جرائم الإخوان مدونه بالدم في كتاب تاريخ الوطن.. اعترافات بلسان البلتاجي وصفوت حجازي وعاصم عبد الماجد

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 01:00 م
جرائم الإخوان مدونه بالدم في كتاب تاريخ الوطن.. اعترافات بلسان البلتاجي وصفوت حجازي وعاصم عبد الماجد

محمد البلتاجى يربط الإرهاب فى سيناء بعزل مرسى.. وصفوت حجازى يلوح برش المناوئين للجماعة بالدم من علي منصة رابعة.. عاصم عبد الماجد يهدد الشعب المصرى بالسكاكين على رقابهم 
 
 
في كتاب تاريخ الوطن صفحات فيها استباحت الجماعة دماء المصريين وارهبتهم والذاكرة المصرية لا تنسي، وما ارتكبته الجماعة من جرائم ضد الشعب المصرى ومؤسسات الدولة،فقد تم توثيق تلك الجرائم "صوت وصورة" لتظل شاهدة على الإخوان، وتذكر الجميع بإرهابهم، فكان الـ 30 من يونيو يقترب يوما بعد آخر، وأدرك الإخوان أن النهاية أوشكت وأن جموعا غفيرة ستخرج إلى الشوارع مطالبة بنهاية نظامهم وإقصائهم عن الحكم، ورغم أن مظاهرات الـ 30 من يونيو كانت مظاهرات سلمية تماما، خرجت فيها جموع المصريين نساء ورجال وشباب وحتى أطفالا سلميين يهتفون بإسقاط الإخوان، إلا أن هذا لم يمنع للحظة خطاب التحريض على القتل منذ اللحظة التى أعلن فيها الإخوان اعتصامهم فى رابعة العدوية، فى الثامن والعشرين من يونيو.
 

 صفوت حجازى: اللى هيرش مرسى بالمية هنرشه بالدم 
 
أول من ذكر الدم كان صفوت حجازى، خطيب المنصة الأساسى، مفتتحا المنصة بخطاب جاء واضحا بلا مواراة، قائلا : "أقولها مرة أخرى، الرئيس محمد مرسى الرئيس المصرى المدنى المنتخب، بانتخابات شرعية نزيهة، واللى هيرشه بالمية هنرشه بالدم"، وهكذا جاء حديث الدم للمرة الأولى على المنصة، وسط تهليل وتكبير من أنصار مرسى المحتشدين حول المنصة".
 
فى مساء يوم 7 يوليو هدد حجازى باقتحام مقر "الحرس الجمهورى" وإخراجه من محبسه، قائلا : "الدكتور محمد مرسى إما أنه فى دار الحرس الجمهورى، أو فى وزارة الدفاع، وسنخرجه، وسيكون هناك إجراءات تصعيدية لا يتخيلها أحد"، فى صباح اليوم التالى لتلك التصريحات ، حاول الإخوان صباح اليوم التالى اقتحام مقر الحرس الجمهورى، تنفيذا لتهديدات صفوت حجازى.

 عاصم عبد الماجد عن متظاهرين 30 يونيو: الأغبياء أدخلوا رقبتهم تحت المقصلة 
 
 
فى ذات اليوم الذى أعلن فيه صفوت حجازى حديث الدم للمرة الأولى، الثامن والعشرين من يونيو 2013، استكمل عاصم عبد الماجد حديثه عن "الدم"، واصفا المتظاهرين بأنهم تابعون لـ "الثورة المضادة"، قبل أن يقول : "إن الأغبياء أدخلوا رقبتهم تحت المقصلة ولابد أن ندوس الآن على السكين"، واستكمل عاصم عبد الماجد، الطريف فى الأمر، أن عاصم عبد الماجد قال إن 30 يونيو قد ذهبت إلى غير رجعة قبل أن تبدأ وعلينا الآن أن نفكر فيما بعدها.

 محمد البلتاجى: ما يحدث فى سيناء رد على عزل الرئيس مرسى. 
 
أحد أكثر الكلمات صراحة وكشفا للحقيقة، هى اللحظة التى سألت فيها مرسالة أحد القنوات الفضائية، القيادى الإخوانى محمد البلتاجى بعد أن فرغ من كلمته عن سيناء وما يحدث فيها، فكان رده بالكلمة: ما يحدث فى سيناء هو رد فعل على عزل الدكتور محمد مرسى، ويتوقف فى اللحظة التى يعلن فيها عودة الدكتور محمد مرسى".
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق