جلطة ووفاة وخراب بيوت.. صاحب صورة «صلاة العجلة» يروي تفاصيل الحكاية

الخميس، 15 أغسطس 2019 09:00 ص
جلطة ووفاة وخراب بيوت.. صاحب صورة «صلاة العجلة» يروي تفاصيل الحكاية
إبراهيم الديب

 

كعادة رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة في فترة الأعياد يقومون بنشر الصور الغريبة على صفحات «فيس بوك» لتصاحبها موجه من الإعجاب أو السخرية، والتعليقات الرنانة، والتي كان آخرها صورة «محمد محمد سنقر» ذلك المسن الذي أدى صلاة العيد من فوق «جادون العجلة»، وانتشرت مثل النار في الهشيم، وحظت بما لم تحظى به صورة أخرى طوال عيد الأضحى المبارك.

تعليقات وردود أفعال وحالة واسعة من الجدل صاحبت لقطة «مصلي العجلة» وهو يؤدي فريضته من أعلى دراجته، حتى وصل الأمر إلى سرد قصص وحكايات لم يُعرف حقيقتها وقتها، إلا أنها هي الأخيرة أحدثت جلبة أكبر من الصورة نفسها، فما بين «خراب بيوت» بناته، وطلاقهن من أزواجهن بسبب «التريقة» على والدهم، وانتشار رسائل مناشدات مجهولة منسوبة لإحدى بناته كي يتم حذف الصورة، ليزداد الأمر إثارة بإعلان إصابة «سنقر» بالجلطة.

حالة كبيرة من التعاطف لاقاها صاحب صورة صلاة العجلة، ودعوات بالشفاء تتردد بين صفحات الفيس بوك، وصولا إلى الترحم عليه، بعد أن نُشرت شائعات بوافته لتزداد حبكة «الفيلم العاطفي»، الذي تم نسج تفاصيله من خيال شخص ما يقبع خلف شاشة جهازه ويتلاعب بآلاف من مستخدمي «فيس بوك»، وصاحب ذلك صب وابل من اللعنات على مواقع وصفحات السوشيال ميديا، وكفر بها مدمنوها، واعتبرها آخرين «طاعون العصر»، بل كان الأغرب من ذلك هو نقل بعض المواقع الإخبارية لخبر وفاة «سنقر» متأثرا بالسخرية منه.

35654-IMG_3441

«صوت الأمة» التقى المواطن محمد سنقر، ابن مدينة المحلة الكبرى بالغربية، ليتعرف منه على تفاصيل تلك الواقعة، وحقيقة ماتم تداوله من شائعات، وهل بالفعل تم تطليق بناته بسبب فعلته، والتعرف على حالته الصحية.

يقطن «سنقر» بمساكن كفر حجازي بالمحلة الكبرى، ويعمل بشركة مصر للغزل والنسيج، ويعيش بين جيرانه في هدوء تام، تنحصر حياته بين العمل والمنزل فقط، وعقب صلاة العيد تحول إلى «تريند» على السوشيال ميديا، وأصبح بطلا للعديد من القصص الخيالية، بعد أن قام احد الشباب بتصويره أثناء آدائه صلاة عيد الأضحى المبارك وهو على دراجته الهوائية، وقام بنشر الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

يقول محمد سنقر، إنه يعمل كهربائي بجانب وظيفته بشركة مصر للغزل والنسيج، ويخرج بين الوقت والآخر لإصلاح الأعطال للمواطنين فى منازلهم، ثم يعود مرة أخرى للمنزل فى هدوء ويجلس مع أسرته، موضحا أنه أصيب بالتهاب شديدة فى فقرات الظهر وخشونة بالركبتين وأثر ذلك على صحته حتى أنه لا  يستطيع الركوع  أو السجود ويضطر للصلاة جالسا على الكرسي، وفي أول أيام عيد الأضحى، حرص  على أدء صلاة العيد فى ساحة مساكن كفر حجازى بغرض كسب الثواب، رغم إلحاح زوجته وبناته على الذهاب للمسجد القريب من المنزل تخفيفا عنه حتى لا يشعر بآلم فى ظهره أو قدميه، ولكنه رفض ذلك وأصر على الذهاب للساحة للصلاة فيها مبتغيا  الأجر والثواب من الله..

43876-IMG_3447

وأضاف، أنه استقل دراجته الهوائية وتوجه إلى ساحة الصلاة بمساكن كفر حجازى، ولم يجد مكانا مرتفعا عن الأرض  للجلوس والصلاة عليه، نظرا لعدم استطاعته الركوع والسجود، ولم يجد اى رصيف يجلس عليه فى الساحة، وبدأ المصلون فى الصلاة.

وأكد أنه اضطر للصلاة وهو واقفا على «العجلة» ودخل فى الصلاة، حرصا  منه على عدم تفويت الصلاة، وقام بخلع حذائه ودخل فى الصلاة مع المصلين راجيا  ان يقبل الله صلاته ولم يشغل باله بأحد إلا بالصلاة فقط والفوز  بثواب أداء صلاة العيد، قائلا: «انا ميمهنيش العبد انا هدفى اصلى وطاعة ربى فوق كل شىء»، متسائلا: «هل انا عملت ذنب ايه علشان الناس تهاجمنى واتشتم على النت»، مؤكدا أنه تعرض لإساءة من اشخاص غير أسوياء لا يفقهون شيئا، واختلقوا قصة من وحى خيالهم بأنه أصيب بجلطة وان إحدى بناته تعرضت لمشكلة من زوجها بسبب الصورة، مؤكدا أنه يتمتع بصحة جيدة وحياته تسير بصورة طبيعية ولم يصيب بناته أى مكروه.

40971-IMG_3442

وأضاف أنه كان من الممكن أن يصلى في أي مسجد قريب من منزله ولكنه أصر على الذهاب للساحة التى تبعد عن منزله بمسافة طويله بهدف الفوز بالثواب من الله، وعندما وصلت فوجئت بإمام المسجد يقيم للصلاة ولم اجد مكان اجلس فيه لكى أصلى واضطررت للصلاة على العجلة، بسبب عدم استطاعته الجلوس على الأرض بسبب آلام ظهرى.

وأكد أنه لم يشاهد من قام بتصويره وفوجئ بالعديد من الاتصالات من أقاربه وأقارب أزواج بناته للاطمئنان عليه، وعن حقيقه ما أشيع بتعرضه لجلطه بسبب نشر صورته على الفيس بوك، متابعا: «أنا واحد رايح اصلى لربنا تعلموا فيه كدا؟!.. هل انا بعمل حاجة وحشة، موجها رسالة للشاب الذى قام بتصويره" حسبى الله ونعم الوكيل فيك للمشاكل اللى حصلت لى بسببك».

وأضاف، أنه بعد عودته من الصلاة جلس مع أسرته وهنئهم بالعيد وبعد وقت قصير فوجئ ببناته يسألونه عن حقيقة الأمر، وأكد لهم أنه لم يفعل شيئا يغضب الله وشرح لهم حقيقه صلاته على العجلة لعدم استطاعته الصلاة على الأرض، نافيا إصابته بجلطات أو تعرض بناته لمشاكل مع أزواجهم، قائلا: «الناس بتكذب الكذبة وتصدقها وشهروا بيا والحمد لله انا كويس وبناتى كويسين».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م