الأسرة الحاكمة لم تسلم من قمع تميم.. التنكيل مستمر ضد آل الثاني

الثلاثاء، 07 مايو 2019 06:00 م
الأسرة الحاكمة لم تسلم من قمع تميم.. التنكيل مستمر ضد آل الثاني
تميم بن حمد

استمرارًا لانتهاج النظام القطري سياسات قمعية، ضد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة، ومواصلته لتعنده، رفض مجددًا سفر الشيخ سعود بن خليفة بن أحمد العبد الرحمن آل ثاني، أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة لتلقي العلاج رغم حالته الصحية السيئة واحتياجه إلى تلقى العلاج في الخارج.
 
وتعود قصة التحفظ عليه لتاريخ في 18 أبريل 2016، عندما فوجئ الشيخ سعود بن خليفة بقرار صادر عن وزارة الداخلية القطرى حينها بالتحفظ عليه إداريًا بحجة قانون حماية المجتمع، وعدم الاستجابة لمناشداته المتعددة التي طلب فيها السماح له بالسفر لتلقي العلاج.
 
فى هذا السياق، شن الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى، أحد افراد الأسرة القطرية الحاكمة، هجوما عنيفا على النظام القطرى، قائلا فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": "سعود بن خليفة بن أحمد العبدالرحمن آل ثاني قام نظام الحمدين بالتنكيل به وتجاهل التقارير الطبية وتدهور حالته الصحية".
 
وأكد أحد أفراد الأسرة القطرية الحاكمة، فى تغريدته، أن أغلب آل ثاني عانوا الأمرين تحت حكم عصابة الحمدين وزبانية هذا النظام القمعية .
 
من جانبه كشف جابر المرى، المعارض القطرى، أسباب إقدام النظام القطرى على منع سعود بن خليفة ، ، من السفر لتلقى العلاج، مشيرا إلى كل أسرة آل ثاني القطرية الحاكمة تم وضعها تحت الإقامة الجبرية ماعدا أعضاء الحكومة.
 
وقال المعارض القطرى، فى تصريحات صحفية، إن النظام القطرى منع الشيح سعود بن خليفة من السفر خوفاً من خروج آل ثاني إلى خارج البلاد والانضمام إلى مئات أفراد أسرة ال ثاني و آلاف القطريين الذين يرفضون القمع والاستبداد و السياسة التي تستهدف أمن واستقرار الأمة العربية.
 
وأوضح جابر المرى، أن كل من ليس مضمون التبعية للنظام القطرى من أفراد الأسرة القطرية الحاكمة يتم وضعه تحت الإقامة الجبرية، لافتا إلى أنه من بين من تم وضعهم من الأسرة القطرية الحاكمة تحت الإقامة الجبرية عبدالعزيز بن خليفة ال ثاني وزير المالية و البترول القطري السابق حيث تم تحت الإقامة الجبرية منذ تولي اخيه حمد بن خليفه – أمير قطر السابق مقاليد الحكم بقطر، بجانب حمد بن جاسم بن حمد آل ثاني وزير الداخلية السابق تم وضعه أيضا تحت الإقامة الجبرية منذ أن تم اختطافه من سوريا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م