لماذا أصدرت وزارة السياحة قرارا بإلزام الوافدين بتحليل الـ pcr؟

الإثنين، 31 أغسطس 2020 04:00 م
لماذا أصدرت وزارة السياحة قرارا بإلزام الوافدين بتحليل الـ pcr؟
تحليل pcr لفيروس كورونا

جدل كبير أثاره قرار وزارة السياحة بإلزام الوافدين إلى كل المطارات المصرية بتقديم تحليل pcr لفيروس كورونا سلبى، حيث أبدي بعض المتابعين تخوفهم من تراجع الطلب على السوق المصرى لارتفاع تكلفة التحليل.

من جانبها قالت غادة شلبى نائب وزير السياحة والاثار لشئون السياحة أن القرار سيكون له إيجابيات وسلبيات أيضا، حيث تأمل الوزارة ان يتم لفت الانظار لمصر بانها مقصد سياحى يحرص على الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

ولفتت نائب وزير السياحة إلي أن زيادة الإجراءات الاحترازية يؤكد مدى جديتنا فى حماية السياح وبالتالى زيادة ثقة الدول فى المقصد المصر، مشيرة إلي أن عدد من الدول والاسواق السياحية منخفضة الانفاق رأت فى هذا التحليل عبء مادى على السائح قد يغير من رغبته وقراره فى السفر، إلا انها قالت "فى هذه الفترة الاستثنائية من يريد السفر ستكون سلامته الصحية اولوية، ونحن لا نريد التعرض لحالات مفاجئة".

وقالت إن الوزارة أعلنت عن حزم تحفيز متعددة خلال الفترة الماضية فى رسوم التأشيرة والطيران والتى من شأنها أن تعود قيمة تحليل ال pcr وتعوض السياح عن ثمن التحليل.

وأوضحت أن تلك الحزم مستمرة حتى نهاية اكتوبر، ونحن الان بصدد دراسة الاسواق السياحية ونسبة الطلب للنظر فى مدها فترة اخرى.

 

علي الجانب الأخر توقعت نائب وزير السياحة أن هذا القرار سيقنع دول أخرى من ذات الانفاق الأعلى بان تسمح لمواطنيها بالسفر لمصر، خاصة مع بدء النشاط للسياحة الثقافية وفتح مناطق مثل القاهرة والاسكندرية، وهذا سيتيح للسائح التحرك بحرية بين المدن السياحية داخل مصر، ونعتقد ان هذا سيعوض النقص الذى قد تشهده المناطق الشاطئية بسبب القرار.

 

وردا على سؤال حول طلب بعض الدول من مصر اضافة هذا القرار لعودة السياحة مثل المانيا او بريطانيا، قالت :"لم تطلب أي دولة اضافة التحليل لإجراءاتنا الاحترازية ولكن مجلس الوزراء وبعد دراسة التحذيرات التى تصدر من المنظمات الدولية بان هناك موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد، وبالتالى نحن نريد ان نكون سابقين فى تحديث اجراءاتنا الاحترازية، قائلة :"مش لازم يكون عندنا حالات مثلما حدث فى دول سياحية اخرى، لذلك نحن نأخذ احتياطاتنا مبكرا قبل الوقوع فى المشكلة لنبدأ التحرك".

 

وعن اقتراح تخفيض سعر التحليل بالتعاون بين وزراتي السياحة والصحة ، قالت نائب وزير السياحة أن هناك بعض المحاذير من هذا الامر لأن فكرة انتقال السائح من بلده وركوبه الطائرة وهو حامل للفيروس سيتم نقل العدوى خلال الرحلة وبالتالى لن تكون هناك جدوى لإجراء التحليل بعدها،

وقالت شلبى ان وزارة السياحة تقوم بمباحثات مع كل الاسواق، ووزير السياحة والاثار الدكتور خالد العنانى سيقوم بزيارة الاسبوع المقبل لدولة التشيك لحضور معرض أثري هناك مدته عام وبالتالى هذا سيحدث زخم فى اوروبا تجاه السياحة والاثار المصرية، حيث سيمثل المعرض واجهة مشرفة لمصر، ودعوة لزيارة مصر واثارها.

 

وعن تأخر استئناف السياحة الايطالية رغم أنها كانت من بداية الاسواق التى اعلنت رغبتها فى العودة، قالت أن الأوضاع فى ايطاليا ليست مستقرة خاصة بعد عودة الاصابات من جديد وهذا هو سبب تأخر عودتهم وليس وجود محاذير على مصر كمقصد سياحى.

 

وعن قرار إرجاء فتح الفنادق العائمة بين الاقصر وأسوان لشهر أكتوبر يرجع إلى تبنى الوزارة استراتيجية السير خطوة بخطوة لاختبار الاجراءات جيدا، خاصة ان بداية الموسم الشتوى بالنسبة للأقصر واسوان هى شهر اكتوبر وبالتالى فالتأجيل ليس له ضرر على الموسم، لافته الى ان الوزارة بالتعاون مع اتحاد الغرف السياحية تدرس الضوابط التى سيتم بناء عليها اعادة تشغيلها وسيتم اعلانها فور الانتهاء منها.

 

ولفتت إلى ان الوزارة مع هيئة تنشيط السياحة تدرس الان الحملات الترويجية للخارج وتم تحديد 9 اسواق رئيسية مستهدفة، فى مقدمتها انجلترا والمانيا وايطاليا بالإضافة للسوق العربى والخليجى ايضا.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا