إعلاميون في الذكرى الـ60 للتليفزيون: ماسبيرو لديه إمكانيات قادرة على تصدر المشهد في الشرق الأوسط.

الثلاثاء، 21 يوليه 2020 03:38 م
إعلاميون في الذكرى الـ60 للتليفزيون: ماسبيرو لديه إمكانيات قادرة على تصدر المشهد في الشرق الأوسط.

تحيي مؤسسات الدولة ذكرى 60 عاما على انطلاق أول بث تليفزيوني مصري والذي تحول إلى عيد للتلفزيون المصري، وأشاد عدد من الإعلاميين بخطة تطوير ماسبيرو التي تهدف لتعظيم الاستفادة من الكوادر البشرية الموجودة في المبنى، مؤكدين ان الإعلام المصري يمتلك من الكوادر والتاريخ ما يجعله يتصدر المشهد الإعلامي في الشرق الأوسط.
 
وأكد الدكتور طارق سعدة نقيب الإعلاميين، أن الدولة أعدت خطة لتطوير ماسبيرو تتضمن  تطوير وتحديث البنية التحتية بجانب تطوير الرسالة والمحتوى الإعلامي وتبصير المصريين بالإنجازات التي تصل إلى حد المعجزات في آخر 6 سنوات في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذى أحدث نهضة شاملة فى كافة مجالات الحياة مشيرا الي أن الركيزة الأساسية للإعلام  تعتمد عليها الدولة في تثقيف وتنوير ورفع درجات الوعى لدى المصريين مشيرا الي أن الأجيال الحالية بذلوا جهد كبير في تثقيف و تنوير للمجتمع .
 
وأشار نقيب الإعلاميين إلى أنه لا يمكن تجاهل دور الإعلام الخاص في لعب دورا وطنيا بارزا في الفترة الأخيرة، موجها التهنئة للإعلاميين وجيل الرواد الذين كانوا المثل والقدوة والأداء المهني المتميز عبر العقود الست وذلك بمناسبة مرور 60 عاما على انطلاق أول بث تليفزيوني مصري، موضحا أن نقابة الإعلاميين تثق في قيادات الهيئة وكل إعلامي في أن يكونوا على قدر المسئولية في تقديم أفضل خدمة إعلامية و تثقيفية و تنويرية و توعوية للمجتمع المصري ".
 
من جانهب، قال أيمن عدلى رئيس لجنة التدريب والتثقيف بنقابة الإعلاميين إلن الرسالة الأساسية للتلفزيون المصري قائمة علي الدور التثقيفي والعمل علي تحويل الرسالة الإعلامية الي رسالة تنوير وتوعية للمواطن من خلال مجموعة من الإعلاميين والمذعين الذين يمتلكون المهارات اللازمة مساندة ودعم جهود الدولة وتتصدى للأكاذيب والشائعات في حروب من نوع آخر وهي حروب فكرية يكون الإعلام فيها اهم الأدوات.
 
وأضاف عدلي أن ماسبيرو يمتلك المقومات للعودة لريادة وتحقيق التقدم المستمر  وذلك بفضل قياداته وجهود أبنائه المخلصين الذين يحملون أمانة الكلمة والحفاظ على منظومة القيم المجتمعية مشيرا الي التليفزيون المصري سيظل منارة العلم والتنوير والتثقيف في مصر ومكتشف المبدعين والمتميزين في كل المجالات، لافتا الي أن ماسبيرو السنوات الماضية ساهم في اكتشاف الرموز في مختلف المجالات وكان سباقا لتصدير المواهب المصرية لكل الأقطار العربي
 
محمود علم الدين أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة، قال إلى الهيئة الوطنية للإعلام بدأت بالفعل في تطوير المحتوى و الشكل الخاص بالقنوات، مضيفا أن تطوير القناة الأولى آتى بثماره وأعاد المشاهدين مرة أخرى للقناة الأولى و أن نشرة الأخبار شهدت تطورا هائلا مشيرا الي أن يكون هناك مجموعة من البرامج المنوعة التي تغطى اهتمامات المواطن المصري وفى نفس الوقت تحافظ على هوية القناة الأولى، مؤكدا أن بدايات التطوير مبشرة و أعادت جمهور التليفزيون المصري مرة أخرى.
 
وأضاف علم الدين أن خطة تطوير ماسبيرو تهدف لتعظيم الاستفادة من الكوادر البشرية الموجودة فى هذا المبنى العريق، الذى سيظل ناطقا بلسان حال الشعب المصرى، والمعبر عن مشاكلهم وهمومهم وقضاياهم، وحائط الصد المنيع ضد أى محاولات من شأنها تشويه صورة بعض مؤسسات الدولة، لتوضيح هذه الصورة المغلوطة لدى البعض، مؤكدا أن الإعلام المصرى شهد قدرا من التطور والإيجابية وأنه يجب أن يبنى على هذا التطور والإيجابية وتزويد مساحات النجاح و الجاذبية و المصداقية.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص