كشف حساب وزيرة الهجرة.. ماذا قدمت نبيلة مكرم خلال 4 سنوات؟

الجمعة، 26 يوليه 2019 09:00 ص
كشف حساب وزيرة الهجرة.. ماذا قدمت نبيلة مكرم خلال 4 سنوات؟
نبيلة مكرم
كتب مايكل فارس

تولت نبيلة مكرم منصب وزارة الهجرة وشئون المصريين فى الخارج، منذ 19 سبتمبر 2015، وخلال 4 سنوات من العمل بالوزارة، تمكنت من تحقيق العديد من النجاحات كانت مفتقدة فى الفترات السابقة لها، كما فتحت العديد من الملفات التى تهم أبناء الوطن فى الخارج، وفى عهدها تم لأول مرة رفع العلم المصرى لأول مرة على برلمان أونتاريو بكندا، وذلك ضمن فعاليات شهر التراث والحضارة المصرية بكندا، كما دشنت أول مؤتمر للكيانات المصرية فى الخارج.

واستغلت نبيلة مكرم الأحداث العالمية والدولية للترويج لمصر بشتى الطرق، وعلى سبيل المثال خلال الاحتفال بشهر الحضارة المصرية بكندا، شهدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مراسم رفع العلم المصري في برلمان أونتاريو بكندا للمرة الأولى، مع عدد كبير من أعضاء الجالية المصرية وشباب الجيل الثاني والثالث من أبناء المصريين في كندا.

وزارة الهجرة تمكنت خلال الأربعة سنوات الماضية، من تحقيق نجاحات عديدة أهمها التواصل مع أبناء المصريين فى الخارج، حيث تنظيم أول مؤتمر للكيانات المصرية بالخارج، والذى نظمته وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، خلال الأيام الماضية، ليجمع 55 كيانا من كل قارات العالم من 33 دولة، وذلك للمرة الأولى التى تجتمع فيها الكيانات والروابط المصرية بالخارج، كما نظمت مكرم سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع" والتى أطلقتها وزارة الهجرة وكانت بمثابة جسر للتواصل مع علماء وخبراء مصر بالخارج لخدمة وطنهم الأم ، حيث نظمت الوزارة 4 مؤتمرات ، ودشنت مؤخرا مؤسسة "مصر تستطيع" لتجمع كافة العلماء والخبرات المصرية بالخارج.

ومنذ عام 2015 وضعت وزيرة الهجرة أهدافا عدة أبرزها استقطاب العقول النيرة من خبرائنا وعلمائنا بالخارج عبر إطلاق المؤتمر الوطني "مصر تستطيع".. ليتحول الحلم إلى حقيقة ب 4 إصدارات بدأت من الغردقة مرورا بقاهرة المعز إلى طيبة عاصمة مصر الفرعونية "محافظة الاقصر" ثم العودة للغردقة مرة أخرى، لذا نظمت الوزارة 4 مؤتمرات المؤتمر الأول للعلماء المصريين بالخارج بعنوان "مصر تستطيع بعلمائها"، بمدينة الغردقة في ديسمبر 2016، والذي ضم ‏27 من علماء وخبراء مصر بالخارج، وجاء المؤتمر الثاني بعنوان "مصر تستطيع بالتاء المربوطة" في يوليو 2017 بمشاركة 30 سيدة مصرية من النابهات في ‏الخارج، وممن شاركن في صياغة حياة أفضل لبلاد المهجر، أما النسخة الثالثة فكانت بعنوان "مصر تستطيع بأبناء النيل" في فبراير 2018 بمشاركة 23 عالمًا من علماء مصر في الخارج من أصحاب الإنجازات والخبرات في مجالات الزراعة والري وإدارة الموارد المائية، وجاء الرابع بعنوان:"مصر تستطيع بالتعليم".

وأطلقت الوزارة فى شهر أبريل 2018، مبادرة فريدة من نوعها فى العالم بعنوان "إحياء للجذور"، تحت رعاية وبحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، لإحياء الإحتفاء ‏الشعبي والسياحة التاريخية للجاليات الأجنبية التي كانت تعيش في مصر، وزيارة ‏للأماكن التي تحمل ذكريات الجاليات من الدول ‏الثلاث ومكان نشأتهم ومدارسهم ‏وغيرها، وكانت هذه النسخة خاصة بالجاليات اليونياية والقبرصية، كما نظمت الوزارة أكثر من 8 ملتقيات لشباب المصريين بالخارج من أبناء الجيل الثاني والثالت بالتعاون مع وزارة الشباب تحت ‏شعار "ولادك معاكي يا ‏مصر"، لربطهم ‏بوطنهم الأم، تنظيم دورات في الأمن القومي بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا لتصحيح المفاهيم الخاطئ لديهم، كونهم سفراء مصر في الخارج، فهم خط الدفاع الأول عن مصر في الخارج.

وفى شهر يوليو العام الماضى، نظمت الوزارة أول منتدى للمصريين فى الخارج، تحت شعار "فى إجازتك بوطنك نشوفك ونسمعك"، بحضور مسئولي الوزارات المختلفة والجهات الحكومية ،وقد شهد المنتدى نقاشًا موسعًا لسماع أفكار وأطروحات المشاركين، والإعلان عن إجراءات مهمة بالتعاون مع الوزارات المعنية للتيسير على المواطنين بالخارج، كما ساهمت الوزارة بشكل كيير من خلال العديد من المبادرات، فى ارتفاع تحويلات المصريين العاملين بالخارج، والتى وصلت خلال العام المالى 2017-2018 بنحو 4.6 مليار دولار بزيادة تقدر بـ 21.1%.، حيث بلغت 26.5 مليار دولار، لهذا العام فقط، مقابل 21.9 مليار دولار خلال العام المالي السابق، وبلغت التحويلات 2.3 مليار دولار خلال أبريل 2018، مقابل تحويلات بنحو 1.7 مليار دولار في أبريل 2017، حيث ارتفعت بنسبة 24.1% خلال الثمانية أشهر الأولى من العام المالي 2017-2018، على أساس سنوي، ذلك بفضل السياسات المالية للدولة وجهود وزارة ‏الهجرة في إدماج المصريين بالخارج باستراتيجية التنمية في مصر.

‏وأطلقت وزارة الهجرة أيضا حملة قومية كبرى ‏للتوعية ضد مخاطر الهجرة غير الشرعية، تحت ‏شعار "قبل ما تهاجر.. ‏فكر ‏وشاور"، في إطار ‏استراتيجيتها التي تتبناها ‏لمواجهة الآثار السلبية المترتبة على تلك الهجرة، وذلك بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للانتخابات لحث وتشجيع المصريين في الخارج على ‏المشاركة بالعملية الانتخابية والتعريف بدور الهيئة وتسهيل إجراءات الانتخاب للمصريين بالخارج، فضلًا عن حل أزمة عنوان الإقامة ببطاقة الرقم القومي، وتمكين المصريين المقيمين بالخارج الراغبين فى إثبات محل الإقامة ببطاقة الرقم القومى الخاصة بهم داخل مصر على أحد أقاربهم حتى الدرجة الرابعة، حتى يستطيعوا المشاركة في الانتخابات التى تقام بالخارج.

وتمكنت وزارة الهجرة فى  ملف الخدمات، من تسهيل العديد من العوائق التى كانت تواجه المصريين فى الخارج، عبر التعاون مع البنك المركزي والبريد المصري لتسهيل تحويلات المصريين بالخارج، في ‏إطار سعي الوزارة ‏لتفعيل بعض المقترحات المقدمة من الاتحاد العام للمصريين، و شهادة "أمان" للعمالة المصرية المغتربة في الخارج، لتوفير تغطية تأمينية للعمالة الموسمية والمؤقتة في حالات الوفاة الطبيعية أو الناتجة عن حادث، وإقامة مكتب للمصريين فى ‏الخارج بمركز خدمة المستثمرين بالتعاون مع وزارة الاستثمار، ومجمع خدمات المصريين العاملين بالخارج، فضلًا عن تفعيل منظومة "الشباك الواحد" لإنهاء إجراءات المصريين بالخارج في مجالات التجنيد والإسكان ومصلحة الجوازات وهيئة التنمية الصناعية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فكرة عبقرية

فكرة عبقرية

الإثنين، 02 ديسمبر 2019 01:00 م