معتز مطر ينتقد رفض «مرسي» زيارة الكاتدرائية ويهلل لتحويل «آيا صوفيا» لمسجد.. ويصف المعزول بـ«على قلوبهم أقفالها»

السبت، 11 يوليه 2020 03:40 م
معتز مطر ينتقد رفض «مرسي» زيارة الكاتدرائية ويهلل لتحويل «آيا صوفيا» لمسجد.. ويصف المعزول بـ«على قلوبهم أقفالها»
معتز مطر

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، مقطع فيديو –قديم- يظهر فيه معتز مطر المذيع بقناة الشرق الإخوانية، يشيد بدور الرئيس عبدالفتاح السيسي، في إنقاذ مصر –بحسب تعبيره- ومهاجما الرئيس الراحل محمد مرسي.
 
ويأتي سبب تداول الفيديو للتناقض بين ما قاله مطر بأنه نصح مرسي أن تكون زيارته الأولى للكاتدرائية بالعباسية، وبين ثناءه فيه على قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد.
 
حيث أكد «مطر» في الفيديو أنه اجتمع مع محمد مرسي، وأخبره بأنه يجب أن تكون الزيارة الأولى «الكاتدرائية» لبعث رسائل مطمئنة لشركاء الوطن، فرد عليه أحد كوادر الإخوان بأن الرئيس الأسبق حسني مبارك لم يزورها، ليبرروا رفض الزيارة.
 
وقال «مطر» في اللقاء الذي جمعة والمذيعة إنجي حمدي بتاريخ 27 ديسمبر 2013، إن مرسي شريك رئيسي في كل ما يحدث في البلاد إن لم يكن الشريك الأكبر، ويتحمل وزر كل شيء، مضيفًا أنه «كان أكتر شخص عنده فرصة تاريخية أنه يعمل حاجة ومعملهاش».
 
WhatsApp Image 2020-07-11 at 3.02.28 PM
 
وأضاف الإخواني الهارب أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كان قد نصح مرسي أكثر من مرة ولكنه لم يستجب، قائلا: «هو السيسي حاول نصح في اللحظة الأخيرة لإنقاذ البلد، الجميع حاول نصحه ولكن على قلوب أقفالها».
 
 
مواقف معتز مطر عن الدفاع عن ثورة 30 يونيو وثم مهاجمتها، تفضح تناقضه وأنه صاحب وجهان، فمرة يعارض جماعة الإخوان الإرهابية، ومرة أخرى يؤيدها عبر فضائياتها التي تبث من الخارج.
 
في 30 يونيو عام 2013 نشر المذيع الهارب تغريدة، بالتزامن مع انتشار حشود المواطنين في شوارع وميادين مصر لرفض حكم جماعة الإخوان الإرهابية.
 
وقال في التغريدة: «سيتحدث التاريخ طويلا عن جماعة حاربت لأكثر من 80 سنة لتصل للملك.. وكانت تحظى بتعاطف الغالبية.. ولما وصلت للحكم.. انتزعت كراهية الشعب فى 365 يوما»، لتؤكد هذه التغريدة السابقة للهارب معتز مطر مدى حالة التزييف والتناقض التي يعيش فيها، وكيف كان يرى ثورة 30 يونيو، ثم انضم إلى الإخوان مقابل الأموال ليقول العكس تمامًا.
 
30232-معتز-مطر
 
كما ظهر معتز مطر قبل ثورة 30 يونيو، وهو يطالب بإجراء بإجراء استفتاء شعبي على محمد مرسي، بعد حالة الغضب الشعبي الكبيرة ضده والتي ظهرت أمام الجميع في ثورة 30 يونيو.
 
عن رأيه في الجيش المصري، أكد أنه هو الأهم، وأن مصر أهم من الجميع، وأنه يكن كل احترام وتقدير للجيش المصري، ليخرج الآن على القنوات المدعومة من تركيا وقطر للتحريض ضد مصر ومهاجمة الدولة المصرية والدفاع عن الإخوان.
 
وحتى بعد نجاح ثورة 30 يونيو ظهر «مطر» لمهاجمة جماعة الإخوان واعترها شريك رئيسي في كل الفوضى التي شهدتها مصر في تلك الفترة، مؤكدًا أنها فشلت في أن تصنع التاريخ ولكن بمجرد أن عمل في قناة الشرق الإخوانية سخر نفسه للدفاع عن جماعة الإخوان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق