ننشر خطة «الآثار» لتطوير المناطق الأثرية للعائلة المقدسة بالمحافظات

السبت، 05 سبتمبر 2020 02:39 م
ننشر خطة «الآثار» لتطوير المناطق الأثرية للعائلة المقدسة بالمحافظات
الدكتور خالد العناني، وزير السياحة
نرمين ميشيل

خطة سريعة وضعتها وزارة السياحة والأثار لتطوير 25 موقعا أثريا تتضمن المناطق الأثرية التي سارت عاشت بها العائلة المقدسة بالمحافظات خلال رحلتها إلي مصر، مع العمل علي تذليل أى معوقات تقف أمام تنفيذ المشروع، بالإضافة إلى تقديم كل محافظة رؤيتها فيما يخص التطوير خلال الفترة المقبلة، واحتياجاتها لوضعها فى الخطة التنفيذية.
 
وأوضحت الوزارة أنها ستقدم الدعم اللازم للمحافظات بالتنسيق مع الوزارات المعنية لسرعة إنجاز وانهاء المشروع قبل يونيو 2020، نظراً لأهميته ليس فقط علي المستوي السياحى ولكن أيضا علي المستوي الديني والذي يساعد علي تنشيط السياحة الدينية لمصر.
 
يعتبر هذا المشروع الهام من أهم المشروعات القومية التى تحمل الخير لمصر، ويحظى باهتمام الدولة وكافة الجهات المعنية لتنشيط السياحة الدينية، ودعم الاقتصاد المصرى وتوفر فرص عمل وتطوير البنية التحتية، وأنه سيتم انشاء كيان مسئول عن الإشراف على تنفيذ كافة الأعمال المطلوبة لتطوير مسار العائلة المقدسة يضم ممثلين من وزارة السياحة والآثار والكنيسة ومجلس النواب والإشراف على أعمال الصيانة الدورية لهذه المناطق، لافتاً إلي أهمية التسويق الجيد لهذا المشروع الهام بجميع دول العالم لتشجيع السياح علي زيارة مسار العائلة المقدسة بالإضافة الي التسويق علي مستوي السياحة الداخلية .
 
وتسعي الدولة إلي توفير البنية التحتية والأساسية والطرق المحيطة بالمسار، لافتة إلى أهمية عقد اجتماعات مع المستثمرين في المرحلة القادمة على أن يكون القطاع الخاص والمجتمع المدني مشارك رئيسي مع  الحكومة، مع طرح المشروع في مرحلة متقدمة على شركاء التنمية الدوليين .
 
وينقسم المشروع إلى عدة مراحل، وتضم مرحلة التشغيل التجريبى لعدد خمس مواقع آثريةفىمحافظتى القاهرة والبحيرة وهى كنيسة أبوسرجةفى مصر القديمة وكنيسة العذراء فىالمعادى وأديرة وادى النطرون الثلاث ( دير السريان – الباراموس – الأنباء بيشوي ) ، كما تتضمن المرحلة الأولى أديرة جبل الطير والمحرق ودرنكةبمحافظتى المنيا وأسيوط ، كما تتضمن المرحلة الثانية باقى محافظات المسار مثل تل بسطا فى الشرقية وسخا بكفر الشيخ وسمنود بالغربية .
 
من جانبهم، أشاد ممثلو الكنيسة خلال اللقاء بالتعاون الذي يتم بين كافة المحافظات والوزارات في تنفيذ هذا المسار، وأهمية تكاتف دور كافة الجهات لإنجاز هذا المشروع المهم للدولة المصرية داخلياً وخارجيًا.
 
كما أعرب ممثلي الكنيسة عن تقديرهم لوزير التنمية المحلية ومسؤولة لجنة السياحة بمجلس النواب ومحافظة القاهرة لجهودهم التي قاموا بها، حيث تم الاتفاق علي ضرورة الانتهاء من بعض المشروعات الخاصة بالصرف الصحي مطلع العام القادم، على أن يتم استكمال التطوير الكامل فى منطقة شجرة مريم بكنيسة العذراء بالمطرية خلال شهر فبراير القادم، ورفع كفاءة الخدمات السياحية بها والمنطقة المحيطة بالشجرة.
 
كما يتضمن المشروع ترميم الشجرة وعمل أسوار حديثة حول المنطقة واستكمال كل اعمال تشغيل شلالات المياه بالكامل والموجودة عند فوهة البئر المجاورة للشجرة كمنظر جمالى للمنطقة ، بالإضافة إلى تجهيز منطقة الكافيتريات، وتطوير نظم الإضاءة والتأمين بالمنطقة الأثرية ، ورفع كفاءة الحديقة العامة وتجهيز مركز للزوار وإقامة قاعتى عرض دائم بالمنطقة ،  وسرعة انتهاء محافظتي القاهرة والبحيرة لمرحلة التشغيل التجريبي، كما تم الاقتراح خلال الاجتماع على أن يكون الأول من يونيو 2020 هو موعد افتتاح المسار مواكباً لتاريخ دخول العائلة المقدسة لمصر .
 
كما تم الاتفاق على بدء العمل بشكل متكامل فى كافة المحافظات، بحيث يتم الانتهاء من كافة نقاط المسار فى توقيت موحد على أسرع وجه، كما تم الاتفاق أيضاً علي طرح مخطط استثماري لكافة نقاط المسار بالتوازي مع ميعاد افتتاحه، كما تم الاتفاق علي دراسة تشكيل وحدة مركزية بمقر وزارة التنمية المحلية، تشرف على التنسيق بين المحافظات والوزارات والجهات المعنية والقيام بزيارات ميدانية في كافة نقاط المسار بشكل دوري ، وأن تكون الكنيسة القبطية جزء لا يتجزأ من الأمور المتعلقة بالبعد الديني للمسار.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا