لمصابى الإيدز فى نيوزيلندا.. إطلاق أول بنك للحيوانات المنوية

الخميس، 28 نوفمبر 2019 06:00 م
لمصابى الإيدز فى نيوزيلندا.. إطلاق أول بنك للحيوانات المنوية
الايدز

فى محاولة للحد من وصمة مرض الإيدز، أطلق أول بنك للحيوانات المنوية فى العالم لصالح المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية من هذا المرض.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، بدأ بنك الحيوانات المنوية بثلاثة متبرعين ذكور من جميع أنحاء نيوزيلندا مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز"، ولكنهم لا يستطيعون نقل الفيروس.

وعلى الرغم من أن هذا لا يعنى أن المريض تم علاجه، فلا توجد إمكانية لنقل الفيروس إلى شريك جنسى أو طفل.

وكانت “Damien Rule-Neal” واحدة من أولى الجهات التي تبرعت بـ SpermPositive وتم تشخيص إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية فى 1999، لكن تأكد عدم اكتشافه بعد بدء العلاج قبل حوالى 18 عامًا.

وقال الموقع إنه لا يزال هناك نقص فى التعليم بين عامة الناس بنيوزيلندا حول ما يعنيه الوضع غير القابل للكشف، وأنه عانى من وصمة العار بشأن التعايش مع فيروس نقص المناعة البشرية فى كل من عمله وحياته الشخصية.

وتأمل المبادرة، التى أنشأتها مؤسسة نيوزيلندا للإيدز ومؤسسة إيجابيات للنساء ومؤسسة إيجابيات إيجابية، فى تثقيف الناس فى نيوزيلندا بشأن انتقال فيروس نقص المناعة البشرية.

من جهته قال الدكتور مارك توماس، وهو طبيب أمراض معدية وأستاذ مشارك بجامعة أوكلاند، إنه قد شهد تغيرات فى الرأى العام بعد العمل مع المصابين بمرض الإيدز منذ أكثر من 30 عامًا.

وأضاف "سعيد بالقول إنه فى هذا الوقت كانت هناك تغييرات كبيرة فى الفهم العام لفيروس نقص المناعة البشرية، لكن الكثير من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية لا يزالون يعانون من وصمة العار".

وبالإضافة إلى إعلام الجمهور، تهدف العيادة عبر الإنترنت إلى إتاحة الفرصة للأشخاص الذين يتم تشخيصهم بالفيروس لخلق الحياة وزيادة الوعي بأن خدمات الخصوبة متاحة لهم.

وتم إطلاق البنك الإلكتروني على الإنترنت، الذى أنشأته مؤسسة الإيدز النيوزيلندية (NZAF)، وهى منظمة إيجابية للنساء وشركة “Body Positive” ، قبل يوم الإيدز العالمي 2019 ، في الأول من ديسمبر.

وينتشر فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق بعض سوائل الجسم ، بما في ذلك الدم والمني والسوائل المهبلية وحليب الثدي.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق