أرباحه تصل لـ71 مليار دولار.. كيف يتحايل تجار المخدرات على جهود تايلاند للقضاء على "الأفيون"؟

الإثنين، 21 سبتمبر 2020 10:11 ص
أرباحه تصل لـ71 مليار دولار.. كيف يتحايل تجار المخدرات على جهود تايلاند للقضاء على "الأفيون"؟

 لطالما كان تهريب المخدرات مشكلة في شرق اسيا والمحيط الهادي، وخاصة المنطقة التي يلتقي فيها إقليم شيانج راي التايلاندي مع ميانمار ولاوس، حيث أعدت مدونة المنسق المقيم للأمم المتحدة تقرير عن مكافحة تهريب المخدرات في المثلث الذهبي لهذه المنطقة مؤكدة أنه رغم التقدم في هذا الشأن، إلا أن نمت حركة العقاقير الاصطناعية عبر الحدود.
 
وأوضحت جيتا سابهاروال، المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في تايلاند، وجيريمي دوجلاس، الذي يمثل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC)في جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ، كيف تعمل الأمم المتحدة والحكومة التايلاندية معًا لمعالجة المشكلة؟.
 
ولفت التقرير أنه أحرزت تايلاند تقدمًا كبيرًا في مكافحة تجارة الأفيون خلال العقود الأخيرة حيث يتم من خلال القاعدة العسكرية في دوي تشانج موب المطلة على ميانمار، حيث يتم تسيير دوريات مشتركة على أساس منتظم لمكافحة الاتجار، ومع ذلك، مع انخفاض تجارة الأفيون، نمت حركة العقاقير الاصطناعية عبر الحدود، وخاصة الميثامفيتامين، بشكل كبير.
 
ولفت التقرير الى انه شهدت المناطق الحدودية بين تايلاند وجيرانها، على طول نهر ميكونج، توسعًا مستمرًا في إنتاج المخدرات وتهريبها واستخدامها، وخاصة العقاقير الاصطناعية، على مدار عقد من الزمان.
 
في عام 2019 ، بلغت مضبوطات الميثامفيتامين الضار في شرق وجنوب شرق آسيا 140 طناً ، تم إنتاج الغالبية العظمى منها في ولاية شان في ميانمار ، على الجانب الآخر من الحدود مع تايلاند. مع ارتفاع الإنتاج في ميانمار، أصبحت حدودها مع تايلاند ولاوس واحدة من أهم نقاط تهريب المخدرات في العالم.
 
ووفقا للأمم المتحدة تشير التقديرات إلى أن إنتاج المخدرات والاتجار بها في المنطقة في العام الماضي قد حقق أرباحًا لا تقل عن 71 مليار دولار، حيث شكل الميثامفيتامين 61 مليار دولار، أي أربعة أضعاف ما كان عليه قبل ست سنوات
 
وتسببت الجريمة المنظمة العابرة للحدود والجماعات العرقية المسلحة التي يتعاونون معها للسيطرة على مناطق الحكم الذاتي في ميانمار ، في تأجيج الصراع وانعدام الأمن في البلاد ، وعلى طول حدودها بما في ذلك مع تايلاند.
 
بالإضافة إلى ذلك ، على الرغم من الكميات القياسية من مضبوطات الميثامفيتامين ، فقد ارتفع المعروض وانخفض سعر العقار مؤخرًا إلى أدنى مستوى له منذ عقد. قرص واحد من الميثامفيتامين ، المعروف باسم "يابا" في تايلاند ومنطقة ميكونج ، يكلف حاليًا حوالي 50 باهت ما يعادل (1.60 دولارًا) في المنطقة الشمالية من تايلاند ، مما يجعل الدواء في متناول متعاطي المخدرات أو المستخدمين المحتملين.
 
جزئيًا ، نتيجة لانخفاض الأسعار في الشوارع والقدرة على تحمل التكاليف ، شهدت تايلاند زيادة كبيرة في الاستخدام ، لا سيما بين الشباب. بالنظر إلى أن 80 % من نزلاء السجون التايلنديين مسجونون بسبب تهم تتعلق بالميثامفيتامين بشكل أو بآخر ، فمن الواضح جدًا أن زيادة الاتجار وانخفاض أسعار المخدرات قد عجلت وفاقمت التحديات التي تواجه نظام العدالة الجنائية وحقوق الإنسان ذات الصلة في البلاد.
 
وأكد التقرير انه باستخدام تقنيات جديدة بما في ذلك أجهزة الأشعة السينية ، من الأجهزة المحمولة باليد إلى الآلات بحجم شاحنة ، فإن السلطات التايلاندية لديها أدوات جديدة لاستخدامها ضد الاتجار غير المشروع ، بما في ذلك المخدرات والسلائف الكيميائية - وهو أمر حيوي لمكافحة التجارة المدمرة.
 
تم زيادة عدد نقاط التفتيش الحدودية استجابةً لـ COVID-19 ، مما قلل من عبور المخدرات عبر المقاطعة. ومع ذلك ، تكيفت الشبكات الإجرامية بسرعة كبيرة ؛ غير المهربون طرقهم للتحايل على شيانغ راي والذهاب عبر مقاطعات أخرى أو عبر لاوس والعودة إلى تايلاند ، مع زيادة هامشية في التكاليف والإزعاج الذي يؤثر على التجارة.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا