بمفاعل سلمي.. الإمارات الأولى عربيا في إنتاج الكهرباء بالتكنولوجيا النووية

السبت، 01 أغسطس 2020 04:00 م
بمفاعل سلمي.. الإمارات الأولى عربيا في إنتاج الكهرباء بالتكنولوجيا النووية
محطات براكة

أعلنت الإمارات نجاحها في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، وذلك في محطات براكة للطاقة النووية بمنطقة الظفرة في أبوظبي.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: "نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح. أبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز".

أصبحت الإمارات بموجب هذا الإعلان الأولى عربياً في انتاج الكهرباء من تكنولوجيا الطاقة النووية، وتحد هذه المحطات من الانبعاثات الكربونية بواقع 21 مليون طن سنويا، وتبلغ قيمة العقد 73 مليار درهم.

وأضاف بن راشد ، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" أمس السبت، إن دولة الإمارات بدأت تشغيل أول وحدة في محطة براكة للطاقة النووية، وتابع: "نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح".
 
ونشر أيضا مقطع فيديو، يرصد الاجتماعات الأولى التى جمعت الشيخ زايد، مؤسس دولة الإمارات مع خبراء وكالة ناسا، وحتى تحقيق الأمل بإطلاق مسبار الأمل.
 
وكتب حاكم دبى، فى تعليقه على الفيديو:"نعلن بحمد الله نجاح إطلاق مسبار الأمل.. نجاح إرسال أوامر التحكم للمسبار من مركز العمليات فى الخوانيج.. نجاح عمل أنظمة الملاحة الفضائية والتحكم.. نجاح إطلاق الألواح الشمسية.. نجاح نظام الدفع للمسبار.. بدأنا رحلة الـ493 مليون كم نحو الكوكب الأحمر.. اللهم هوّن سفرنا".
 
وأكد أن الهدف هو تشغيل أربع محطات للطاقة النووية ستوفر ربع حاجة الدولة من الكهرباء بطريقة آمنة وموثوقة وخالية من الانبعاثات.. الإمارات شطرت الذرة.. وتريد استكشاف المجرة.. رسالة للعالم بأن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية.. ومنافسة بقية الأمم العظيمة.. لا شيء مستحيل.
 
ومن جانبه قال سيف البحري الكتبي مدير تشغيل مفاعل في المحطة الأولى للطاقة النووية السلمية في براكة إنه فخور بكونه جزء من الكادر التشغيلي في شركة نواة للطاقة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية المسؤولة عن تشغيل محطات براكة وصيانتها.
 
وأكد أن هذا المشروع يدعم تحقيق أهداف رؤية الإمارات في الخمسين عاما المقبلة ويجسد دعم القيادة الرشيدة للكفاءات الإماراتية والحرص المستمر على تمكينهم وتأهيلهم لقيادة المشاريع الاستراتيجية بالإمارات.
 
وأضاف أن محطات براكة للطاقة النووية السلمية تقدم مساهمات كبيرة في تطوير أجيال جديدة من الكفاءات الإماراتية المتخصصة التي ستقود قطاع الطاقة النووية السلمة في الدولة خلال السنوات القادمة لا سيما أن الفترة التشغيلية للمحطات تمتد لأكثر من 60 عاما.
 
من جانبه قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة  :حققنا نقلة نوعية في قطاع الطاقة الإماراتي وخطوة مهمة على طريق استدامة التنمية، بأيدي كفاءاتنا الوطنية..المحطة الأولى من محطات براكة للطاقة النووية السلمية تبدأ عملياتها التشغيلية وفق أعلى معايير السلامة العالمية، براكة إنجاز حضاري وتنموي تضيفه الإمارات إلى رصيد إنجازاتها المتفردة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق