تفاصيل الصفقة هذا الأسبوع.. «أوراكل» تقترب من شراء «تيك توك»

الخميس، 17 سبتمبر 2020 09:00 ص
تفاصيل الصفقة هذا الأسبوع.. «أوراكل» تقترب من شراء «تيك توك»
ترامب وتيك توك

تفاصيل جديدة كشفتها صحيفة فينانشيال تايمز البريطانية حول صفقة استحواذ شركة أوراكل الأمريكية على حصة كبيرة من تطبيق تيك توك الصيني، والتي يتم بموجبها نقل مقره الرئيسي إلى الولايات المتحدة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الهجوم الذي شنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مع التطبيق، حقق فائدة واضحة للشركة الداعمة لحملة "ترامب" الانتخابية للفوز بولاية رئاسية ثانية.
 
وبحسب الصحيفة، تتسابق شركة اوراكل وتيك توك للفوز بموافقة إدارة ترامب قبل يوم الأحد القادم وهو الموعد النهائي الذي أقره في صفقة من شأنها أن تسمح لتطبيق الفيديو بمواصلة العمل في الولايات المتحدة.

ومن المنوقع نشر تفاصيل الصفقة هذا الأسبوع، وهي التفاصيل التي أعلنت عن بعضها صحيفة فينانشيال تايمز، حيث ستشمل الصفقة نقل المقر العالمي لشركة تيك توك إلى الولايات المتحدة مع السماح للشركة الصينية الأم ByteDance بالبقاء في أغلبية المساهمين بينما ستحصل اوراكل على حصة أقلية.

من ناحية أخري أكد وزير الخزانة ستيفن منوتشين قبل يومين جوانب الاتفاقية المعلقة، مشيرا إلى أن المقر الجديد يمكن أن يخلق ما يصل إلى 20 ألف وظيفة.

ومن المرجح أن تثير الصفقة مخاوف بشأن مقدار السيطرة التي تتخلى عنها ByteDance الصينية فعليًا، وما إذا كانت قضايا التضليل والرقابة على التطبيق من قبل الصين ستتم معالجتها بالكامل ، وكيف سيتم التعامل مع بيانات المستخدم وتأمينها في إطار إعادة الهيكلة.

ومن المتوقع أيضًا أن تثير الصفقة حالة من الجدل نظرًا لعلاقات الرئيس ترامب الوثيقة مع المديرين التنفيذيين لشركة أوراكل مثل لاري إليسون ، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة العملاقة للتكنولوجيا ، الذي استضاف حملة لجمع التبرعات للرئيس ترامب.

 

وعبر ترامب عن دعمه للرئيس التنفيذي لاوراكل في وقت سابق قائلا: "لدي احترام كبير للاري إليسون. إنه شخص أعرفه. لقد كان حقًا رجلاً رائعًا لفترة طويلة. سوف نلقي نظرة. سمعت أنهم على وشك التوصل إلى اتفاق ".

كان الرئيس التنفيذي لشركة سفرا كاتز جزءًا من الفريق الانتقالي لترامب في عام 2016 ، وبحسب ما ورد تم طرح اسمها  كعضو محتمل في مجلس الوزراء.

وفي الوقت الذي تسعى فيه شركة أوراكل للحصول على موافقة الولايات المتحدة على شراكة تاريخية مع تيك توك يقول الخبراء إن الأسئلة ستكثف حول علاقة ترامب السياسية مع رئيس الشركة والمؤسس المشارك لاري إليسون الذي يعد أحد أغنى الرجال في العالم وداعم وممول لحملة إعادة انتخاب ترامب لولاية ثانية.

ووفقا للتقرير يعتبر لاري إليسون ، المؤسس المشارك لشركة أوراكل وكبير موظفي التكنولوجيا فيها ، هو واحد من عدد قليل من المديرين التنفيذيين في صناعة التكنولوجيا الذين أعربوا صراحة عن دعمهم لحملة إعادة انتخاب ترامب، وفي فبراير ، نظم إليسون حملة لجمع التبرعات لحملة ترامب حيث يمكن أن يدفع المؤيدون 100 الف دولار مقابل نزهة جولف والتقاط الصور مع الرئيس.

ولن يقتصر التدقيق على إليسون فقط، حيث يجمع الرئيس التنفيذي لشركة أوراكل سافرا كاتز علاقات وثيقة مع ترامب وقد تبرعت بأكثر من 130 ألف دولار لجهود إعادة انتخابه هذا العام ، وفقًا لبيانات لجنة الانتخابات الفيدرالية

من جانبه قال جاريد كوشنر مستشار ترامب إن البيت الأبيض يجري مراجعة لمسعى أوراكل للتعاون مع بايت دانس الصينية لمواصلة تشغيل تطبيق تيك توك في الولايات المتحدة، وأضاف أنه ليس لديه علم بما إذا كانت علاقة أي شركة بالرئيس لها تأثير على الصفقة.

 

وقال السناتور رون وايدن في بيان يوم الثلاثاء: "إن جعل اوراكل وسيطًا لن يحمي الأمريكيين من نفوذ الحكومة الصينية ، ولجعل الأمور أسوأ ، تمتلك الشركة سجلًا سيئًا في جمع البيانات الخاصة بالأمريكيين وبيعها لأي شخص لديه بطاقة ائتمان."

وتأتي التطورات سريعة الحركة بعد أن أصدر ترامب أمرين تنفيذيين الشهر الماضي يستهدفان TikTok: أحدهما يحظر على الشركات الأمريكية إجراء أي معاملات مع الشركة الأم ByteDance والآخر يفرض تصفية عمليات الكيان الذي يتخذ من بكين مقراً له، وكلا الأمرين يحمل معهم تاريخ تنفيذ في 20 سبتمبر.

وقال الرئيس إن ملكية TikTok من قبل شركة صينية تشكل مخاطر غير مقبولة على الأمن القومي تتطلب إجراء تنفيذيًا ، بناءً على مراجعة من قبل اللجنة المشتركة بين الوكالات حول الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة.

ووفقا للتقرير أثار ترامب جدلا الشهر الماضي عندما أيد احتمال إبرام صفقة تشمل تيك توك واوراكل، وفي ذلك الوقت، كانت ميكروسوفت وأوراكل تتنافسان للاستحواذ على تيك توك مع اعتبار مايكروسوفت الأقرب للفوز بالصفقة خاصة أن الكثير من الخبراء يرون أن شركة أوراكل تفتقر إلى الخبرة في خدمات المستهلك ولا تقدم أي منتجات في مجال وسائل التواصل الاجتماعي.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق