ضربات استباقية زلزلت التنظيم.. كيف أحبطت الداخلية مخططات الإخوان ومحاولات الاغتيال؟

الجمعة، 27 ديسمبر 2019 08:00 م
ضربات استباقية زلزلت التنظيم.. كيف أحبطت الداخلية مخططات الإخوان ومحاولات الاغتيال؟
إرهاب الإخوان- أرشيفية

 
لأنهم كانوا يمثلون حائط صد للتصدى للمحاولات التخريبية المتكررة من قبل الإخوان، لم تتوقف عناصر التنظيم الإرهابي عن محاولات استهداف مؤسسات الدولة، والشخصيات العامة ورجال الأمن، في وقت تصدت فيه وزارة الداخلية لكل مخططات الإخوان عبر الضربات الاستباقية، التي زلزلت الجماعة، إضافة انخفاض معدلات الجريمة الجنائية في 2019.
 
واستهدف انتحارى منطقة شعبية بالدرب الأحمر لتنفيذ أعمال تخريبية بعد فشله فى استهداف قوة أمنية بمحيط مسجد الاستقامة بالجيزة، إلا أن يقظة الأمن نجحت فى إحباط مخططه، وأثناء التعامل معه فجر نفسه مما أدى لاستشهاد 3 من رجال الشرطة. وحاولت الجماعة الإرهابية اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق، حيث تعرض اللواء محمد إبراهيم فى 5 سبتمبر 2013 لمحاولة اغتيال فاشلة عند مرور موكبه فى شارع مصطفى النحاس بمدينة نصر بالقرب من مقر إقامته، أسفر الحادث عن إصابة 21 شخصاً، 8 من رجال الشرطة والباقى من مدنين، وعثر على أشلاء بشرية من ضمنها رأس يعتقد أنها تخص انتحاري.
 
وحاولت جماعة الإخوان اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز النائب العام المساعد بمحيط منزله فى القاهرة الجديدة، إلا أن محاولتهم باءت بالفشل وتم ضبط نحو 304 شخص من المتورطين والمحرضين على الجريمة وقدموا للعدالة. وفشلت جماعة الإخوان فى اغتيال الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق، قبل وصوله لمسجد فى 6 أكتوبر، حيث اعتاد على جمعة أداء صلاة الجمعة بمسجد فاضل، إضافة إلى إلقائه الدروس الدينية به، وهو ما دفع الإرهابيين لاستهدافه مع دخوله المسجد.
 
وأكد الدكتور على جمعة عقب نجاته من محاولة اغتيال أمام مسجد بـ 6 أكتوبر، أنه مؤمن بالله، قائلا: «إذا مات على جمعة فإن هناك مئات من علماء الأمة على جمعة.. بل هناك آلاف وملايين يدافعون عن الحق ضد فساد البشرية والأرض». وأضاف أن هذه المحاولات هى نهاية الجماعات الإرهابية التى تريد فسادا فى الأرض ولا تريد أن تستمع إلى النصيحة، قائلا: «عليهم أن يتوقفوا عن الكذب والافتراء والفساد الذى ينفذونه فى مصر من كل اتجاه»، وتابع مفتى الجمهورية السابٌق: «الله ناصرنا والآجال بيد الله ولا تتقدم نفس فى لقائها مع ربها ولا تتأخر»، ليتم بعدها القبض على الجناة.
 
وفى 29 يونيو 2015 اغتيل المستشار هشام بركات عن طريق سيارة مفخخة استهدفت موكبه خلال تحركه من منزله بمنطقة مصر الجديدة إلى مقر عمله بدار القضاء العالى فى وسط القاهرة، وأصيب النائب العام على إثر التفجير بنزيف داخلى وشظايا وأجريت له عملية جراحية دقيقة فارق فى أعقابها الحياة فى مستشفى النزهة الدولي، وتم ضبط الجناة وقدموا للعدالة وصدرت ضدهم أحكام بالإعدام وتم تنفيذها.
 
واستهدف مسلحون أتوبيس يقل مواطنين فى طريقهم لدير بالمنيا، مما أدى لاستشهاد عدداً من المواطنين، ونجحت قوات الشرطة فى ملاحقة الجناة وتحديد مكان اختبائهم ولدى مداهمتهم تبادلوا إطلاق الرصاص مع الأمن مما أدى لمقتلهم. وحاول إرهابيون اغتيال اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية السابق، عن طريق سيارة مفخخة استهدفت موكبه إلا أنه نجى من الحادث، وتم تحديد هوية المتهمين والقبض عليهم، حيث كان أحدهم يرتدى باروكة للتخفي.
 
واستهدفت جماعة الإخوان حافلة تقل عدداً من السائحين الأجانب بعبوة ناسفة أثناء تحركها فى منطقة المريوطية بالجيزة، مما أسفر عن مصرع 3 سائحين ومرشد سياحى مصرى وإصابة آخرين. وساهمت الضربات الاستباقية فى سقوط العديد من الخلايا الإرهابية وضبط عدد آخر، ولم يمنع مكافحة الداخلية للإرهاب من التصدى للجريمة الجنائية، والتى شهدت انخفاض ملحوظ مؤخراً.
 
وبلغة الأرقام، فإن جرائم القتل العمد فى 2014 بلغ عددها 2890 قضية، تم ضبط 2242 منها بنسبة ضبط وصلت نحو 81%، وفى عام 2015 بلغ عددها 1711 تم ضبط 1516 منها، وفى 2016 بلغ عددها 1532 تم ضبط 1397 منها، وفى عام 2017 بلغ عددها 1360 تم ضبط 1182 منها، وشهدت انخفاض فى 2019 بسبب الانتشار الشرطي، وتنفيذ الأحكام.
 
وبالنسبة لقضايا السرقة بالإكراه بلغ عددها 2107 فى 2014 تم ضبط 998 منها، و1441 فى 2015 تم ضبط 1048 منها، و1022 فى 2016 تم ضبط 817 منها، و925 فى 2017 تم ضبط 842 منها، وتقلص حجمها فى 2019 وباتت حوادث فردية لا سيما فى ظل وجود الشرطة بكثرة فى الشوارع. وبشأن قضايا الخطف بلغ عددها 431 فى 2014 تم ضبط 341 منها، و249 فى 2015 تم ضبط 121 منها، و246 فى 2016 تم ضبط 219 منها، و160 فى 2017 تم ضبط 152 منها، وأصبحت حوادث فردية لا تحدث الا فى أوقات زمنية بعيدة فى 2019 وتم كشف غموضها جميعاً.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا