"العمل من المنزل" هو المستقبل.. كورونا يغير مفهوم إدارة الشركات

الثلاثاء، 05 مايو 2020 12:00 م
"العمل من المنزل" هو المستقبل.. كورونا يغير مفهوم إدارة الشركات
العمل من المنزل

 "انتشار فيروس كورونا الجديد دفع بعض الشركات إلى جعل موظفيها تعمل من المنزل، والآن بعد أن اكتسب الناس خبرة العمل من المنزل ، لن يمانع معظمهم إذا لم يكن عليهم العودة إلى المكتب"..هذا ما أكدته مجلة "نيوزويك" الأمريكية.

 
وأظهر مسح أجرته شركة آي بي إم أن 54 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع البالغ عددهم 25000 يودون أن يكونوا قادرين بشكل أساسي على العمل من المنزل و 75 في المائة يرغبون في خيار القيام بذلك من حين لآخر. بمجرد إعادة فتح الأعمال التجارية ، رد 40٪ من الأشخاص بأنهم يشعرون بقوة أنه يجب على صاحب العمل أن يقدم خيارات العمل عن بعد.
 
أظهر أكثر من مليون شخص في الولايات المتحدة نتائج إيجابية لفيروس تاجي جديد حتى صباح يوم الاثنين ، وفقًا لمتتبع تابع لجامعة جونز هوبكنز. توفي 65735 شخصًا على الأقل ، وفقًا لما أفادت به مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ومعهد القياسات الصحية والتقييم المتوقع أن يصل إلى 114228 شخصًا حتى 4 أغسطس.
 
بحلول منتصف مارس ، كان الوضع في أمريكا قد تجاوز نقطة القدرة على إجراء تتبع فعال للاتصال ، وبالتالي يتطلب تنفيذ تدابير التخفيف. نظرًا لأن مجموعات الأشخاص الذين يتجمعون في مكان ضيق هو طريقة أيضا لانتشار الفيروسات ، بدأت الشركات تطلب من الناس العمل من المنزل ، وفي النهاية ، طبقت الولايات هذه السياسة.
 
هناك مجالات في الاقتصاد الأمريكي لا يمكنها العمل عن بعد وتحتاج الشركات التي يمكنها الانتقال عبر الإنترنت إلى أكثر من مجرد موظفين لديهم أجهزة كمبيوتر لتحقيق النجاح. قام باحثون في جامعة تافتس في ماساتشوستس بتقييم قدرات 42 دولة على الانتقال إلى العمل عن بُعد استنادًا إلى متانة منصاتها الرئيسية ، وقدرتها على تسهيل المعاملات رقميًا ومرونة البنية التحتية للإنترنت لارتفاع حركة المرور.
 
 
كان الناس في أمريكا قلقين إذا كانت البنية التحتية الأمريكية يمكن أن تصمد أمام نقل كميات كبيرة من الناس خارج المكتب ، ووجد الباحثون في تافتس أن الولايات المتحدة مستعدة إلى حد كبير للعمل عن بعد. سجلت أمريكا درجات عالية في جميع الفئات الثلاث ، لكن الباحثين حددوا الحاجة إلى تحسين البنية التحتية للإنترنت لمراعاة زيادة الإقبال.
 
ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "يو إس إيه توداى" الأمريكية إن استطلاعا للرأى أجرته وجد أن  العمل من المنزل خلال تفشى وباء كورونا كان له تأثير إيجابى على إنتاجية العاملين، بحسب ما قال 54% من المشاركين فى الاستطلاع، وتنوعت الأسباب وراء ذلك بين توفير وقت التنقل بنسبة 72%، والإلهاء الأقل من زملاء العمل بنسبة 61% والاجتماعات الأقل بنسبة 39%.
 
لكن وفقا للمسح الذى أجرته مؤسسة يو جوف بالشراكة مع الصحيفة الأمريكية و"لينكيد إن"، فإنه على الرغم من مزايا العمل من المنزل، إلا أنه يسبب أيضا وحدة رهيبة. وسيتعين على أصحاب العمل أن يواجهوا هذه المشكلة وغيرها وهم يبحثون المكان الذى ينبغى أن يعمل منه موظفيهم، وكيفية إعادة فتح المكاتب بعدما بدا تخفيف قيود الإغلاق فى بعض الدول والولايات الأمريكية ورفع أوامر البقاء فى المنزل.
 
 وقالت ماريا فلين، رئيسة مجلس إدارة شركة Jobs for the future  والتى تسعى لتغيير فى أنظمة قموة العمل والتعليم فى أمريكا لتحسين الوصول إلى التطور الاقتصادى، إنه مع بدء عودة الناس إلى مكاتبهم واستئناف تنقلاتهم، فإنها تعتقد أن الناس ستفكر فى أجزاء مرحلة كوفيد 19 التى يريدون استمراريتها بعد الوباء.. هل سيراجع الناس قدر الوقت الذى يمضونه فى التنقل أم يكون هناك مرونة أكبر للعمل من المنزل، لأن هذا سيغير التفكير بالنسبة للأعمال ولأصحاب العمل أيضا.
 
ورجحت الصحيفة أن يتغير فى ضوء ذلك مكان العمل الأمريكى إلى الأبد.  فالعمل من المنزل لم يؤدِ فقط إلى تقليل انتشار المرض، لكن بعض أصحاب العمل ربما أدركوا أن بإمكانهم توفير أموال يتم إنفاقها على العقارات والمرافق بعدم الحاجة فى نفس المساحة المكتبية.
 
ويعتمد مدى كفاءة وفعالية العادة الجديدة على معالجة أوجه القصور التى رصدها الاستطلاع، ومنها أن 25% من المشاركين قالوا إن العمل من المنزل له تأثير سلبى على إنتاجيتهم بسبب أن الأمر يستغرق وقتا أطول للحصول على إجابات ومعلومات من شركاء العمل. كما قال 43% من العاملين من منازلهم أن تواصلهم مع زملائهم أصبح أقل من ذى قبل بنسبة 43%.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا