عودة المناوشات بين الأندية.. تجدد الصراع بين الأهلي والزمالك على انتقالات الموسم الصيفي

الأحد، 28 يونيو 2020 07:02 م
عودة المناوشات بين الأندية.. تجدد الصراع بين الأهلي والزمالك على انتقالات الموسم الصيفي
الأهلي والزمالك
أحمد سامي

عودة النشاط الرياضي فى مصر بعد توقف دام أكثر من ثلاثة أشهر هو الحدث الرياضي الأبرز، والذى يستحوذ على إهتمام محبى الساحرة المستديرة.

وجاءت فترة توقف النشاط الرياضي فى وقت هو الأهم بالنسبة للاعبين حيث موسم التعاقدات الصيفى والانتقالات بين الأندية سواء من خلال تجديد التعاقدات مع النادي الحالى أو الانتقال الى أندية أخرى.

 ومع عودة النشاط بدأ الحديث عن التعاقدات لتدعيم مراكز الأندية سواء من داخل مصر أو خارجها خاصة بعد نجاح لاعبي شمال أفريقيا مع أندية الأهلي والزمالك والظهور بمستوي جيد خلال المواسم الماضية.


الأهلي يبحث عن تدعيم الدفاع والهجوم وطاهر بديل لرمضان صبحي
 
يبحث النادي الأهلي عن تدعيم عدة مراكز أصبحت أزمة داخل النادي، خاصة بعد رحيل "أحمد فتحي" من الفريق أصبح مركز الظهير الأيمن صداع في رأس الشياطين الحمر، ولذلك أصبح اسم اللاعب "باسم علي" مطروح داخل النادي لتدعيم هذا المركز خلال الفترة القادمة، خاصة أنه لا يوجد به سوي "محمد هاني" في الفترة الحالية.
 
 ودخل اللاعب طاهر محمد طاهر في حسابات الأهلي بقوة  للإستعانة بخدماته في الفترة القادمة لقيادة مركز الجناح الأيسر في ظل استمرار غموض موقف اللاعب رمضان صبحى من الاستمرار مع الأهلى في الفترة القادمة من عدمه، ورفع نادي المقاولون سعر اللاعب أمام الأهلي إلي ٤٠ مليون جنيه وهذا ما رفضه الأهلي ولكن مازالت المفاوضات مستمرة للوصول إلي اتفاق بين الناديين.
بكري وبكار علي رادار الزمالك
 
ودخل ثنائي نادي بيراميدز عبد الله بكري ورجب بكار علي "رادار" نادي الزمالك لتدعيم صفوف الأبيض خلال الفترة القادمة، ووقع اللاعبين علي استمارة رغبة للانتقال لنادي الزمالك خلال الموسم المقبل ولكن تبقي المفاوضات مع نادي بيراميدز هي الفيصل لحسم الصفقتين والإعلان بشكل رسمي عن ضمهما.
 
وكان قد أعلن الزمالك علي الاتفاق مع لاعبان أجنبيان وهما حمزة المثلوثي لاعب الصفاقسي التونسي،  وأري بابل لاعب أول أغسطس الأنجولي علي الانتقال لنادي الزمالك بعد انتهاء عقدهما مع انديتهم بنهاية الموسم.

حسام حسن الحائر بين الأهلى والزمالك
 
لا يزال موقف اللاعب حسام حسن لاعب نادي سموحة، غامضا فحتى الأن لم يحسم ناديه برئاسة فرج عامر، الموقف خاصة بعد⁦الخسارة الكبيرة  التى واجهته فى الموسم الماضي الأمر الذى دفعه للحرص والتفكير بعمق قبل التفريط  في أي نجم من نجوم الفريق وخاصة  حسام حسن والذي يعد المنتج الأهم بالنادي لتبقى مفاوضاته مع ناديي الأهلى والزمالك محلك سر.
 

المقاصة والإسماعيلي وإنبي خارج المنافسة
 
أنعكس توقف النشاط وتأثر الحالة الاقتصادية على الأندية، فقد خيم الصمت على العديد من الأندية ولم تعلن الكثير منها كالاسماعيلي والمقاصة وإنبي عن تفاصيل اى تعاقدات سواء بقدوم لاعبين أو  رحيلهم، خاصة مع غموض موقف العودة والتساؤل حول مدى الاستمرار فى الموسم الكروي الصيفى أو العودة للتوقف مرة أخرى وفقا لإجراءات فيروس كورونا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق