احتجاجات لبنان.. هل تقترب ساعة الحسم؟

الأحد، 27 أكتوبر 2019 06:00 م
احتجاجات لبنان.. هل تقترب ساعة الحسم؟
لبنان

 

في وقت كشفت مصادر مقربة من رئيس الحكومة سعد الحريري أن الساعات الأربع وعشرين المقبلة ستكون حاسمة، تدخل الاحتجاجات في لبنان، الأحد يومها الحادي عشر.

ولا تزال العديد من الطرق الرئيسية مقفلة، على الرغم من قرار أمني، السبت، بإعادة فتح جميع الطرقات وتسهيل حركة مرور المواطنين، في اليوم الحادي عشر من المظاهرات الشعبية في مختلف مدن لبنان.
 
 
ونقلت وسائل الإعلام اللبنانية بيان صادر عن الجيش اللبناني، السبت، إن قياداته وقيادات قوات الأمن اجتمعت «لمناقشة الأوضاع الراهنة في البلاد في ضوء استمرار التظاهرات وقطع الطرقات».
 
ووجهت الدعوات إلى مظاهرة مركزية في ساحة رياض الصلح والشهداء في العاصمة بيروت، الأحد، تزامنا مع المظاهرات المقررة في ساحة النور في طرابلس شمالي البلاد وساحة إيليا في صيدا في الجنوب.
 
وفي ظل الحديث عن تعديل حكومي تتم مناقشته في الأروقة السياسية، كشفت مصادر مقربة من رئيس الحكومة سعد الحريري أن الساعات الأربع وعشرين المقبلة ستكون حاسمة لتحديد الخيارات المناسبة للتعامل مع مطالب المتظاهرين.
 
غير أن المتظاهرين يرفضون الحديث عن تعديل وزراي، ويؤكدون على ضرورة استقالة الحكومة الحالية وتأليف حكومة مصغرة من اختصاصيين. وتدفق المتظاهرون في لبنان، السبت، إلى الشوارع للمطالبة برحيل الطبقة السياسية، في تحدّ للسياسيين والأحزاب ومناصريهم.
 
وأغلق محتجون الطرق بحواجز واعتصامات في إطار موجة غير مسبوقة من المظاهرات المطالبة باستقالة الحكومة. وتجتاح لبنان منذ 10 أيام احتجاجات ضد نخبة سياسية متهمة بالفساد وسوء إدارة أموال الدولة وقيادة البلاد نحو انهيار اقتصادي لم يشهده لبنان منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.
 
وأغلقت المصارف والمدارس وشركات كثيرة أبوابها بسبب الأحداث.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص