في ظل طموحات وهمية.. هل تصبح بريطانيا الأعلى في معدلات الوفاة بسبب كورونا؟

الجمعة، 01 مايو 2020 06:00 م
في ظل طموحات وهمية.. هل تصبح بريطانيا الأعلى في معدلات الوفاة بسبب كورونا؟

فشل الوزراء البريطانيون في تحقيق هدف وزير الصحة مات هانكوك، بالوصول إلى قدرة إجراء 100 ألف اختبار يوميا بحلول نهاية شهر إبريل.

صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قالت إنه وسط انتقادات بأن المملكة المتحدة كانت متخلفة عن الركب وراء دول مثل كوريا الجنوبية وألمانيا، تعهد وزير الصحة بشكل كبير في 2 أبريل بإجراء 100000 فحص يوميًا بحلول نهاية الشهر، لكن في حين أن السعة اليومية تتجاوز الآن 70000 ، فإن عدد الاختبارات الفعلية لا يزال عند نصف الهدف بالكاد.

وسلم وزير العدل روبرت باكلاند هذا الصباح بأن الهدف "ربما" سيُفقد ، وألقى باللوم على حقيقة أن الحكومة بدأت من "قاعدة منخفضة" وقال إنه يأمل الآن أن تزيد الأرقام في الأيام القليلة المقبلة.

وهاجم نواب المحافظون وزير الصحة ووصفوه بكونه "غبي" لتحديد مثل هذا العدد الكبير وسط مخاوف من أن الفشل في تحقيق الهدف المكون من ستة أرقام قد يضر بثقة الجمهور في استجابة الحكومة لفيروس كورونا.

كما شن ممولو هيئة الخدمات الصحية البريطانية، والمتمثلون فى صناديق الخدمات الصحية ، هجومًا لاذعًا على تعامل هانكوك مع الموقف ، قائلين إن الدفع لضرب الرقم كان "إلهاء مضلل" وأدى إلى توسع فوضوي للنظام.

وقال تقرير إن نظام الرعاية الصحية الإنجليزي "بدأ من وضع فقير" فى الوقت الذى شدد فيه كوفيد-19  قبضته على أوروبا ، و"كافح" باستمرار لإظهار "استراتيجية واضحة وفعالة وحسن التواصل" ، مع عدم وجود الوضوح بشأن من الذي سيتم اختباره متى وكيف وبأي وتيرة.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لممولى خدمة الصحة الوطنية كريس هوبسون، إن الأعضاء أصبحوا محبطين بشكل متزايد من عدم الوضوح حول كيفية تطوير نظام الاختبار للمرحلة التالية.

وحاولت مصادر حكومية التبرير  لوزير الصحة، بأن هدف 100 ألف اختبار يوميا كان طموحًا بالأساس، وحقيقة أن القدرة على التوسع بسرعة كبيرة هي إنجاز ضخمة.

واعتبرت شبكة سي ان ان الأمريكية، أن عدم تحقيق هدف الاختبار ليس هو الفشل الوحيد، بل إن المملكة المتحدة في طريقها لأن تصبح واحدة من أعلى الدول من حيث حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروسات التاجية في أوروبا، حيث سجلت أكثر من 26000 حالة وفاة حتى يوم الأربعاء الماضي.

وأضافت أن كورونا دمر خليطها من دور رعاية المسنين. كانت هناك تقارير شبه يومية عن عدم كفاية معدات الحماية الشخصية على الخط الأمامي ، مما يعني أن الأطباء والممرضات والعاملين في منازل الرعاية يواجهون خطر الإصابة بها في كل مرة يذهبون فيها إلى العمل.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا