ليفربول ضد كريستال بالاس: محمد صلاح في الأنفيلد دون جمهوره لأول مرة

الأربعاء، 24 يونيو 2020 02:02 ص
ليفربول ضد كريستال بالاس: محمد صلاح في الأنفيلد دون جمهوره لأول مرة
محمد صلاح يعود لتشكيل ليفربول أمام بالاس

يظهر محمد صلاح، نجم فريق ليفربول الإنجليزي، في ملعب الأنفيلد، للمرة الأولى هذا الموسم، دون عشاق «مو صلاح»، بعد أن حرم فيروس كورونا جماهير الساحرة المستديرة في إنجلترا وحول العالم، من مشاهدة المباريات داخل أرضية الملعب، ووسط تعادل مر في «قمة الميرسيسياد» أمام إيفرتون، الأسبوع الماضي، وتعثر حسم لقب الدوري الإنجليزي مبكرا.
 
ويواجه فريق ليفربول، مساء اليوم، الأربعاء، ضيفه فريق كريستال بالاس، على ملعب الأنفيلد، ضمن الجولة 31 من الدوري الإنجليزي، وفي جعبته 83 نقطة حصدها من 27 فوزا وتعادلين وهزيمة وحيدة. وذكرت تقارير إنجليزية إن النجم المصري محمد صلاح، جاهز لقيادة خط الهجوم، بعد أن جلس على دكة البدلاء في المباراة السابقة، أمام إيفرتون، التي أفقدت الفريق نقطتين ثمينتين.

كريستال بالاس مفتاح الفوز بالدوري
 
ولا يحتاج فريق ليفربول، الذي يتصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، لحسم اللقب الغائب عن الريدز منذ عام 1990، بعد التعادل مع إيفرتون، الأسبوع الماضي، سوى خمس نقاط، لكن ما يجعل من مباراة كريستال بالاس، المقبلة، نقطة فاصلة في طريق فوز ليفربول بلقب البريميرليج، هي أن المباراة التالية للريدز، في ملعب الاتحاد، أمام السيتي، حامل اللقب.
 
ويتوقع أن تكون مباراة ليفربول ضد كريستال بالاس، صعبة على لاعبي ليفربول، ليس لقوة الفريق المنافس كريستال بالاس، ولكن لحسم التتويج في ملعب الاتحاد أمام مانشيستر سيتي، وصيف الترتيب، وحامل اللقب، لذا فإن 3 نقاط مباراة كريستال بالاس، هي مفتاح الفوز باللقب الغائب عن قلعة الأنفيلد منذ سنوات طويلة. 
 
وتوقع محللون، أن تمنح عودة محمد صلاح، القوة والشراسة لخط هجوم فريق ليفربول، وبالتالي أفضلية في الفوز بنقاط المباراة، وهي 3 نقاط مهمة وفارقة في تاريخ ليفربول، فبإمكان لاعبو الريدز، كتابة التاريخ، عبر التتويج في ملعب العدو اللدود، مانشيستر سيتي، وتحقيق لقب البريميرليج بعد غياب 30 عاما.
 
محمد صلاح في المؤتمر الصحفي
 
يورجن كلوب، مدرب فريق ليفربول، تحدث خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمواجهة ليفربول وكريستال بالاس، عن غياب محمد صلاح عن مباراة إيفرتون السابقة، بتأكيده على جاهزية النجم المصري لخوض لقاء كريستال بالاس. وقال كلوب إن محمد صلاح تدرب بشكل طبيعي بالأمس وكذلك روبرتسون، كاشفا في الوقت نفسه أن «ميلنر وماتيب» مستبعدان من مباراة كريستال بالاس بسبب الإصابة.
 
وعن المباراة قال المدرب الألماني، الذي يعيش أزهى عصوره التدربية، إن لقاء كريستال بالاس سيكون صعبا، لكن علينا جعلها أصعب على البالاس. ويضيف: «سيكون من الرائع إن لعبنا بأسلوبنا وعلى أعلى مستوى ضد البالاس.. روي هودجسون يقوم بعمل مذهل مع البالاس، لديهم تنظيم عالى وهم أقوياء بدنيا، إنهم يعلمون كيفية التسجيل وإيجاد المرمى، علينا منعهم من ذلك».
 
يورجن كلوب والتتويج أمام السيتي
 
وكما محمد صلاح، يخوض كلوب تحديا كبيرا في أن يكون أول مدرب أجنبي أو إنجليزي يحقق مع عملاق مدينة ليفربول، لقب الدوري، بعد غياب أكثر من30 عاما، وأيضا دون جمهور. ويسعى المدرب الألماني إلى حصد نقاط لقاء كريستال بالاس، لتسهيل مهمته نحو الفوز باللقب، وأيضا خوض مباراة التتويج أمام السيتي بأريحية وثقة.
 
يقول كلوب عن مواجهة السيتي الأسبوع المقبل: «لم نفكر بذلك بعد، بإمكاننا التحضير لها بشكل مناسب لكن تركيزنا الآن منصب على البالاس وعلينا أن نلعب بأسلوبنا، عندما قلت أن السيتي لن يتمكن من اللحاق بنا ستضعون العناوين وتسيئون فهم ماقلته، سأرى جملة السيتي لن يلحق بنا قريباً أو أي هراء تكتبونه».
 
ولم يغفل المدرب الألماني عن إشادته بفريقه وما حققوه طوال الموسم، بقوله: «الشيء الوحيد الذي أدركته من مشاهدتي لمباراة السيتي، هو كيف بإمكان أي فريق أن يتقدم بفارق 20 نقطة عن فريق مثل السيتي؟ لابد من إننا قمنا بعمل مناسب لفعل ذلك»، مشيرا إلى أن عدم وجود جماهير سيكون شيئا مختلفا، لكن هذه فترة وعلينا التعامل معه، مباراة الديربى كانت مثالا».
 
ربما يفتقد صلاح ورفاقه متعة مشاهدة الجماهير تملأ مدرجات ملعب أنفيلد، في مواجهة كريستال بالاس المرتبقة، لكن بالتأكيد لن تبرح الجماهير، شوارع مدينة ليفربول الساحلية، لو فعلها الريدز وحقق اللقب أم السيتي وفي ملعب الاتحاد.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا