ثورة شعب أجهضت الإرهاب.. ماذا قال برلمانيون عن 30 يونيو؟

الثلاثاء، 30 يونيو 2020 07:30 م
ثورة شعب أجهضت الإرهاب.. ماذا قال برلمانيون عن 30 يونيو؟

تحل اليوم الذكرى السابعة لثورة الـ 30 من يونيو التي اجهت مخططات جماعة الإخوان الإرهابية وأسقطتهم من حكم مصر ووجه نواب البرلمان تحية للشعب المصرى، والقيادة السياسية، والقوات المسلحة ورجال الشرطة بهذه  المناسبة العظيمة التى خلصت البلاد من الجماعة الإرهابية، واصفين ثورة يونيو بأنها أعظم ثورة فى التاريخ الحديث، وأنها بدون هذه الثورة لم تكن هناك مؤسسات أو دولة، خاصة وأن مصر هى المستهدفة، ولكن وعى الشعب أفسد كل هذه المخططات.

حيث  أوضح النائب خالد بشر، أن ثورة 30 يونيو ستبقى حدثا وطنيا فريدًا ليس له نظير، خلص البلاد من شرور الجماعات الإرهابية وأعاد لمصر المدنية والحضارة من جو، وأوضح بشر، أن السنوات الماضية، أثبتت للعالم أجمع، أن الشعب المصرى كان على حق تماما فى ثورته ضد جماعة الإخوان الارهابيين، وفضح مؤامراتهم، بعدما انكشفوا بعدها فى سوريا وتونس واليمن وغيرها من البلاد.

بينما قال النائب خالد مشهور، أن ثورة 30 يونيو من أعظم الثورات فى العصر الحديث، ولولاها لأصبحت مصر مستنقعًا للجماعات الإرهابية ودولة ممزقة، يتكالب عليها الأعداء، وتتحقق الأهداف الخبيثة كما تم فى العراق وسوريا وليبيا واليمن.

النائب محمد العقاد أكد أن ثورة 30 يونيو أثبتت للعالم عظمة الشعب المصرى، وأنه دائما فى وقت الأزمات يقف صفا واحدا، متابعا: "لولا ثورة 30 يونيو العظيمة، لكانت مصر محاصرة ومفككة، وكانت خفافيش الظلام تنتشر فى ربوع الوطن، كما أن الثورة المجيدة هى بداية حقيقية لمرحلة اقتصادية وعمرانية وتنموية جديدة، فى مصر، ولفت العقاد، إلى أن ثورة 30 يونيو تجسيد حقيقى لمعنى ثورة شعب حماها الشعب، وأنقذت مصر من مصير مظلم، خططت له جماعة الإخوان الإرهابية، إلا أن وعى الشعب المصرى الذى ثار ضد حكم الإخوان، فى ثورة شهد التاريخ أنها من أكبر الثورات للتخلص من طغيان هذه الجماعة الإرهابية.


الشعب هو البطل
وقالت النائبة مى البطران، أن الشعب المصرى العظيم هو البطل الحقيقى لنجاح ثورة 30 يونيو، وأن القيادة السياسية استثمرت طاقة وانتفاضة الشعب فى تحقيق النمو والتنمية ، موضحًة أن الشعب والجيش والشرطة وجميع مؤسسات الدولة المصرية كانوا على قلب رجل واحد ونجحوا باقتدار فى كشف وتحطيم جميع مخططات جماعة الإخوان الإرهابية، التى كادت أن تطيح بالدولة المصرية إلى الهلاك، مشيرة إلى أن الثورة حققت مطالب الشعب المصرى وأهدافها المطلوبة وذلك عن طريق كافة النجاحات فى شتى المجالات سواء على الصعيد الاقتصادى أو السياسى أو الاجتماعي، تحت القيادة الحكيمة للرئيس السيسي.

بينما أكدت النائبة شادية ثابت، إن المرأة المصرية ساهمت بشكل أساسى فى هذه الثورة، وحصلت على العديد من الحقوق والدعم من قبل الرئيس السيسى خلال فترة عهده، حيث تم مد لها يد المساعدة للمشاركة فى كافة القطاعات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية

وأوضح عمرو صدقى رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب، أن الثورة كانت نقطة تحول كبرى فى تاريخ البلاد وانقذتها حكم دولة المرشد والفاشية الدينية ومن الهيمنة التركية، متابعا:" كل مواطن مصرى شريف ووطنى شارك فى هذه الثورة هو بطل كبير ويستحق أغلى وسام لأنه كان على وعى وإدراك كاملين أن حكم دولة المرشد وجماعة الإخوان الإرهابية كان سيفقد استقلالية القرار المصرى.

ومن جانبه أكد النائب محمد عبد الله، أن الثورة غيرت مجرى التاريخ فى وقت كان من أصعب الأوقات وهو حماية مصر من مخططات قوى العدوان الذى استطاع خلال سنة واحدة التواصل مع أتباعه فى الداخل ومخابرات الدول فى الخارج للنيل من مصر وشعبها إلا أن شجاعة وجسارة أبناء مصر من رجال الجيش والشرطة وإرادة الشعب القوية انتشلتنا من وضع سيئ كادت تدخل فيه مصر، ولولا تلك الإرادة القوية لأبناء الشعب المصرى ومساندة رجال القوات المسلحة ازداد الوضع سوءاً.


ملحمة وطنية
وأكد النائب فايز بركات، أن الشعب المصرى سطر ملحمة وطنية شهد له بها العالم أجمع خلال ثورة 30 يونيو، بعد رفضه لحكم جماعة الإخوان التى اختطفت الوطن وكادت أن تذهب به إلى مصير مجهول وذلك بفضل وعى الشعب المصرى وتدخل القوات المسلحة فى الوقت المناسب الذى كان له الفضل فى عودة الوطن للمصريين وإجهاض كافة المؤامرات التى أعدتها الجماعة مع أعوانها فى الخارج

وأضاف أنه رغم الظروف الصعبة التى مرت بها البلاد إلى أن مصر نجحت فى تحويل التحديات إلى فرص يعرفها القاصى والدانى أعادت مصر إلى واجهة مكانتها الطبيعية بين الأمم من خلال التحول الاقتصادى الكبير لدولة كبيرة تأخذ مكانتها الاقتصادية الكبيرة بين مختلف دول العالم

وفى سياق متصل، قال النائب على بدر، أن ثورة 30 يونيو خلصت البلاد من الجماعة ىالفاشية، حيث خرج الشعب ليحافظ على ثقافته وهويته، ومن خلال هذه الثورة المجيدة استطاعت الدولة المصرية استعادة دورها ومكانتها بين دول العالم الذى لا يمكن لأحد إنكاره.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق