تكرار مشاهد الفوضى والتخريب.. جرائم خلية «الجوكر» الإخوانية

الإثنين، 27 يناير 2020 03:00 م
تكرار مشاهد الفوضى والتخريب.. جرائم خلية «الجوكر» الإخوانية
مجموعه حسم

 
ما بين عناصر في الداخل وتوجيهات من الخارج كانت الخطة تسير فى اتجاه واحد، وهو تكرار لمشهد الفوضى والتخريب، وفق مسارات مختلفة، تعتمد في الأساس على إثارة الشارع المصري إعلاميا، واستحداث كيانات إلكترونية تحت مسمى «الحركة الشعبية- الجوكر»، وتنفيذ أحداث منها تنظيم التظاهرات، وإثارة الشغب، وقطع الطرق، وتعطيل حركة المواصلات العامة، وصولا إلى القيام بتنفيذ عمليات إرهابية وتخريبية ضد منشآت الدولة، تقف وراءها حركة حسم الإرهابية.
 
وزارة الداخلية أعلنت عن عناصر هذه الخلية وتفاصيل المهام المكلفين بها بتوجيهات عناصر مقيمة فى تركيا، على رأسهم: «تامر جمال محمد حسنى، وشهرته: عطوة كنانة (مسئول ما تسمى مجموعات الجوكر) مطلوب ضبطه فى إحدى القضايا الإرهابية، وهانى محمد صبرى محمد إسماعيل، مسئول الحركة الشعبية، مطلوب ضبطه فى إحدى القضايا الإرهابية، وكذلك حذيفة سمير عبدالقادر السيد، مسئول إدارة اللجنة الإعلامية من الخارج، محكوم عليه ومطلوب ضبطه فى قضايا إرهابية، وأحمد محمد عبدالرحمن عبدالهادى، مسئول الكيان المسلح، محكوم عليه ومطلوب ضبطه فى عدد 7 قضايا إرهابية».
 
إضافة إلى: يحيى السيد إبراهيم موسى، مسئول إدارة الكيان المسلح، محكوم عليه ومطلوب ضبطه فى عدد 5 قضايا إرهابية، وأحمد إبراهيم فؤاد الشوربجى، أحد مسئولى تمويل التنظيم، مطلوب ضبطه فى عدد 4 قضايا إرهابية، وفاتن أحمد على إسماعيل، أحد مسئولى نقل أموال التنظيم، هاربة من حكم بالسجن 10 سنوات فى إحدى القضايا الإرهابية»، ويتولى كل شخص من هذه الأسماء إدارة لجنة من لجان الخلية على حده، لها مهام مختلفة، جميعها يعمل بالتوازى نحو إثارة بلبلة فى الشارع المصرى فى الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير.
 
المسارات الخمسة لخطة الإخوان لإشعال الفتنة بين المصريين، تتضمن «التمويل والتجنيد والإعلام والتحريض وتنفيذ العمليات الإرهابية»، وهو ما كشفه خمسة من عناصر الخلية، خرجوا فى اعترافات تفصيلية كشفت عناصر الخطة، كما كشف بيان وزارة الداخلية مجموعة من المعلومات عن مخطط جماعة الإخوان خلال ذكرى 25 يناير، حيث تضمن مجموعة من المعلومات.
 
وتتضمن محاور المخطط  العمل على إثارة الشارع المصرى من خلال تكثيف الدعوات التحريضية والترويج للشائعات والأخبار المغلوطة والمفبركة لمحاولة، تشويه مؤسسات الدولة، كما قام التنظيم فى سبيل ذلك باستحداث كيانات إلكترونية تحت مسمى (الحركة الشعبية - الجوكر)، حيث ارتكزت الكيانات الإلكترونية  على إنشاء صفحات مفتوحة على موقع (Facebook) لاستقطاب وفرز العناصر المتأثرة بتلك الدعوات يعقبها ضمهم لمجموعات سرية مغلقة على تطبيق (Telegram).
 
خططت المجموعات الإخوانية لتنظيم التظاهرات وإثارة الشغب وقطع الطرق وتعطيل حركة المواصلات العامة والقيام بعمليات تخريبية ضد منشآت الدولة
-سعت عناصر اللجان الإعلامية للترويج للأكاذيب والشائعات لإيجاد حالة من الاحتقان الشعبي، كما تولت عناصر اللجان الإعلامية إعداد لقاءات ميدانية مصورة مع بعض المواطنين وإرسالها للقنوات الفضائية الموالية للتنظيم لإذاعتها بعد تحريفها بشكل يُظهر الإسقاط على مؤسسات الدولة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق