"الغائب الحاضر".. ماذا تعرف عن مصطفى بدر الدين "المتهم اللغز" في قضية اغتيال الحريري؟

الثلاثاء، 18 أغسطس 2020 04:13 م
"الغائب الحاضر".. ماذا تعرف عن مصطفى بدر الدين "المتهم اللغز" في قضية اغتيال الحريري؟

يعد "مصطفى بدر الدين" العقل المدبر لعملية قتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، في 14 فبراير 2005، عبر انفجار ضخم هز بيروت وقتل أكثر من 20 شخصا، علاوة على أنه كان القائد العسكري لميليشيات حزب الله لسنوات طويلة وفق لائحة الاتهام.

مراقبون وصفوا "بدر الدين" بالحاضر الغائب في جلسة النطق في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، التي استمرت 15 عاما.

لقد كان  "بدر الدين" غائبا، بعدما أعلنت المحكمة الدولية التي تنظر في القضية في يوليو  2016،  وقف الإجراءات ضد بدر الدين، بعد اقتناعها بأنه "قد توفي ولكن من دون أي ضرر، أي مع إمكانية استئناف الجلسات ضده لو تبين انه كان لا يزال على قيد الحياة".

وكانت ميليشيات حزب الله أعلنت في 14 مايو 2016، مقتل قائدها العسكري مصطفى بدر الدين، نتيجة ما قالت إنه "قصف مدفعي قامت به الجماعات التكفيرية" على مركز للميليشيات، قرب مطار دمشق الدولي، في رواية شكك كثيرون في صحتها.

ولد بدر الدين في 6 أبريل 1961، ببلدة الغبيري جنوبي بيروت، ويحمل ألقابا وأسماء عدة، عرف منها: إلياس صعب، وسامي عيسى، وذو الفقار، وانضم في 1982 إلى تنظيم سيعرف لاحقا باسم "حزب الله".

إحدى الصور القليلة المعروفة له قبل إعلان اغتياله

مرحلة الكويت

وبدأ مع هذا التنظيم، الذي تولى الحرس الثوري الإيراني الإشراف عليه وتدريبه، في شن هجمات دامية في لبنان قبل أن يسافر إلى الكويت عام 1983، باسم إلياس صعب.

وحسب معلومات نشرها مركز المعلومات والدراسات في صحيفة "القبس" الكويتية، فقد تورط بدر الدين في التفجيرات السبع المتزامنة التي ضربت الكويت يوم 12 ديسمبر 1983، وأسفرت حينها عن مقتل 6 أشخاص.

وحسب "القبس" أيضا، فقد كان بدر الدين ضمن الذين حاولوا اغتيال أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح عام 1985، وتمكنت السلطات الكويتية من اعتقاله، وأدانته لاحقا وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة.

وجاء الغزو العراقي للكويت عام 1990، هدية من السماء لبدر الدين، الذي فر من السجن مع الفوضى التي عمت البلاد عقب الغزو، واتجه إلى مقر السفارة الإيرانية، التي كان الحرس الثوري الإيراني يتولى حراستها حينها.

ونقل الحرس الثوري بدر الدين إلى طهران ومن ثم إلى بيروت، ليستأنف نشاطه هناك، وفق معلومات موقع "كاونتر تيروريزم" المعني بمكافحة الإرهاب.

 
ولم يظهر اسم بدر الدين في الإعلام بقوة إلا في يوم 10 يونيو 2011، عندما أصدرت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، التي شكلت للتحقيق في اغتيال الحريري عام 2005، قائمة المتهمين في العملية.

وشلمت القائمة: سليم عياش، وأسد صبرا، وحسين عنيسي، وحسن مرعي، بالإضافة إلى بدر الدين الذي يعتبر العقل المدبر للعملية.

وبعد أيام من قرار الاتهام، ظهر أمين العام الميليشيات، حسن نصر الله، في خطاب متلفز تعهد فيه بعدم تسليم المتهمين إلى المحكمة ولو بعد 300 سنة، في تصريح طغى عليه طابع التحدي.

لكن ماذا كان يفعل بدر الدين طيلة السنوات الممتدة بين 1990 و2011؟

يقول تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" نشر عام 2015، أي قبل عام من إعلان اغتيال بدر الدين، نقلا عن مصادر استخبارية في الشرق الأوسط، إن الرجل كان يعيش حياتين منفصلتين: الأولى سرية، حيث كان قائدا لما يعرف بـ"الوحدة 1800"، التي نفذت عمليات لحزب الله خارج لبنان، كما نسقت هذه الوحدة عمليات مع وحدة أخرى اسمها "2800" التي شنت هجمات في العراق.

ويضاف إلى ذلك، عملية اغتيال الحريري في 14 فبراير 2005، وفق القرار الاتهامي الصادر عن المحكمة الدولية بحقه، وبعد اغتيال القائد العسكري السابق لحزب الله، عماد مغنية في دمشق 2008، تولى بدر الدين معظم مهامه.

أما الحياة الثانية التي كان القائد العسكري يعيشها، وفقما نقلت الصحيفة عن محققي المحكمة الدولية، فهي تعود لشخص يحمل اسم سامي عيسى، قدمه اليمنى عرجاء، يرتدي معظم الوقت نظارات رياضية وقبعة البيسبول الشهيرة، ويتنقل برفقة حراس شخصيين، كما كان يمتلك متجرين للمجوهرات.

الحرب السورية

ومع  تورط الميليشيات اللبنانية في الحرب الأهلية بسوريا، كان لا بد من أن يكون بدر الدين هناك، كيف لا وهو الذي أصبح رقم واحد عسكريا في الميليشيا.

وكان بدر الدين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، دائم الحركة في سوريا، لكنه لا يطلع أحدا على هويته الحقيقية.

وسعى دائما إلى تقديم نفسه باسم "الحاج"، وهو مجرد قيادي عادي في الميليشيات، وذلك فقط أمام مقاتلي الحزب وضباط قوات النظام على حد سواء.

بدر الدين برفقة ضباط في جيش النظام السوري
بدر الدين برفقة ضباط في جيش النظام السوري

قتل أم لا؟

وفي 14 مايو 2016، أي في اليوم التالي لإعلان مقتل بدر الدين، ذكرت ميليشيات حزب الله في بيان ثان: "التحقيقات أثبتت أن الانفجار الذي استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي، والذي أدى إلى مقتل القائد السيد مصطفى بدر الدين، ناجم عن قصف مدفعي قامت به الجماعات التكفيرية المتواجدة في تلك المنطقة".

لكن لدى المرصد معلومات مغايرة تماما، وقال في بيان أصدره حينها " علم المرصد من مصادر في الفصائل العاملة في القطاع الجنوبي من الغوطة الشرقية ومصادر داخل قوات النظام أنه لم يتم إطلاق أي قذيفة صاروخية على مطار دمشق الدولي أو منطقة المطار خلال الأيام الفائتة، كما لم يرصد نشطاء المرصد السوري في المنطقة سقوط أي قذيفة".

واعتبر المرصد أن "كل ما نشره حزب الله حول رواية مقتل قائده العسكري بقذيفة أطلقتها الفصائل على منطقة تواجده في منطقة مطار دمشق الدولي عار عن الصحة جملة وتفصيلا وعلى حزب الله أن يظهر الرواية الحقيقية".

وقال مدير المرصد في تقرير سابق لموقع "سكاي نيوز عربية":"" إن بدر الدين قتل بعيد اجتماعه مع ضباط في جيش النظام السوري، الذين لم يكونوا على علم بهوية هذا الشخص، الأمر الذي يعني أن هناك خرقا أمنيا داخل حزب الله".

وأضاف أن "الضباط سمعوا الانفجار بعد خروجهم من المكان الذي اجتمعوا فيه مع بدر الدين، وكانوا يعتقدون أنه مجرد قيادي في الحزب".

وتابع: "بدر الدين قتل بانفجار عبوة ناسفة قد تكون إسرائيل أو أي جهة أخرى وضعتها في المكان"، مضيفا :" من المؤكد أنه قتل".

وإسرائيل التي كانت خصما لدودا لبدر الدين وتلاحقه لسنوات، خرجت عن سياسة التزام الصمت إزاء الاغتيالات في المنطقة.

وقال رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي، غادي إيزنكوت، حينها إن القائد العسكري لميليشيات حزب الله "قتل على أيدي رجاله"، في إشارة إلى أن الحزب هو من أقدم على تصفية الرجل.

لكن في رواية مختلفا تماما عما سبق، نشر موقع "بيروت أوبزرفر" تقريرا في 2018، قال فيه نقلا عن مصدر استخباري غربي، لم يكشفه، أن بدر الدين لم يمت، وشوهد في اليمن، ويقيم هناك بجواز سفر سوري مزوّر باسم "صلاح محي الدين".

على أي حال، استطاع حزب الله إخراج واحد من أبرز قادته من لائحة اتهام الحريري، سواء كان بدر الدين على قيد الحياة أم قتل فعلا.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا