جماهير ليفربول محرومة من ليلة التتويج التاريخية بفرمان «كورونا»

الأربعاء، 20 مايو 2020 12:00 م
جماهير ليفربول محرومة من ليلة التتويج التاريخية بفرمان «كورونا»
جماهير ليفربول

في وقت نجا فيه الدوري الإنجليزي من الإلغاء- حتى الآن، على خلفية أزمة تفشي وباء فيروس كورونا «كوفيد-19»، بيد أن الحظ سيعاند فريق ليفربول وجماهيره، التي تمنى النفس أن يتويج الريدز بلقب الدوري الغائب عن قلعة أنفيلد منذ عام 1990، بعد أن أكد ريتشارد ماسترز المدير التنفيذى للدوري الإنجليزي الممتاز أن نادي ليفربول سيسمح له برفع كأس الدورى لكن دون حضور الجمهور، حال عودة المسابقة وتتويج الريدز.

ويحتاج ليفربول، الذى يتصدر بفارق 25 نقطة عن منافسه المباشر مانشستر سيتي، إلى انتصارين فقط فى مبارياته التسع الأخيرة، لكى يتوج بطلاً رسمياً للمرة الأولى منذ عام 1990، لكن جماهيره التي تنتظر هذه اللحظة التاريخية بعد غياب طويل، لن يتمكنوا من الاحتفال معه.

وتوقف الدورى الإنجليزى فى منتصف مارس بسبب تفشي فيروس كورونا، وستعاود الأندية تدريباتها الجماعية اعتباراً من اليوم الثلاثاء لكن بمجموعات صغيرة، ولم تتطرق رابطة الدورى الممتاز لموعد الاستئناف، لكن "خارطة الطريق" التى وضعتها الحكومة قبل أيام ستفسح بالمجال أمام المنافسات الرياضية بالعودة من دون جمهور بدءاً من الأول من يونيو المقبل، مع توجه لعودة عجلة البريميرليج الى الدوران بدءا من منتصف يونيو.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن ماسترز، قوله، إنه إذا كان التتويج ممكناً سيكون هناك احتفال وسيتبادل اللاعبون الكأس فى مراسم لتقديم الكأس لمكافأة اللاعبين والجهاز الفنى على العمل الشاق الذى قاموا به، وأوضح قائلا: «وبالتالى سنقوم بذلك، إلا إذا كان ذلك غير ممكن لمخاوف صحية».
 
في الوقت نفسه اعترف مارك جيليت، المستشار الطبى للدورى الإنجليزى أنه من المقرر أن يكون أسلوب التباعد الاجتماعى هو المعيار فى كرة القدم خلال الفترة من الـ 6-12 الأشهر المقبلة، وذلك بعد قرار العودة للتدريبات مجددا يوم الأربعاء، على أمل استئناف مسابقة البريميرليج في 12 يونيو المقبل.
 
في غضون ذلك، حذر مارك جيليت من أن المباريات ستلعب خلف أبواب مغلقة كما هو الحال فى ألمانيا وقال فى تصريحات صحفية: «لقد أوضحوا تماما أن الوضع الاجتماعى وحالة الصحة العامة لن تتغير خلال الفترة من 6 أشهر إلى 12 المقبل».
 
وأضاف: «بغض النظر عن توقيت هذا النوع من المحادثات، سننظر في إجراء نفس النوع من التغييرات الثقافية في الملاعب التدريبية وفي سلوكيات لاعبي كرة القدم سواء أجرينا هذه المحادثة الآن أو في أي وقت من هذا العام، من المهم أن يفهم الناس ذلك».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا