الخارجية السورية: أردوغان «كذاب» ويجب أن يحاسب والتاريخ سيذكره «مجرم حرب»

الخميس، 10 أكتوبر 2019 06:07 م
الخارجية السورية: أردوغان «كذاب» ويجب أن يحاسب والتاريخ سيذكره «مجرم حرب»
سوريا- أرشيفية

 
قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إنه من الأفضل وصف الديكتاتور التركي رجب طيب أردوغان بالكذاب، لتأصل الكذب فيه منذ تعامله مع الأزمة السورية، مشيراً إلى أنه قاتل فتح الأبواب أمام 170 ألف إرهابي كي يمارسوا القتل في سوريا.
 
وأشار وزير الخارجية إلى أن أردوغان يجب أن يحاسب وسيحاسبه التاريخ لأنه مجرم حرب بحق الشعب السوري، لافتًا إلى أن الجيش السوري واجه الاعتداءات التركية المستمرة على سوريا وواجهنا الإرهابيين من تركيا في مختلف المناطق"، مفيداً بأن "مطارات تركيا والتسهيلات التي قدمتها الدولة التركية للإرهابيين تشهد على الدور التركي ضد سوريا.
 
وأكد أن الدولة السورية حريصة على كل مواطنيها وعودتهم وسوريا وطن لجميع ابنائها"، معتبراً أنه "لو كان الجيش السوري موجوداً في المنطقة ولم تستهدفه بعض القوى لما استطاع النظام التركي أن يهاجم، مضيفًا: الحكومة السورية تحاورت مع جميع مواطنيها لكن بعض القوى رفضت وأصرّت على إتاحة المجال للأتراك بالهجوم.
 
وشدد المقداد على أن أحضان الدولة السورية مفتوحة أمام مواطنيها ولكن لا نتحاور على منطق انفصالي، مؤكداً أننا لا نتحاور مع من رهن نفسه للقوى الخارجية ونعتبره إرهابياً، مشيراً إلى أن النظام التركي يحمي جبهة النصرة ولم يبق ارهابي لم تدعمه أنقرة"، لافتاً إلى "إننا نثق بالأصدقاء الروس وهم يقفون إلى جانب وحدة وسيادة الدولة السورية وهم مهتمون بما يجري على الأرض.
 
وأضاف أن العلاقات السورية مع أصدقاء سوريا في الجانب الروسي والإيراني كثر، داعياً الاتحاد الأوروبي إلى مراجعة سياساته تجاه الدول التي تدعم الإرهاب في سوريا، مؤكداً أننا دافعنا في كل موقع كان فيه الجيش السوري والوجود الأمريكي سبب آخر لهذا الغزو.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق