بعد فشلهم على الأرض.. الحوثيون يلجأون للطائرات الميسرة وهذه ردود التحالف العربي

الأربعاء، 03 يوليه 2019 02:00 ص
بعد فشلهم على الأرض.. الحوثيون يلجأون للطائرات الميسرة وهذه ردود التحالف العربي
الحوثيون
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة؛ فمنذ محاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب؛ ويرصد  لكم «صوت الأمة» أهم الأحداث فى الملف اليمنى على مدار الـ 24 ساعة الماضية.

 

بداية، كبد التحالف العربي الميليشيات الحوثية خسائر فادحة في الضالع وإب، حيث استهدفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الثلاثاء، تجمعات وآليات عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي في محافظتي الضالع وإب، وطال القصف الجوي طال معسكر الحمزة بمحافظة إب، مستهدفا آليات ومركبات عسكرية محملة بالأسلحة تابعة لميليشيات الحوثي، كما استهدف القصف  مركبات عسكرية للحوثيين في مناطق جبلية تقع ضمن مديرية قعبطة في محافظة الضالع .

 

وقد أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن أن الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، شنت هجوما إرهابيا على مطار أبها الدولي، جنوب غربي السعودية، فيما أسفر الهجوم الإرهابي على مطار أبها عن إصابة 9 مدنيين، وقد وأوضح المتحدث باسم التحالف تركي المالكي، أن الإعلام الحوثي اعترف باستهداف المدنيين باستخدام طائرة مسيّرة، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب.

 

وتم نقل نقل المصابين إلى المستشفيات المتخصصة، بحسب تصريحات للمالكي الذى أكد أيضا أن المليشيات الحوثية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، حيث أعلنت عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام طائرة بدون طيار (مسيّره)، مضيفا أن ذلك يمثل اعترافا صريحا ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين التي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقي إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة.

 

ويثبت استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية وبقدرات نوعية متقدمة، تورط النظام الإيراني بدعم المليشيا الحوثية الإرهابية واستمرار انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومنها القرار (2216) والقرار (2231)، بحسب المالكي الذى أكد أيضا أن قيادة القوات المشتركة للتحالف وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات اللاأخلاقية من المليشيا الحوثية الإرهابية، مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة لردع هذه المليشيا الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وسيتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

 

فى سياق متصل، قال مارتن غريفيث المبعوث الأممي إلى اليمن، إنه عقد اجتماعا مثمرا مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، في موسكو، وقد شكر المبعوث الأممي، بتغريدة في تويتر، روسيا على دعمها المستمر لجهوده، مرحبًا أيضا بانخراطها البنّاء في مساعينا لتحقيق السلام في اليمن، دون مزيد من التفاصيل، ويأتى ذلك بعدما التقى غريفيث، بوزير الخارجية الروسي لافروف، ضمن مساعي الدفع بعملية السلام في اليمن، حيث يأتي ضمن جولة معلنة للمبعوث الأممي، سيزور خلالها أيضًا الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، ويأتي هذا اللقاء بعد أيام من استئناف "غريفيث" نشاطه للدفع بتنفيذ اتفاق السويد الذي توصلت له الأطراف اليمنية في ديسمبر 2018 برعاية الأمين العام للأمم المتحدة.

 

على صعيد متصل، أصيب 9 مدنيين في الهجوم الحوثي على مطار أبها، من بينهم سعوديون وآخر يحمل الجنسية الهندية في هجوم إرهابي شنته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على مطار أبها الدولي، بحسب ما صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تركي المالكي،  الذى أكد أيضا أن الإصابات جميعها مستقرة مبدئياً وقد تم نقلهم جميعاً إلى المستشفيات المتخصصة، مشيرا إلى أن المليشيات الحوثية الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، حيث أعلنت عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام طائرة بدون طيار (مسيّره) .

 

وقد اسقطت قوات التحالف طائرة بدون طيار أطلقتها ميليشيات الحوثي، بحسب المالكي أيضا، حيث أكد أن قوات التحالف تمكنت ، من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار (مسيّرة) أطلقتها الميليشيات الحوثية، حيث أطلقت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران طائرة مسيرة بدون طيار، من صنعاء باتجاه المملكة العربية السعودية، وتم تدميرها بالأجواء اليمنية، حسب ما أشارت وكالة الأنباء السعودية.

 

فى سياق متصل، دشن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، مشروع توزيع 40 صهريجا لنقل المياه الصالحة للشرب، والمخصصة لسبع محافظات وهي: عدن، وتعز، الضالع، ولحج، وشبوة، وحضرموت، وأبين، كما أقيم حفل التدشين في المنطقة الحرة بمحافظة عدن، بحضور نائب رئيس الوزراء في الحكومة اليمنية سالم الخنبشي، ووزير الكهرباء والطاقة اليمني محمد العناني، و محافظ عدن أحمد سالمين، ومحافظ أبين أبو بكر بن حسين، ومحافظ لحج أحمد التركي، ومحافظ الضالع فضل الجعدي.

 

وقد قدم نائب رئيس الوزراء في الحكومة اليمنية سالم الخنبشي الخنبشي،  شكره لحكومة وشعب المملكة على مواقفهم النبيلة تجاه الشعب اليمني، مؤكدا أن هذا الدعم سيشكل علامة بارزة في العلاقات الثنائية بين قيادة البلدين الشقيقين، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيستفيد منه الأهالي في ست محافظات يمنية، فيما أكد ممثل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، سلمان الحزيمي: "البرنامج يعمل بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان لدراسة وتنفيذ كافة ما يحتاجه الشعب اليمني الشقيق، في قطاع المياه وكافة القطاعات الخدمية والتنموية والإعمارية في الجمهورية اليمنية".

 

ومن ضمن نشاطات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، تقديمه صهاريج المياه بحسب احتياجات الأهالي، وبمواصفات فنية عالية، وسيتم توزيعها على عدد من المديريات في المحافظات السبع، وهي مديريات المخا والتربة في محافظة تعز، و مديرية عتق في محافظة شبوة، وسيئون والمكلا في محافظة حضرموت، ومديرية جعار زنجبور في محافظة أبين، ومديرية طور الباحة والحوطة في محافظة لحج، وقد عمل البرنامج على دعم قطاع المياه في اليمن، عبر عدة مشاريع، من خلال توريد صهاريج المياه، وحفر الآبار في محافظة مأرب والمهرة وسقطرى وحجة، إضافة إلى إنشاء خطوط ناقلة للمياه في مدينة الغيضة، وتطوير شبكة التوزيع للمياه بالمدينة، إلى جانب إنشاء محطة لتحلية المياه بالطاقة الشمسية في جزيرة الفشت التابعة لمحافظة حجة، وتوريد صهاريج المياه في المحافظة.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق