قمم مكة توثق جرائم الحوثيين.. تعرف على القمم الطارئة منذ 73 عاما لمحاصرة تجاوزات إيران

الخميس، 30 مايو 2019 09:00 م
قمم مكة توثق جرائم الحوثيين.. تعرف على القمم الطارئة منذ 73 عاما لمحاصرة تجاوزات إيران
الملك سلمان بن عبدالعزيز العاهل السعودي
دينا الحسيني

قمم دولية استعدت مكة، لاستضافتها غدا، على رأسها القمة الإسلامية بدورتها الاعتيادية الـ 14، دعا لها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود قادة الدول العربية والخليجية.

وتهدف القمة لمناقشة سبل حفظ أمن واستقرار المنطقة، ومواجهة ما يحيط بها من أخطار وتحديات تحت  شعار «قمة مكة يداً بيد نحو المستقبل»، بحضور ممثلين وقادة 56 دولة، ويغطي القمم الثلاث 390 صحفيا دولياً و59 قناة عالمية.

على طاولة هذة القمة ملفات عدة أبرزها، تطورات الوضع الفلسطيني، وحماية الفلسطينيين وحماية حقوقهم، إضافة للتدخلات الإيرانية في شئون دول المنطقة، بالإضافة إلي التطورات في سوريا وليبيا واليمن والسودان، وأزمة مسلمي الروهينجا في ميانمار كذلك.

العاهل السعودي دعا إلى قمتين أخرتين طارئتين ستعقدان اليوم، واحدة عربية وأخرى خليجية، يتناولا عدة ملفات هامة، أبرزها: التهديدات الإيرانية وسبل التصدى لها، عقب الحادث الإرهابي في المياة الإقليمية على سواحل الفجيرة الإماراتية، ومن ثم محطات ضخ نفط في السعودية، وهي الهجمات التي اتُهم وكلاء إيران بتنفيذها، بإيعاذ من الحرس الثوري الإيراني.

وفي طريقهم لبحث اعتداءات إيران علي المنطقة، وعلى أرض مطار الملك عبد العزيز، اطلع قادة 56 دولة المشاركون في القمم الثلاث بمكة المكرمة على أدلة موثقة علي جرائم الحوثيين، عدداً من الصواريخ التي استهدف بها الحوثيون المملكة، ضمها معرض «حقائق في دقائق» في المعرض، فيها صاروخين باليستيين إيرانيين من نوع قيام أطلقا علي العاصمة الرياض في 25 مارس 2018 ، وعلى المدينة المقدسة عام 2016، وفي المعرض طائرة مسيرة إيرانية من نوع أبايل قاصف، وطائرة أخرى من نوع راصد، إضافة إلى أسلحة وتقنيات إيرانية، تنوعت ما بين «أر بي جي»، ومضاد للدروع إضافة إلي منظار بصري وزورق مفخخ مسير.

وتعد قمة مكة ثاني قمة طارئة تحتضنها السعودية بعد قمة الرياض 1976، وكانت القمم الأولي عام 1946 واستضافتها أنشاص المصرية، وهي قمم عقدت لمحاصرة التجاوزات الإيرانية.

وعام 1982 عقدت قمم فاس بمشاركة 19 دولة ووسط غياب ليبيا ومصر، وفي 1985 قمم الدار البيضاء وكانت بهدف وضع حد للحرب العراقية الإيرانية، في 1987 قمم عمان وكانت للتضامن مع الخليج ضد استفزازات طهران، 1996 جاءت قمم القاهرة للتضامن مع البحرين والإمارات ضد التهديد الإيراني.

وغادر الرئيس السيسي مطار القاهرة الدولى، صباح اليوم الخميس، متوجها إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة فى كافة القمم المكية.

وصرح بذلك السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية ، مؤكدا أن مشاركة الرئيس بالقمتين العربية والإسلامية تأتى فى إطار حرص مصر على تدعيم وتطوير أواصر العلاقات مع جميع الدول الأعضاء فى المنظمتين بالعالمين العربى والإسلامى، والمساهمة بفعالية فى جهود تعزيز آليات العمل المشترك لصالح الشعوب العربية والإسلامية.

ومن المقرر أن يلقى الرئيس كلمة بالقمة العربية الطارئة تتضمن رؤية شاملة لمحاور الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة فى مواجهة التحديات الراهنة، وكذلك سبل تعزيز التشاور والتنسيق بين الدول العربية الشقيقة فى هذا الإطار.

كما يتضمن برنامج الرئيس عقد لقاءات ثنائية على هامش القمتين مع عدد من القادة العرب والمسلمين، تتناول التباحث حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وكذلك مناقشة آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا