كورونا يضرب تنظيم الحمدين في قطر.. الأسرة الحاكمة قيد الحجر الصحي بإسبانيا

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 08:02 م
كورونا يضرب تنظيم الحمدين في قطر.. الأسرة الحاكمة قيد الحجر الصحي بإسبانيا
تميم بن حمد آل ثاني- أمير قطر
محمد الشرقاوي

في وقت يضرب فيه فيروس كورونا قطر، فر أفراد في الأسرة الحاكمة إلى أوروبا بمناطق أقل حدة في الإصابات، إلا أنهم أصيبوا وباتوا رهن الحجر الصحي. في ميناء بالمادي مايوركا الإسباني، تأكدت إصابة بعض موظفي يخت تملكه العائلة الحاكمة في قطر بفيروس كورونا، على الرغم من إصدار تحذيرات لأفراد اليخت، بالبقاء في الحجر الصحي، لكن لم يحترمه الكثيرون منهم.
 
وتأكدت السلطات المحلية الإسبانية من إصابة 5 من أفراد طاقم اليخت القطري الفاخر الذي يحمل اسم «ياسمين البحر»، من بين إجمالي 25 فردا. وأشار موقع قناة «أس دبليو بي» الألمانية إلى أن السلطات الأسبانية أخضعت اليخت وركابه للحجر الصحي، ولم تسمح بخروج أي شخص من على متنه، بينما تحلق طائرات الهليكوبتر فوق شواطئ الجزيرة لمراقبة الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.
 
وقالت الصحفية الألمانية، إن عائلة أمير قطر موجودة على متن اليخت،عندما بدأت تظهر أعراض كورونا على أحد أفراد الطاقم المريض منذ أسابيع قليلة عبر شعوره بالتهاب حاد في الحلق، بعدما وصل اليخت من جولة من فالنسيا وإيبزا وبورتو سيرفو في سردينيا الإيطالية.
 
وأشارت تقارير، إلى أن بينما كان بعض أفراد الطاقم محجوزين بالفعل في غرفة بأسفل اليخت، كان هناك آخرون مستمرون في عملهم معاً في كبائن ضيقة للغاية وهناك صعوبة في الحفاظ على مسافات الأمان. ولم يلتزم أفراد العائلة المالكة القطرية بالحجر الصحي، واستمر بعضهم في زيارة ملاعب الغولف والنوادي الشاطئية، بالإضافة إلى استقبال زوار على متن اليخت دون مراعاة أو اهتمام بالحجر وقواعده في مواجهة الفيروس.
 
ويمتلك يخت الياسمين الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني، رئيس حكومة قطر من عام 1996 إلى عام 2007، ويتسع لنحو 24 ضيفاً وما يصل إلى 33 من أفراد الطاقم.  وأكدت السلطات الإسبانية أنها تتواصل حالياً مع المسؤولين عن السفينة عبر القنوات الدبلوماسية.
 
وأصدرت السلطات في الجزيرة أصدرت أوامرها للجميع بعدم الخروج سوى فترة وجيزة لبعض العاملين للتخلص من القمامة، وخاصة أن اليخت مزود بخدمات أخرى ذاتية ولا يعتمد على خدمات الميناء، وأنه تم استئجار منزل من أجل عزل أفراده إذا لزم الأمر. وليست تلك الواقعة هي الأولى، فعلى مدار أشهر تداولت تقارير عن إصابة أفراد من العائلة الحاكمة في قطر، درجة نالت أمير الدوحة تميم بن حمد، كشفت عنها مصادر لقناة «مباشر قطر» داخل القصر الأميري، أكدت أن تميم بن حمد أًصيب بالفيروس. 
 
وتابع التقرير: «المصادر قالت إنها تحدثت مع أحد الأطباء المشرفين على علاج تميم  سرا، وكشف عن فاجعة كبيرة باحتمال إصابة أمير الإرهاب بفيروس كورونا، الطبيب المعالج أشار إلى أن هناك احتمالية كبيرة بإصابة تميم بالفيروس، حيث إن الأعراض التي يعاني منها  تتشابه مع أعراض كورونا».
 
وآن ذاك، قال الموقع إن السبب في إصابة تميم بكورونا استقباله فتاةً  أمريكيةً قادمةً من إيطاليا دون أن يعلمَ بحملِها للفيروس ما جعلَه يتعرَّضُ للعدوى. ويتشابه تصرف تميم مع تصرفات آل بيته في يخت ياسمين البحر، حيث يستقبلون الزيارات لأشخاص دون الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وعلى الرغم من تواجد مصابين بالفيروس معهم على متن السفينة السياحية.
 
وتظهر تلك التصرفات، انعدام مسؤولية الأسرة الحاكمة القطرية في التعامل مع جائحة فيروس كورونا، حتى مع أنفسهم، وبالتأكيد هو ما سيعود بالسلب على القطريين والمغتربين هناك. وفي أبريل الماضي، أقر مسؤول قطري بأن العمال في بلاده يعانون من أوضاع صعبة، خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك لأن المعسكرات تستوعب عمالا أكثر من قدرتها بكثير.
 
ووفق مسؤولون قطريون، عبر التلفزيون الرسمي للدوحة، فإن الشقة المكونة من غرفتين إلى ثلاث يفترض أن تستوعب 5-6 عمال، لكن يسكنها في الحقيقة أكثر من 10 أشخاص وهو أمر غير قانوني، خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.
 
ويعني ذلك أن الأوضاع ستتفاقم بشكل كبير، مع دخول الموجة الثانية من فيروس كورونا في الشتاء المقبل، في ظل استمرار تدهور أوضاع العمال الأجنبية في الدوحة، وعدم التزامها بأبسط الحقوق الإنسانية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق