فضائح جديدة للمتحدث باسم «اتحاد الفشلة».. زفة بلدي لـ«أحمد مجاهد» على «فيسبوك»

الثلاثاء، 16 يوليه 2019 10:42 ص
فضائح جديدة للمتحدث باسم «اتحاد الفشلة».. زفة بلدي لـ«أحمد مجاهد» على «فيسبوك»
أحمد مجاهد
عنتر عبد اللطيف

لماذا يصر"أحمد مجاهد" عضو اتحاد الكرة السابق على أن يفضح نفسه ،ضاربا عرض الحائط بالمقولة التى تقول "إذا بليتم فاستتروا"، فما أن تفجرت فضيحة تعديه بالضرب على احدى متطوعات تنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية حتى خرجت متطوعة أخرى لتسرد " بلاوى" كان بطلها "مجاهد"، وجرت وقائعها خلال مباريات كأس الأمم الأفريقية، وذلك فى "بوست" مطول نشرته على صفحتها " فيسبوك" ننشره نصا فى نهاية هذا التقرير.

هناك لفظة شعبية توجه للفشلة تقول "اتوكس"، وهى كلمة ربما لا يشعر بمدلولها إلا من يشعر بالتقصير، ويحاول أن يصلح من نفسه ويتجنب قدر الإمكان الأخطاء ، لكن هناك من يستمر فى ارتكاب ذات الأفعال،ويتمادي فى الأخطاء مخرجا لسانه للجميع فى وقاحة غير مبررة.

عقب الخروج المهين للمنتخب الوطنى لكرة القدم من بطولة كأس الأمم الأفريقية قدم أعضاء اتحاد كرة القدم المصرى استقالاتهم من مناصبهم ومنهم أحمد  مجاهد المتحدث الإعلامى باسم الاتحاد ولكن خرج علينا فى "بجاحة" ليعلن ترشحه لعضوية اتحاد الكرة فى الانتخابات المقبلة التى لم يتحدد موعدها بعد لينطبق عليه المثل القائل"اللى اختشوا ماتوا".

صورة
 

ربما لا يعلم كثيرون أن "أحمد مجاهد" بتأكيده إنه "سيترشح فى الانتخابات المقبلة سواء كانت تكميلية بعد 3 أشهر أو فى 2020 ، ضمن قائمة جاري الإعداد لها الآن بالتنسيق مع أعضاء الجمعية العمومية".

استبق "مجاهد" كل شىء بما فى ذلك البلاغات المقدمة ضد أعضاء بالاتحاد تتهمهم بالفساد ليعلن أنه سيترشح لانتخابات العضوية بناء على التنسيق مع أعضاء الجمعية العمومية الذي يكن لهم كل احترام وتقدير وعلى دراية بكل مشاكلهم.

البعض فسر تصريحات "مجاهد" بإنها جرت بالتنسيق مع بقية الأعضاء الذين تقدموا باستقالاتهم وأنهم طلبوا من " مجاهد" أن يصرح بأنه يعتزم الترشح لانتخابات اتحاد الكرة كنوع من " جس النبض" حتى يستطيعوا  ترشيح أنفسهم بعد ذلك و"كله بالقانون" ليعدوا إلى مناصبهم مرة أخرى دون مراعاة لمشاعر ملايين المصريين الذين جرى "حرق دمهم" بخروج المنتخب المهين أمام جنوب أفريقيا.

كانت فضائح أحمد مجاهد قد خرجت للعلن من خلف جدران اتحاد الكرة عقب تحرير متطوعة ببطولة أمم أفريقيا بلاغا حمل رقم 2306 إدارى بقسم ثان مدينة نصر، اتهمت فيه أحمد مجاهد، بالتعدى عليها بالضرب.

وقالت المتطوعة فى المحضر أن "مجاهد" تسبب فى حدوث أزمة فى مقصورة استاد القاهرة أمس الأحد، أثناء مواجهة الجزائر مع نيجيريا في نصف نهائي البطولة، عندما تعدى لفظيا وباليد على المتطوعة التي كانت تمارس عملها بصوره طبيعية، والتى تدعى "د.ن"، وكانت مسئولة عن استقبال وبروتوكول المقصورة الرئيسية بالاستاد.

محضر
 

تحرير متطوعة لمحضر ضد "مجاهد" شجع متطوعة أخرى  تدعى "إيمان عبدالهادي" لتسرد المزيد من فضائح عضو اتحاد الكرة السابق قائلة فى بوست مطول على "فيسبوك" جاء نصا دون تدخل كالتالى :"الصورة دى مش مجرد صورة تذكارية تجمع بين متطوعين فى تنظيم بطولة كأس الأمم الإفريقية ووزير الشباب والرياضة الدكتور "أشرف صبحى" والدكتور "مصطفى عزام" مساعد رئيس اللجنة المنظمة للبطولة ومنسق مباريات ستاد القاهرة ، العميد "إيهاب رجب" والأستاذ "أحمد لطفى" مسئولين عن متطوعين بروتوكل ستاد القاهرة".

فى الحقيقة منعت نفسى أكتر من مرة أنا وزملائى من أننا نكتب حقيقة الصورة وما ورائها على السوشيال ميديا حفاظآ على الصورة العامة لمجهودنا المبذول ومجهود أبطال سهرت أيام علشان خاطر عيون مصر وصورتها أمام العالم فى إخراج تنظيم بطولة عالمية بتشارك فيها 24 جنسية بصرف النظر أن المنتخب المصرى كمل أو خرج بصرف النظر مين كان مقصر لكن أحنا كمنظمين خارج الدائرة ومكملين شغلنا على أكمل وجهه حتى تنضيف المقصورة بعد إنتهاء كل مبارة وده شئ عمرة ما حسينا انه بيقل مننا بالعكس الاستاد أصبح بيتنا حتى ولو ليوم واحد وواجب علينا الحفاظ عليه ، كنا بنعمل اللى ينطلب مننا أو مينطلبش طالما الظرف يحتم ذلك".

مجاهد
 

 

تابعت "إيمان عبدالهادي":" إنما أننا نتهان وكرامتنا يتقل منها والحقيقة تتزيف فى المواقع الإخبارية هنا "stop" كل مبارة يحصل موقف مهين ومتعنت ومتعجرف مختلف من المدعو أحمد مجاهد عضو مجلس إدارة إتحاد الكورة سابقآ ومنسق عام البطولة معامله غير لائقه بالمرة للجميع وغير مرغوب فى وجودة من الجميع لسوء تعاملة الموقف الأول فى مبارة الجزائر ونيجيريا تم تكليفى بالوقوف أمام الصالون الخاص بوزير الشباب والرياضة والمفتاح كان معايا وتم التنبيه عليا من الحرس الخاص بالوزير ممنوع حد يدخل بالفعل تم الأمر على أكمل وجه والوزير وصل فتحت دخل هو وسفير الجزائر قبل بدء المبارة خرجوا قفلت بالمفتاح وكان معايا وتوجهنا انا وزملائى للمقصورة وقت السلام الجمهورى عمرى ما كنت اتخيل أن "أحمد أحمد" رئيس الإتحاد الأفريقى هيطلب يصلى فى الوقت ده الباب طبعآ كان مقفول والمفتاح معايا أول ما أنتبهت على الفور توجهت علشان افتحله لاقيت فى وشى أحمد مجاهد بيزعق حاولت أمتص غضبه وقولتله " أزى حضرتك الأول المفتاح معايا وهفتح حالآ " كان رد فعله انه هيكسر أيدى وأنا بفتح وبيفتح هو كمان معايا الباب وأحرجنى جدآ قصاد "أحمد أحمد" مع ذلك عرفته القبله وخرجت وسكت".

أضافت: الموقف الثانى كان معدى من باب المقصورة الرئيسية وأول ما شافنا كل حد ملتزم بمكانه قال بصوت عالى " أنتم أسوء ما فى البطولة " وبيشاور بصباعه علينا كلنا وكأننا جايين من الشارع مثلآ ميعرفش أن كل بنت وشاب فينا متخرج من أكبر جامعات مصر ومعاه لغه واتنين وC.V يخض".

الموقف الثالث وده كان القشه التى قسمت ظهر البعير أحدى المشجعات تونسية الجنسية أخت "خالد المقشر" منسق عام VAR بين الشوطين توجهت للطلوع لاونج الخاص بVipp وتم الطلب مننا أنا نراجع ticket كل الناس قبل طلوعها وليه بقى نسأل الهانم ونقولها من فضلك نشوف ticket بتاعتك نزلت شتيمه فى زميلتنا وتقولها انتى " بنت صغيرة قذرة " وراحت للبنت اللى بعدها "دارين" تقولها بصوت عالى وأسلوب سيئ " أنتم المصريين شحاتين جرابيع ما انتم فاهمين شئ ولا عارفين تنظموا بطولة ".

 

مجاهد1
 

طبعآ هنا شباب تذكرتى منعوها من الطلوع ورفضوا وجودها لانها بتشتم فى بلدنا وهى على أرضها لمجرد أنها رافضه تتبع النظام والمطلوب مننا نعرف أنها اخت منسق حكام تبع CAF من تلقاء نفسنا مثلآ وحتى لو عرفنا لييييييه نكسر النظام "دارين" زميلتنا ولا نطقت بكلمه ظهر أحمد مجاهد أخد الهانم اللى بتغلط فى بلدنا بكل قلة أدب وطلعها تاكل وزعق لزميلتنا قصاد الناس كلها ومع بداية الشوط التانى زميلتنا بتحكى لأحد الظباط الحاضرين المشكله سمعها أحمد مجاهد شد Id من رقبتها وشد شعرها بشكل هستيرى وزقها بقوة وبعلو صوته قالها أمشى أطلعى بارة مش عايزك هنا بصوت عالى وسط الصاله الكبيرة خلف المقصورة طبعآ الناس اتلمت وزميلتنا اتبهدلت واتهانت جدآ ولانها بنت متربية خريجة الجامعة الكندية أتصدمت من الفعل انا وزميله معانا كنا بنحاول نمشيها من قدامه ونهديها لكنها أنهارت من البكاء وبعد أنتهاء المبارة وانصراف الوزير وضيوفه وصله اللى حصل رجع تانى مشكورآ واجتمع بينا وأعتذرلنا بنفسه وتعهد بأن الموقف مش هيعدى بالساهل وحكينا على كل حاجه بدرت من الشخص ده لأنه لا يستحق أن يتولى أى منصب بعد أستقالته من إتحاد الكرة.

تابعت :"وطلب الوزير ياخد صورة معانا لأنه فخور بينا وبتجربتنا فى التنظيم ولم يصدر عنا أى شكوى منذ بداية البطولة ودارين هى البنت اللى جمبه ماسكه ID بتاعها فى إيديها بعد ما قطعه البيه المحترم .

ولم يكتف الوزير المحترم بذلك أجتمع بينا اليوم فى مكتبه لمناقشه الموضوع وتقديم كل سبل الترضيه لزميلتنا ولينا لأن كرامتنا واحدة.

وتم تحرير محضر برقم 2306 جنح قسم ثانى مدينة نصر ضدد أحمد مجاهد وكلنا شاهدين معاها وحقها هيرجع وأى كلام بيقوله فى الصحافة كدب فى كدب وأخلاقه مع الجميع تشهد عليه أنا حكيت كل كلمة بأمانة أتسأل عليها قصاد ربنا...

واختتمت إيمان البوست قائلة:" الجميل بقى أن الدكتورة "جهاد عامر" هى مسئوله عننا فى إختفاء تاااام، والأجمل أن الكابتن "محمد فضل" وقت ما أتشحن من أهل الشر قال مش عايزهم وما يجوش اللى هو عددنا فوق 50 متطوع علشان يرضى البيه المحترم ولو فعلآ قعدنا فى بيوتنا فى مبارة وحفل الختام الدنيا هتقع لكن أحنا رايحين وهنكمل شغلنا علشان حاجه واحدة طلعت كبيرة عليهم أوى ومش عارفين قيمتها اسمها مصر".

 

 

 

 

 
تعليقات (1)
الفاشل
بواسطة: محمود رضا
بتاريخ: الثلاثاء، 16 يوليه 2019 11:07 ص

بيقواوا فى الامثال ان كل اناء ينضح بمافيه و طبعا من الواضح ان بسلامته اناء بينضح زفت لانه محتاج يعاد تربيته وعموما فان انتكاسة الفريق القومى اظهرت ان هؤلاء الفشلة الادعياء لابد من التحقيق معهم وتقديمهم للجنايات وفحص ذمتهم المالية اما هذا الشخص فلا اعرف كيف لمثله من الافاقين ان يكون عضوا باتحاد الكرة وهو كبيره يشتغل هجام او قاطع طريق

اضف تعليق