة بالصحة الإنجابية وصرف وسائل تنظيم الأسرة لافتة إلى أن الرائدات المجتمعية ستلعب دور كبير من خلال وزارة التضامن لنشر التوعية فى المناطق الريفية التى تعانى من زيادات مواليد كبيرة سنويا.

وكشفت الدكتورة سحر السنباطي، عن إطلاق حزم خدمية متعلقة بتنظيم الأسرة بنظام التأمين الصحى الشامل الجديد فى بعض الوحدات الصحية ومراكز تنظيم الاسرة على أن يكون هناك خدمات مميزة تستند إلى البروتوكولات العالمية فى الحصول على الخدمة الصحية بما فيها تنظيم الأسرة مضيفة إلى أنه تم تجهيز بعض المراكز بغرف انتظار ومشورة قبل الانجاب والزواج وغرف للكشف الطبى والتوعية بالوسيلة المناسبة على أن يوفر ذلك طبيبات وتمريض مدرب بشكل قوى على التأثير فى الحالات المتردده على المراكز ووحدات تنظيم الاسرة.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطى رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان أن لكل سيدة فى منظومة التأمين الصحى الجديدة سيتم عمل ملف طبى يتعلق بتنظيم الاسرة وعدد الترددات والوسيلة المناسبة ونوعية المشورة التى حصلت عليها السيدة والتاريخ المرضى لها فيما يتعلق بالمشاكل الانجابية وعدد الاطفال على أن يستغل ذلك فى تكوين دراسات وأبحاث تنير الطريق لصانع القرار لاتخاذ الاجراءات الاكثر جدية فى الاتجاه نحو تقليص المواليد التى تلتهم الموارد.

وأشارت رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان أنه تم توفير 8 أنواع من وسائل تنظيم الأسرة ومنع الحمل للسيدات بمعنى أنه تم ضخ توليفة مميزة أو باقة من الوسائل التى تناسب كل السيدات منعا لاتجاه السيدات للبقاء بدون وسيلة مطلقا، متابعة: «هناك اللولب والكبسول وحقن شهرية وحقن مركبة وحقن احادية وأقراص مركبة وأقراص احادية والواقى الذكرى والأقراص الموضعية وحبوب الطوارئ ما يعنى أنه يتم السيطرة على الزيادات الكبيرة من المواليد بسبب عدم توفير الوسيلة المناسبة».

وأوضحت أن محافظات الصعيد تنجب سنويا 40% ما يتطلب ضرورة التدخل الفاعل لتقليل هذا الحجم من المواليد لسببين الحفاظ على صحة الطفل والأم والثانى توفير الموارد اللازمة لهؤلاء الاطفال لتوفير حياة أفضل مضيفة أن سيدة بين كل 6 سيدات تحمل بحمل غير مخطط له بمعنى أنه لم يكن على اولوياتها وأولوية اسرتها مطلقا ما يسبب ازمات كبيرة فى المجتمع.

وأكدت أن هناك فائض فى الوسائل ولا يحدث أى نقص فالمخزون الاستراتيجى يكفى حتى 9 شهور وأحيانا يصل إلى عام بينما يتم طلب الكميات الجديدة من الموردين قبل انتهاء المخزون وهذا ما يمنح المسألة الاستمرارية والتوافر الدائم للوسائل كما أنه يوجد جهاز أو وحدة من خلال خط ساخن يوفر الوسائل الناقصة أو يوجه السيدة لمكان توفير الوسيلة بشكل سريع.

وأشارت «السنباطي» إلى أنه يوجد اكثر من 30% من السيدات اللواتى ينقطعن عن استخدام الوسائل فى السنة الأولى وتابعت: وفرنا آلية جديدة وهو الاتصال بهم تليفونيا وحثهم على التواصل والمتابعة منعا لوجود حمل غير مرغوب فيه أو غير مخطط له على الاطلاق مشيرة إلى أن الاتصال يكون على عينة ممثلة ويتم تكرار الامر بشكل أو بأخر تدريجيا للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المنقطعات لافتة إلى أنه بتم تنشيط القوافل الطبية فى المناطق المحرومة والتى لا تتوفر فيها الخدمة على أن يتم الكشف والمتابعة وصرف الوسيلة بالمجان وعمل كارت صحى التردد بة على أقرب وحدة صحية أو المتابعة على الخط الساخن.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطى رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة أن الخطط الاستراتيجية للسكان تطمح إلى الوصول بنسبة المنقطعات إلى 24% عام 2020 والوصول إلى 18% عام 2030، مضيفة، أن القطاع يقود حملات للتوعية بتنظيم الاسرة بنفس المحافظات التى تم اجريت فيها مبادرة 100 مليون صحة حاليا وتابعت بدأنا فى عدد من المحافظات وجارى استكمال الباقين خلال الفترة المقبلة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا