وزيرة الصحة تؤكد لنظيرها اللبنانى استعداد مصر لدعم القطاع الصحى للدولة الشقيقة

الأحد، 06 سبتمبر 2020 02:58 م
وزيرة الصحة تؤكد لنظيرها اللبنانى استعداد مصر لدعم القطاع الصحى للدولة الشقيقة
الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة

تلقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان اتصالاً هاتفيًا، من الدكتور حمد حسن، وزير الصحة اللبناني، للوقوف على آخر تطورات الأوضاع الصحية فى لبنان، فضلاً عن بحث سبل التعاون بين البلدين لدعم القطاع الصحى للدولة الشقيقة.

 
 
وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمى للوزارة، أن الوزيرين تناولا خلال الاتصال بحث أطر التعاون المشترك فى المجال الصحى بين البلدين، والجسر الجوى الذى تم فتحه بين البلدين الشقيقين، وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية؛ لمد لبنان مساعدات أو احتياجات لدعم القطاع الصحى اللبناني، كما تطرق الحديث عن آخر تطورات الوضع الصحى فى لبنان خاصة بعد وقوع انفجار مرفأ بيروت فى شهر أغسطس الماضي. 
 
 
وأضاف أن الوزيرة أكدت لنظيرها اللبنانى استعداد مصر الكامل لتوفير كافة سبل الدعم والاحتياجات الطبية للدولة الشقيقة، وتسخير كافة الإمكانيات لمساندة الشعب اللبناني، سواء من حيث توفير الاحتياجات للقوى البشرية بمستشفيات لبنان من خلال الدورات التدريبية، أو الاحتياجات الطبية والوقائية اللازمة أو الأدوية أو المستلزمات لدعم المنظومة الصحية فى لبنان.
 
 
ولفت "مجاهد" إلى أن الوزيرة أكدت لنظيرها اللبنانى استمرار الجسر الجوى الذى تم فتحه منذ بداية حادث مرفأ بيروت، والذى تم من خلاله إرسال عدة شحنات من المساعدات الطبية إلى دولة لبنان تشمل الأدوية بكافة أنواعها، ومحاليل، ومستلزمات طبية وجراحية وآلات عمليات، على متن طائرات عسكرية، بالإضافة إلى إرسال شحنة من الأدوية والمستلزمات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا المستجد، لدعم الشعب اللبنانى الشقيق فى مواجهة الجائحة.
 
ومن جانبه، أعرب وزير الصحة اللبنانى عن شكره وتقديره لمصر حيث إنه تقدم رسميًا بالشكر لمصر من خلال جامعة الدول العربية لدعمها القطاع الصحى فى لبنان، من خلال مبادرة مصر السريعة لدعم الشعب اللبناني، فور وقوع الحادث الأخير، بالإضافة إلى دعم وزارة الصحة والسكان المصرية لكافة احتياجات القطاع الصحى فى لبنان لمساندة البلاد فى مواجهة فيروس كورونا، متوجها بالشكر للدكتورة هالة زايد على متابعتها ودعمها المستمر للقطاع الصحى للدولة الشقيقة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا