نص اعترافات المتهم باغتصاب ابنته 9 مرات بالمحلة: "كنت بنيمها على السرير واتمتع بيها"

الأربعاء، 14 أكتوبر 2020 11:00 ص
نص اعترافات المتهم باغتصاب ابنته 9 مرات بالمحلة: "كنت بنيمها على السرير واتمتع بيها"

"عمل معايا 9 مرات وكان بيكتفنى بأيده ويضربنى بالكرباج ويفتح عليا المطوه.. زوجته: شوفته من ورا الباب وخوفت اتكلم وقتها ليبهدلنى أنا وبنتى".. هذا ما أكدته نجلة أب عن والدها الذى عاشرها معاشرة الأزواج بالإكراه 9 مرات بعد توثيقها وضربها بالكرباج.
 
سماح.ف.م.خ 41سنة ربة منزل والدة الفتاة المتعدى عليها جنسيا بالإكراه على يد والدها، كشفت عن تفاصيل مثيرة فى تحقيقات نيابة الطفل بنيابة شرق طنطا الكلية، برئاسة المستشار بهاء على محمد على مدير النيابة، فى واقعة تعدى زوجها على نجلتها.
 
وكانت المحكمة قد قضت بإحالة أوراق مغتصب ابنته بالإكراه 9 مرات، لفضيلة مفتى الجمهورية، لإبداء الرأي الشرعي في إعدام المتهم شنقاً، وتحديد جلسة 13 ديسمبر القادم للنطق بالحكم، مع استمرار حبس المتهم على ذمة القضية.
 
صدر الحكم أمام الدائرة الثانية بمحكمة جنايات المحلة، برئاسه المستشار أيمن سليمان وعضوية المستشارين عمرو عبده شاهين وجورج فخري حنا، وبحضور بهاء على مدير نيابة الطفل في نيابة شرق طنطا الكلية.
 
 زوجة المتهم  كشفت فى التحقيقات أنها كانت تجلس مع زوجها (المتهم) ومعها نجلتها "سعاد" المجنى عليها وولدين وفى نفس البيت تقيم ست زوجها ودرتها "شيماء"، ومنذ شهرين كانت فى البيت هى وزوجها وبنتها وستها وبعدين نده عليها عشان تدعكله ضهره.
 
وأضافت زوجة المتهم ووالدة المجنى عليها، أنا استغيبت البنت وفتحت الباب وبصيت عليهم من كسر فى السرير يخلينى اشوف اللى جوه وهو ميشوفنيش لقيته قالع نص بنطلونه وهى قالعه البنطلون وهو نايم فوقها وبيمارس معاها الجنس، فحصلى صدمه ومقدرتش أوريه نفسى عشان ميعملش فيا حاجة أنا والبنت.
 
وأضافت والدة المجنى عليها، فى التحقيقات واجهت بنتى باللى حصل وقالت لى أن أبوها بينام معاها بقاله فترة وأنه نام معاها كذا مرة بالإكراه وبعد كده قالها إنه مش هيلمسها تانى وبعدها بيومين نام معاها تانى، وأنا اتكلمت معاه فقالى أن الكلام ده مش مظبوط ومحصلش حاجه لحد أمبارح لما سمعته بيقولها " أنا اسف وكان بيعيط وأنه مش هيلمسها تانى، فبلغت الشرطة وجات خدته وده كل اللى حصل.
 
- متى وأين حدث ذلك؟
 
الكلام ده انا شوفته من شهرين فى البيت عندنا ولما واجهت بنتى حكتلى ولما واجهته انكر لحد امبارح لحد ما سمعته وهو بيكلمها وبيتأسفلها
 
س: من كان برفقتك آنذاك؟
 
 
 
ج: انا كنت لوحدى فى الأوضة
 
 
 
س: ما سبب ومناسبة تواجدك فى الزمان والمكان سالفى الذكر؟
 
 
 
ج: انا كنت قاعده فى البيت
 
 
 
س: هل شاهدت بنفسك واقعة التعدى جنسيا على نجلتك؟
 
 
 
ج: ايوه انا شوفتهم من شهرين لما دخلتله الأوضة وغابت عنده
 
 
 
س: كيف نمى إلى علمك قيام المتهم بالتعدى جنسيا على نجلتك؟
 
 
 
ج: انا استغيبت البنت فروحت ابص عليهم فشوفت الكلام ده وحصلى صادمة ساعتها
 
 
 
س: من القائم على ارتكاب تلك الواقعة تحديدا؟
 
 
 
ج: سامح عبد العزيز عبد الهادى جوزى وأبو بنتى
 
 
 
س: ما هى كيفيه تقابل نجلتك مع المتهم؟
 
 
 
ج: هو كان بيخليها تجيله الأوضه عشان تدعكله ضهره وبعد كدا ينام معاها
 
 
 
وبسؤال المجنى عليها سعاد سامح فأكدت فى أقوالها عن قيام والدها"المتهم" باغتصابها كرها عنها 9مرات آخرهم منذ شهرين، مؤكدة أن المتهم كان يعاشرها معاشرة الأزواج كرها عنها بعد توثيقها وضربها بالكرباج.
 
 
 
س: ما هى الأفعال التى اتاها المتهم لكى تحديدا؟
 
 
 
ج: هو كان بينده عليا فى الأوضة عشان ادعكله ضهره وبعدها يقوم ماسكنى ومكتفنى وحاطط راسى فى البطانية والمخدة ومقلعنى البنطلون وبعدها يغتصبني
 
 
 
س: هل من ثمة حوار دار بينك وبين المتهم اثناء ارتكابه للواقعة؟
 
 
 
ج: ايوه هو كان بيقولى انا بعمل كدا عشان متبصيش بره وانا كنت بعيط وهو كان بيضربنى ويخوفنى عشان مقولش لحد
 
 
 
س: وما هو وصف ومكان ارتكاب الواقعة؟
 
 
 
ج: هو كان بينام معايا فى الأوضة وهى فيها سرير ودولاب وشاشة كمبيوتر
 
 
 
س: هل كان بحوزة المتهم ثمة أسلحة أو أدوات آنذاك؟
 
 
 
ج: هو كان معاه مطواه وبيهددنى بيها لو اتكلمت
 
 
 
س: هل قام المتهم بالتعدى بالضرب عليكى حال ارتكابه للواقعة؟
 
 
 
ج: ايوه هو كان بيضربنى قبل ما ينام معايا عشان ارضى انام معاه ومقولش لحد وكان بيضربنى بالكرباج بتاع حمير وبأيده وبرجله
 
 
 
س: هل نتج عن تلك الواقعة ثمة اصابات؟
 
 
 
ج: ايوه كان فى كدمات كتير فى جسمى وفيه علامه فى رجلى الاتنين
 
 
 
س: هل بدر منك ثمة استغاثه انذاك؟
 
 
 
ج: هو كان بيكتمنى فى البطانية والمخدة عشان مطلعش صوت بس انا كنت بقعد اعيط
 
 
 
س: هل بدر منك ثمة مقاومة؟
 
 
 
ج: لا مكنتش بقدر عليه
 
 
 
س: ما هى حالة الضوء والرؤية آنذاك؟
 
 
 
ج: بيبقى مشغل نور شاشة الكمبيوتر
 
 
 
س: ما هو قصد المتهم من ارتكاب تلك الواقعة؟
 
 
 
ج: هو قصده ينام معايا
 
 
المتهم فى تحقيقات النيابة
 
 
وواجهت النيابة العامة بأقوال المجنى عليها ووالدتها والذى أكد ان نجلته كان متزوجة زواجا عرفيا من شاب يدعى"محمود.م.ا" بعد أن حدثت بينها وبينه علاقه آثمه وحملت منه وبعدين جوزنهاله عشان نلم الموضوع وكنا عملنا ورق عرفى وبعدين حصل بينهم مشاكل واتحبس والمحضر كان فى قسم أول، وهى حامل فى الشهر التاسع قولتلها تعالى عشان اوسعلك من تحت عشان يبقى الولادة سهله.
 
وأضاف المتهم خدتها عندى فى الأوضة وقلعتها هدومها من تحت لحد فخدها وعملت القصة دى مرتين كل مرة 5دقائق وهى كانت بتبقى متضايقة بس انا قلت لها عشان تبقى الولادة سهله وانا مكنتش بحس بشهوة عليها عشان انا بعمل كدا وبعد الولادة بـ45 يوم انا كان ضهرى وجعنى وطلبت منها تيجى تدعكلى ضهرى فى الأوضة وكان بتيجى تدعكلى ضهرى وجسمى وهى كانت بتدعكلى ضهرى سخنت وحسيت بشهوة فقومت قالبها ونمت فوقها وقلعتها هدومها ومارست الجنس معاها.
 
 
وبرر المتهم فعلته بأنه كان يخشيى على نجلته ان تقيم علاقة آثمه مع شخص اخر، مؤكدا أنها كانت تبكى وفضلت تعيط وكنت بقولها انا بعمل كدا عشان متعملش مع حد تانى وهى كانت بتعيط وبتقولى يابا مش هيحصل حاجة من دى بس انا كنت بعمل كده عشان خايف تروح تغلط مع حد تانى.
 
 
 
ووجهت النيابة سؤال المتهم عن مظاهر ذلك الإكراه؟
 
 
 
ج: انا كنت بضحك عليها عشان تخش عندى الأوضة وكنت بكتفها وبنزل البنطلون بتاعها وانام معاها وبعد ما اخلص اقوم اتشطف
 
 
 
س: هل قام أى من المتواجدين بالمنزل باكتشاف الواقعة؟
 
 
 
ج: لا لانها مكنتش بتطلع صوت
 
 
 
س: ماهى المدة الزمنية المستغرقة فى مواقعة نجلتك المجنى عليها؟
 
 
 
ج: الموضوع ده حصل مرتين كل مرة حوالى 3دقائق
 
 
 
س: هل قمت بالتعدى على المجنى عليها بالضرب آنذاك؟
 
 
 
ج: انا كنت بكتفها بايدى بس
 
 
 
س: ماهو وصف ذلك المكان تحديدا؟
 
 
 
ج: البيت 3اوض وحمام ومطبخ وانا كنت بنام معاها فى اوضتى وفيها سرير ودولاب وكمبيوتر
 
 
 
س: هل شاهدك احد حال ارتكابك للواقعة؟
 
 
 
ج: انا كنت بببقى معاها لوحدى فى الأوضة وهما بيكونوا قاعدين برة وهى كانت بتعيط من غير صوت
 
 
 
س: ما هى المسافة التى كانت تفصل بينك وبين المجنى عليها حال قيامك بالتعدى عليها؟
 
 
 
ج: انا ببقى نايم فوقها
 
 
 
س: ما قولك فيما جاء بمحضر جمع الاستدلالات فيما جاء بقول المدعوه سماح فتحى محمد ابراهيم؟
 
 
 
ج:  اللى حصل انا قولت عليه وانا ندمان على اللى عملته
 
 
 
س: ماهى تفاصيل التعدى على المجنى عليها؟
 
 
 
ج: انا كنت بنام معاها علشان خايف تعمل كدا مع حد غريب وبعد ما بخلص بنقوم نتشطف وانا كنت زعلان فجبتها بالليل قولتلها متزعليش تانى منى ياسعاد بس متطلعيش برة ولا تطلعى البلكونة ولا تقعدى مع حد إلا مع اخواتك وبعد كده عرفت انها حكت لامها اللى عملته امبارح ولقيت الظباط جم عندى البيت وجابونى على النيابة.
 
 
 
س: متى واين حدث ذلك؟
 
 
 
ج: الكلام ده حصل أول مرة لما كانت فى الشهر التاسع وكنت بوسعلها من تحت عشان الولادة تبقى سهله والكلام ده حصل مرتين اثناء حملها فى الشهر التاسع وبعد 45يوم من الولادة حصلت أول علاقة بينى وبينها وبعدها بشهرين حصلت المرة التانية.
 
 
 
س: من كان برفقتك أنذاك؟
 
 
 
ج: انا كنت بعمل معاها كده فى الأوضة لوحدنا بس بيبقى فيه حد فى البيت بس محدش بيخش الأوضة طالما انا مندهتش على حد.
 
 
 
س: ما هى علاقتك بالمجنى عليها؟
 
 
 
ج: هى بنتى انا ومراتى سماح
 
 
 
س: ما هى كيفية تقابلك مع المجنى عليها؟
 
 
 
ج: هى قاعده معايا فى البيت وكنت بطلها تيجى عندى الأوضة عشان تدعكلى ضهرى ولما كانت بتدعكلى ضهرى كنت بحبس بشهوة وحصل اللى حصل
 
 
 
س: هل بدر من المجنى عليها ثمة مقاومة حال اصطحابك لها؟
 
 
 
ج: هى كانت بتعيط من غير صوت وكنت بقولها انا بعملك كدا عشان شهوتك ومتغلطيش مع حد
 
 
 
س: ما هو دافعك لارتكاب تلك الجريمة تحديدا؟
 
 
 
ج: انا كنت بحس بالشهوة لما كانت بتدعكلى ضهرى وانا كنت بعملها كدا عشان شهوتها ومتغلطش مع حد غريب
 
 
 
س: انت متهم بمواقعة نجلتك الطفلة سعاد سمح عبد العزيز بغير رضاها وكرها عنها؟
 
 
 
ج: انا كنت بعمل كده عشان شهوتى وشهوتها ومتغلطش مع حد تانى
 
 
 
س: انت متهم بهتك عرض نجلتك بالتحايل عليها وذلك بأن قمت باستدراجها داخل غرفتك موهما اياها بمساعدتها لتسهيل عملية الولادة بأن قمت بادخال اصبعيك  لمواطن عفتها على النحو المبين بالتحقيقات؟
 
 
 
ج: الكلام ده حصل وانا ندمان على اللى عملته بس انا كنت بعمل كدا عشان اسهلها الولادة.
 
 
 
وقضت محكمة جنايات المحلة الكبرى الدائرة الثانية برئاسه المستشار أيمن سليمان وعضوية المستشارين عمرو عبده شاهين وجورج فخرى حنا، وبحضور بهاء على مدير نيابة الطفل، بإحالة أوراق سامح ع، مغتصب ابنته البالغة من العمر 16 عاما بالإكراه 9 مرات، بعد التعدى عليها بالضرب باستخدام "كرباج"، لفضيلة مفتى الجمهورية، لإبداء الرأى الشرعى فى إعدام المتهم شنقاً، فيما هو منسوب إليه من اتهام، وتحديد جلسة 13 ديسمبر القادم للنطق بالحكم مع استمرار حبس المتهم على ذمة القضية.
 
 
 
كانت الأجهزة الأمنية قد تلقت بلاغا من نجلة المتهم وتدعى"سعاد" تتهم والدها بالتعدى عليها جنسيا بالإكراه وإجبارها على ممارسة الرذيلة معه باستخدام كرباج. وتمكن الرائد محمد نصر رئيس مباحث قسم أول المحلة من ضبط المتهم.
 
 
وباشرت نيابة الطفل التحقيقات فى القضية واستمعت لأقوال المجنى عليها والتى اتهمت والدها باغتصابها كرها عنها واستخدامه كرباج وتوثيقها واكراهها لممارسة الجنس معه.
 
كما كشفت التحقيقات فى القضية ان المتهم ارتكب جريمته 9 مرات مع نجلته كرها عنها، وقيامه باستغلال عدم تواجد زوجته بالمنزل فى ارتكاب جريمته النكراء.
 
واعترف المتهم تفصيليا فى تحقيقات النيابة العامة بارتكاب جريمته فى حق نجلته، وتم إحالته لمحكمة جنايات المحلة واصدرت حكمها المتقدم.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا