تفاصيل سحق الأسد لـ«خراف» أردوغان في حلب

الإثنين، 17 فبراير 2020 10:00 م
تفاصيل سحق الأسد لـ«خراف» أردوغان في حلب
الأسد وأردوغان
كتب مايكل فارس

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد، انتصار الجيش العربي السوري على الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة في مدينة حلب، قائلا في كلمة متلفزه: "وفاء أهل حلب للوطن والجيش قلب حسابات الأعداء وحلب دفعت ثمنا كبيرا، نعي تماما أن هذا التحرير لا يعني نهاية الحرب، ولا يعني سقوط المخططات، ولا زوال الإرهاب ولا يعني استسلام الأعداء، لكنه يعني بكل تأكيد تمريغ أنوفهم بالتراب كمقدمة للهزيمة الكاملة، عاجلا أم آجلا".

تأتي تصريحات الرئيس السوري متزامنة ما كشف عنه موقع "إسرائيل ديفينس" بأن الروس يتهمون الأتراك بإدخال أسلحة مضادة للطائرات، وهذا فى أعقاب تقارير حادثين إسقاط طائرات للجيش السورى، إحداهما في إدلب والأخرى بالقرب من بلدة أورم الكبرى، والتي يعمل فيها الميليشيات المسلحة  المدعومة من تركيا مؤكدا أن الطائرة السورية التى تم إسقاطها شمال سوريا بالقرب من حصن تركى أثارت مخاوف أن تركيا قد "كسرت كل القواعد" أمام سوريا وروسيا وقامت بإدخال صواريخ كتف مضادة للطائرات لنظام الأسلحة، موضحا أن الحديث عن حادثتين قد حدثوا فى الأيام الأخيرة الماضية.

وقد اتهمت دمشق فى بيان تركيا بإدخال وسائل مضادة للطائرات للمنطقة منها صواريخ كتف القادرة علي الوصول إلى مئات الأمتار أو بضعة الكيلومترات وتهدد وسائل الطيران التى تحلق على ارتفاعات منخفضة مثل المروحيات أو الطائرات بدون طيار، فيما قالت وزارة الخارجية التركية ، إن تركيا شددت على ضرورة خفض التوتر فى محافظة إدلب بشمال غرب سوريا خلال محادثات مع نظراء روس في موسكو، وأضافت أن المحادثات ستستمر غدا الثلاثاء.

الخارجية التركية، قالت، إن المسؤولين الأتراك والروس ناقشوا الاحتياطات التى يمكن اتخاذها من أجل تنفيذ الاتفاقيات التى تم التوصل إليها في وقت سابق بشكل كامل ووقف الانتهاكات في إدلب، فيما لم تستطع أنقرة وموسكو التوصل لاتفاق بعد اتصال بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين وبعد اجتماع عقده وزيرا خارجية البلدين في مطلع الأسبوع وعقب محادثات استمرت يومين فى أنقرة الأسبوع الماضي.

والعسكريين الروس والأتراك على تواصل دائم فى إدلب السورية وأن تفاهما كاملا يسود فيما بينهم، بحسب وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، الذى أعرب عن أمله فى إمكانية خفض حدة التوتر هناك، وقال لافروف في تصريحات للصحفيين في ختام مشاركته فى مؤتمر ميونخ للأمن ، حسبما أفادت قناة "روسيا اليوم" الإخبارية "إن العسكريين من روسيا وتركيا المنتشرون ميدانيا في سوريا بمنطقة إدلب يتابعون مستجدات الوضع وهم على تواصل دائم مع بعضهم البعض".

وقال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف: "سمعنا من عسكريينا والعسكريين الأتراك على حد سواء أن هناك تفاهما كاملا فيما بينهم، وآمل في أن يتمكنوا من طرح أفكار كفيلة بخفض حدة التوتر في المنطقة على أساس الاتفاقات، التي تم التوصل إليها بين رئيسي روسيا وتركيا"، منوهًا باجتماع يعقد اليوم بموسكو بين مسؤولين روس ووفد تركي لبحث التطورات في إدلب، مضيفا، فصل المسلحين المستعدين للحوار مع الحكومة السورية عن الإرهابيين يمثل مفتاحا لتسوية الوضع في إدلب، بحسب لافروف، مضيفا إن انعدام التقدم على هذا الصعيد أدى إلى توقيع اتفاق على إنشاء منطقة منزوعة السلاح داخل إدلب، ولكن تنفيذ هذا الاتفاق تعثر أيضا رغم نشر نقاط مراقبة تركية هناك.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق