مرض السكرى له نوعان.. اعرف الفرق بينهما

الخميس، 14 نوفمبر 2019 04:00 م
مرض السكرى له نوعان.. اعرف الفرق بينهما
سكر

مرض السكرى نوعان أحدهما من النوع الأول والنوع الثانى والأخير هو الأكثر شيوعًا، وكلاهما من أشكال مرض السكرى، لكن هذا لا يعنى أنهما متماثلان.

وسنتعرف فى هذا التقرير على الفرق بين سكرى النوع الأول والنوع الثانى.

لا يمكن لأى شخص مصاب بمرض السكرى من النوع الأول صنع هرمون يسمى الأنسولين، لكن الشخص المصاب بمرض السكرى من النوع الثانى يستطيع فعل ذلك، لكنه لا يصنع ما يكفى للحفاظ على مستويات السكر فى الدم تحت الفحص.
 
المصابون بداء السكرى من النوع الأول يحتاجون إلى الأنسولين عند التشخيص أو يمكن أن يموتوا بسب الحماض الكيتونى السكرى، وهو أحد المضاعفات القاتلة التى تحدث عند غياب الأنسولين فى الجسم، في يعانى المريض بالسكرى من النوع الأول أيضًا من نقص بطبيعته فى الأنسولين بسبب تدمير خلايا بيتا فى البنكرياس المسئولة عن إنتاج الأنسولين، نتيجة لذلك، تعد حقن الأنسولين ضرورية لضمان عدم حرمان الخلايا من الجلوكوز (السكر)، مصدر الطاقة لديها.
 
يساعد الأنسولين فى نقل الجلوكوز إلى هذه الخلايا، لكن عند عدم وجد الأنسولين، يبدأ الجسم فى تحطيم الدهون ويستخدمه للوقود.
 
إذا تركت السكرى دون علاج، يمكن أن تبدأ الأحماض التي يطلق عليها الكيتونات بالتراكم في مجرى الدم والتي يمكن أن تؤدي بعد ذلك إلى الحماض الكيتونى.
 
أما إذا كان شخص ما مصاب بداء السكري من النوع الثانى، فهو يمكن أن يفرز الأنسولين، ومع ذلك ، يعتقد أن أحد المضاعفات تحدث، بشكل أساسي ، إما أن البنكرياس لا يستطيع إفراز ما يكفي من الهرمون للسماح للجلوكوز في جميع الخلايا التي تحتاج إليه ، أو أن البنكرياس يعمل لوقت إضافي لإنتاج المزيد من هذا الهرمون لأن الخلايا أصبحت مقاومة لذلك الجلوكوز.
 
وأهم عامل خطر لمرض السكري من النوع الثاني هو وجود تاريخ عائلي له، وعلى العكس من ذلك ، فإن ثلث  مرضى السكري من النوع الأول فقط انتقل اليهم بالوراثة.
 
ومع ذلك فإن فسيولوجيا المرض معقدة للغاية، وبالتالى هناك العديد من الأماكن التى يمكن أن تسبب الجين المعيب أو يساهم في مرض السكري من النوع الثانى.
 
الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التمثيل الغذائي التالية هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثانى:
 
ارتفاع ضغط الدم.
 
مرض الكبد الدهني.
 
أمراض القلب والأوعية الدموية.
 
البدانة.
 
يمكن إدارة مرض السكرى من النوع الثانى من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية، لكن فى بعض الحالات، هناك حاجة إلى الأنسولين الإضافي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق