بعد وقف الصلاة بالمسجد النبوي.. لما يصر وزير الأوقاف على صلاة الجماعة؟

السبت، 21 مارس 2020 01:49 م
بعد وقف الصلاة بالمسجد النبوي.. لما يصر وزير الأوقاف على صلاة الجماعة؟
سامي سعيد

في الوقت ترفع فيه الدول حالة الطوارئ القصوى بسبب مواجهة فيرس كورونا والحد من انتشاره واتخاذ إجراءات احترازية كجراء وقائي لموجهة هذا الفيروس الذي تسبب في وفاة الالاف حتي الان وأصاب ما يقرب من 250 ألف علي مستوى العالم وفقا الاحصائيات الدولية مازال وزير الأوقاف يصر علي فتح المساجد واستمرار صلاة الجماعة في مصر رغم تحذيرات المتخصصين، متجاهلا مطالب القوي السياسية وأعضاء مجلس النواب الذين طالبوا بوقف كافة التجمعات سواء في دور العبادة او المناسبات المختلفة بما في ذلك المصانع والشركات.

 صلاة الجمعة

 في الوقت الذي تتزايد في المطالب بتعليق صلاة الجمعة خرج وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة  أصر علي الحضور للصلاة الجمعة وطالب بحضور المصلين الي المساجد وانه لا حاجة لغلق المساجد او اغلاقها كما  أصدرت الأوقاف قرارا أكد فيه  ان الخطيب سيعاقب إذا تخلف عن الحضور، وعن إقامة الشعيرة، مؤكدة غلق جميع دورات المياه بجميع المساجد وأماكن الوضوء، وغلق محابس المياه فى غير أوقات نظافة المسجد وغلق جميع كولديرات المياه ورفع أى أدوات للسقيا من المسجد.

قرار الكنيسة

 فيما جاءت  تحركات الكنيسة سريعة في هذا الشأن حيث اجتمعت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني صباح اليوم لمناقشة آخر التطورات بشأن موضوع انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19.

وأصدرت اللجنة بيانًا، هذا نصه: في إطار متابعة الوضع الاستثنائي الذي يمر به العالم هذه الأيام، وكذلك البيانات التي تصدرها تباعًا منظمة الصحة العالمية والتي تظهر الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد COVID-19 في مختلف دول العالم، ومن بينها بلادنا العزيزة مصر، التي يبذل مسؤولوها قصارى جهدهم في سبيل احتواء الوباء، الذي يعد أكبر أزمة صحية خطيرة نواجهها منذ مئات السنين.

وأوضحت أنه نظرًا لأن التجمعات تمثل الخطر الأكبر الذي يؤدي إلى سرعة انتشار الفيروس، قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من منطلق مسؤوليتها الوطنية والكنسية، وحفاظًا على أبناء مصر جميعًا غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة، وغلق قاعات العزاء واقتصار أي جناز على أسرة المتوفي فقط، على أن تقوم كل إيبارشية بتخصيص كنيسة واحدة للجنازات وتمنع الزيارات إلى جميع أديرة الرهبان والراهبات. وأكدت أن القرار يسري من اليوم السبت 21 مارس ولمدة أسبوعين من تاريخه، ولحين إشعار آخر.

وقف الصلاة بالمسجد النبوي

هذا التجاهل جاء في ظل الإجراءات التي أعلنتها رئاسة الحرمين الشريفين بتعليق الدخول لموافق المسجد النبوى تماشيا الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، وقالت رئاسة الحرمين في بيان عبر مقتضب: «تماشياً مع الإجراءات الاحترازية تعليق الدخول لمواقف المسجد النبوي مؤقتا وذلك اعتباراً من مغرب يوم الخميس».

جدير بالذكر أن وكالة الرئاسة العامة للمسجد النبوي شرعت أعلنت رئاسة الحرمين الشريفين تعليق الدخول لموافق المسجد النبوى تماشيا الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، وقالت رئاسة الحرمين في بيان عبر مقتضب: «تماشياً مع الإجراءات الاحترازية تعليق الدخول لمواقف المسجد النبوي مؤقتا وذلك اعتباراً من مغرب اليوم الخميس».

كذلك  أن وكالة الرئاسة العامة للمسجد النبوي شرعت باتخاذ الإجراءات والجهود لمواكبة تزايد أعداد المصلين بالمسجد النبوي بعد قرار تعليق أداء صلاة الجمعة والجماعة في المساجد ضمن التدابير الوقائية المتخذة للوقاية من فايروس كورونا.  باتخاذ الإجراءات والجهود لمواكبة تزايد أعداد المصلين بالمسجد النبوي بعد قرار تعليق أداء صلاة الجمعة والجماعة في المساجد ضمن التدابير الوقائية المتخذة للوقاية من فايروس كورونا.     

مطالب برلمانية

في نفس السياق، طالب محمد أبو حامد عضو مجلس النواب، وزارة الأوقاف بسرعة إصدار قرار لوقف صلوات الجماعة وصلاة الجمعة في المساجد، للحفاظ على حياة المصريين من انتشار عدوى فيروس كورونا، لافتا أنه مقارنة بالقرارات التي اتخذتها الحكومة المصرية خلال الساعات الماضية لحصار الفيروس وخطورته، لابد من تعليق الصلاة في المساجد .

وأضاف عضو مجلس النواب في تصريح صحفي، أن الوقت الحالي لا يحتمل مثل هذه الأمور، وأن انتقال العدوى فى المساجد سيكون سريعا، وخاصة فى الصلاة والسجود، ونحن نطالب وزير الأوقاف والحكومة المصرية بإصدار قرار سريع بتعليق صلاة الجمعة غدا وكل صلوات الجماعة.

من جانبها، طالبت النائبة آمنة نصير، وزير الأوقاف بضرورة إلغاء صلاوات الجمعة أن ارتأت الضرورة لذلك ووقف الصلاة بالمساجد وعليها بالإسراع فى حسم ذلك، مشددة أن وقف صلاة الجمعة بالمساجد أمرا جائز شرعا إذا وجدت "الجائحة" وهو التخوف من انتشار فيروس كورونا المستجد، قائلة "الابتعاد عن أى تجمع وملازمة المنزل ووقف الصلاة بالمساجد بما فيها الحد أمر أباحه الإسلام حماية للنفس البشرية.

وأشارت عضو مجلس النواب، إلى أن حماية النفس البشرية من الضرورات الخمس فى الشريعة الإسلامية ومعزتها تتفوق معزة الكعبة ، قائلة"الرسول وهو ينظر إلى الكعبة بكل هذا الحب يقول ما أعظمك عند خالقك ولكن النفس البشرية أعز على الله منكى"، وبالتالى حماية النفس البشرية فى مثل هذه الأيام غير المتضح فيها كيفية حمايتها ولا يوجد علاج حتى الآن يتصدى لهذا الفيروس وانتشاره تستلزم وقف الصلاة بالمساجد أن ارتأت الجهات بالدولة وجود ضرورة بذلك.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا