ذعر عالمي بعد إصابة رضيع بـ«كورونا».. عمره 30 ساعة فقط

الخميس، 06 فبراير 2020 06:20 م
ذعر عالمي بعد إصابة رضيع بـ«كورونا».. عمره 30 ساعة فقط
أصغر مصاب بكورونا

أثار رضيع مصاب بكورونا -عمره 30 ساعة فقط- حالة من الذعر عالميا حول احتمالية انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين في الرحم، حيث يعد أصغر مصاب بفيروس كورونا بعد ولادته في مستشفى للأطفال بمدينة ووهان الصينية.
 
بحسب صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست، التي تصدر من هونج كونج، كانت والدة الرضيع تحمل فيروس كورونا.
 
وأثارت حالة الرضيع احتمالية بشأن قدرة الفيروس الجديد على الانتقال من شخص لشخص، سواء من خلال الانتقال العمودي للعدوى، أو من خلال انتقاله للطفل عبر الرحم، أثناء الولادة، أو من حليب الأم.
 
وقال زينج لينج كونج، الطبيب بمستشفى الأطفال للصحيفة: "يجب أن نقلق بشأن المسار المحتمل لانتقال فيروس كورونا"، مشيرًا إلى أن الحوامل يتعين عليهن الابتعاد عن حاملي الفيروس.
 
لكن ستيفن مورس، عالم الأوبئة بجامعة كولومبيا، قال لموقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي إن الانتقال داخل الرحم مستبعد، مشيرًا إلى أن الطفل على الأرجح التقط العدوى من بيئة المستشفى، بنفس الطريقة التي يصاب فيها العاملون في الرعاية الصحية بالعدوى من المرضى الذين يعالجوهم."
 
وأوضح مورس أن الطفل ربما التقط العدوى بالطريقة التقليدية، من خلال استنشاق الفيروس من سعال الأم، ولا توجد أدلة على أن النوعين الآخرين لفيروس كورونا اللذين تسببا في حالات وباء كبرى - سارس وميرس – قادرين على الانتقال العمودي.
 
وأشار الموقع الأمريكي إلى أن الفيروسات الأخرى، مثل زيكا ونقص المناعة البشري، يمكنهما الانتقال عبر المشيمة وإصابة الأجنة، وخلال المخاض والوضع، يمكن للرضيع أيضًا التقاط مرض نقص المناعة البشري عن طريق تعرضه لدماء مصابة بالعدوى وسوائل الجسم.
 
وأوضح مورس أن الرضيع الذي أصيب بفيروس كورونا الجديد ربما أصيب بالعدوى خلال الولادة بنفس الطريق، لكن على عكس فيروس نقص المناعة البشري، يعتبر فيروس كورونا عدوى تصيب الجهاز التنفسي، ولا ينتقل من شخص لآخر عن طريق الدم، ولكن من خلال اللعاب أو البلغم.
 
من جانبه، قال بول هانتر، أستاذ الطب بجامعة "إيست أنجليا" في بريطانيا، إن الطفل أثناء الولادة الطبيعية يتعرض للميكروبات الموجودة في جسم الأم، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.
 
وأوضح أن حاليًا لا توجد أدلة تفيد بقدرة فيروس كورونا الجديد على الانتقال في الرحم، "وحال إصابة طفل رضيع بالعدوى بعد أيام قليلة على الولادة، لا يمكننا حاليًا الجزم بأن الطفل تعرض للإصابة في الرحم أو خلال الوضع".
 
كما أشار إلى أن دراسة سابقة أوضحت أن فيروسات كورونا (متضمنة ميرس وسارس) تزيد خطر الإجهاض أكثر من انتقالها في الرحم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا