"العيد في زمن كورونا"... سيدات يتحدثن عن تحدي البطالة وبيع الكحك أون لاين

الجمعة، 22 مايو 2020 03:00 ص
"العيد في زمن كورونا"... سيدات يتحدثن عن تحدي البطالة وبيع الكحك أون لاين
ريهام عاطف

مع إقتراب إنتهاء شهر رمضان الكريم تهل علينا روائح العيد الجميلة من كحك وبيتي فور وغيرها لتفرض نفسها وبقوة وتصبح حديث كل بيت بدلا من الحديث عن فيروس كورونا الذى فرض نفسه هذا العام علي كل مناحي الحياة.
 
لمحاربة البطالة التى تسبب فيها الفيروس قررت بعض السيدات استغلال ما لديهن من موهبة في صناعة الحلويات والمخبوزات بصفة عامة ليتم إطلاق العديد من جروبات "الواتس أب" معلنين بيع كحك العيد بجودة وطعم أفضل من الجاهزالذي يتراوح سعره من 200  جنية لـ 1250 جنية للعلب الفاخرة لذلك قررالكثيرون اللجوء للكحك البيتي الصنع والتي انتشرت ضمن مشروعات الطعام المنزلي . 
 
في البداية قالت إيمي صاحبة أحد جروبات الأكل البيتي أنا متخصصة في عمل الوجبات والأطعمة الجاهزة والتي تتميز بالطعم البيتي الجميل ومع ظهور كورونا وجلوس السيدات في المنازل بالتأكيد انخفضت الطلبات وبالتالي كان لابد من ايجاد الجديد ونظرا للظروف الاقتصادية الصعبة وارتفاع اسعار الكحك وباقي منتجات العيد الجاهزة والتي لانعرف كيف صنعت والمواد المستخدمة فيها فقررت الاعلان عن تنفيذ كل مستلزمات العيد من كحك وبيتي فور وبسكوت وغريبة وبطعم مميز وبالسمن البلدي وبمكونات جميعها نظيفة وجيده لان الكحك الجاهز يتم صناعته من السمن الصناعي وهي خطر علي الصحة بالاضافة الي إضافه "رائحة الكحك" وبالتالي يكون المنتج غير صحي وفي نفس الوقت سعره مرتفع .
 
ويكون الإعتماد علي الربح البسيط لأنه للأسف الخامات نفسها أصبحت مكلفه جدا فكيلو الكحك السادة بـ 110 جنيها أما المحشو فيتراوح سعره من 120 الي 150 جنيها أما الغريبة فسعرها يتراوح ما بين 110 الي 130 للكيلو،أما العلبة المشكلة وتكون كيلو ونصف فسعرها 170 جنيا.
 
 
تابعت:طالحمد لله فالاقبال كبيرخاصة بعد تذوق العملاء لعينة من المنتجات، مشيرة لضرورة التأكد من القائم سواء بالوجبات أو الكحك والبيتي فور وغيرها وأن يكون تم التعامل معه من قبل لضمان النظافة والجودة فالموضوع كلة قائم علي الثقة بين الطرفين لانها هي التي تزيد من الأشخاص التي تنضم للجروب وبالتالي للطلبات .
 
 وعلي الجانب الآخر قالت مها صاحبة أحد جروبات الوجبات الجاهزة:" نحن نقبل بهامش الربح البسيط رغم أن الكحك وباقي المنتجات الخاصة بالعيد مكلفه جدا لأن الخامات المصنوع منها طبيعية وصحية كما أن مصانع الحلوي تكون بها معدات ضخمة لصناعتها وعمالة مساعده توفر الكثير ،اما الحلوي البيتي فيمكن أن تكون غير مضبوطة وهو ما يكلفني عمل غيرها فالموضوع مش سهل ذي ما الناس فاكرة لكن لدي أمل أن يكون مصدر دخل ثابت لي في المستقبل فأنا أعمل علي ذلك والحمد لله المشروع زبائنة في ازدياد كما أن هناك اتجاه لتناول الكحك والمنتجات الاخري البيتي لان فيه ناس كثيرة فاهمة في الفروق بين الجاهز والبيتي".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا