الإمارات ترد على مزاعم قطر بشأن محطة «براكة النووية».. ماذا قالت؟

الخميس، 28 مارس 2019 06:00 ص
الإمارات ترد على مزاعم قطر بشأن محطة «براكة النووية».. ماذا قالت؟
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

ردا على مزاعم قطرية قالت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة، إنها ليست مستعدة بعد لإصدار ترخيص لمشغل مفاعل نووي، وتقول إنها في المراحل الأخيرة لإصدار الترخيص.

وقالت الهيئة الاتحادية الإماراتية، في بيان لها، نشر على موقعها الإلكتروني إن "أعضاء المجلس استمعوا إلى المستجدات المتعلقة بطلب إصدار رخصة التشغيل للوحدتين الأولى والثانية لمحطة براكة للطاقة النووية في منطقة الظفرة، فضلا عن عمليات التفتيش الخاصة بالمحطة لضمان الالتزام بمتطلبات الأمان والأمن والضمانات التي تتطلبها الهيئة".

وأكدت الهيئة أن "مراجعة طلب إصدار رخصة التشغيل لمحطة براكة للطاقة النووية يعد من الأولويات المهمة لمجلس إدارة الهيئة لضمان التزامه بكافة المتطلبات الرقابية".

ونوه البيان إلى أن  مجلس الإدارة "وافق على اللائحة الجديدة رقم 27 المعنية بالتخلص من الوقود المستهلك والنفايات المشعة والتي تم صياغتها استناداً على القانون النووي لدولة الإمارات الذي ينص على ضرورة وضع تشريعات تتعلق بالتعامل مع الوقود النووي المستهلك والنفايات المشعة من أجل حماية المجتمع من مخاطر الإشعاع".

 

وكانت قطر قالت إن محطة براكة النووية التي هي قيد الإنشاء في دولة الإمارات تشكل تهديدا خطيرا للأمن الإقليمي والبيئة.

 

وفي خطاب موجه إلى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، اطلعت عليه "رويترز"، تقول وزارة الشؤون الخارجية إن لدى قطر "مخاوف خطيرة بشأن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية الموجودة في الإمارات".

 

وشددت قطر في الرسالة على أن "عدم وجود أي تعاون دولي مع الدول المجاورة فيما يتعلق بالتخطيط للكوارث والصحة والسلامة وحماية البيئة، يشكل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة"، داعية الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إيجاد إطار عمل إقليمي لضمان تشغيل آمن للطاقة النووية للاستخدامات المدنية.

 

وقالت وكالة سبوتنك الروسية أن الإمارات نفت وجود مشكلات تتعلق بالسلامة في محطة "براكة" النووية، وذلك بعد الرسالة التي بعثت بها قطر إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال السفير حمد الكعبي، المندوب الدائم لدولة الإمارات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لوكالة رويترز إن بلاده "تلتزم بأعلى معايير السلامة والأمن النووي".

 

وكان وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، أعلن تأجيل تشغيل المفاعل الأول في محطة "براكة" للطاقة النووية السلمية، الذي كان مخططا له بنهاية 2019 — بداية 2020.

 

وقال المزروعي، في تصريحات صحفية نشرتها وسائل الإعلام المحلية، في ينايرالماضي: "تأخر بدء عمل محطة الطاقة النووية الإماراتية قليلا"؛ دون الإفصاح عن الأسباب الكامنة وراء هذا التأجيل.

 

وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مطلع يوليو من العام الماضي، أن فريق مراجعة البنية التحتية النووية المتكاملة أنهى المرحلة الثالثة من مراجعة المشروع النووي الإماراتي، وحدد مجالات تحتاج لمزيد من العمل قبل بدء التشغيل.

 

وبدأت العمليات الإنشائية في المحطة النووية الإماراتية، في يوليو 2012؛ وأعلنت الإمارات، في وقت سابق، أن نسبة الإنجاز الكلية في المفاعلات الأربعة وصلت إلى أكثر من 90 بالمئة.

وفق الوكالة الروسية فخلال الفترة الماضية، تم صب أكثر من 2.3 مليون متر مكعب من الخرسانة، وتثبيت نحو 250 ألف طن من حديد التسليح في المحطات الأربع، وهو ما يشكل رقماً عالمياً في سجل الأداء.

وكانت آخر الأنشطة الإنشائية الرئيسية في محطة "براكة" للطاقة النووية السلمية تمثلت في الاستكمال الناجح لصب خرسانة سقف منطقة تخزين الوقود في المحطة الرابعة.

وفي 5 يونيو، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر،علاقاتها مع قطر وفرضت عليها مقاطعة لدعمها الإرهاب.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة من المطالب، ضمت 13 بندا، مقابل رفع المقاطعة عن قطر؛ غير أن الدوحة رفضت جميع هذه المطالب.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق