خطة السوشيال ميديا للانتخابات الأمريكية.. BBC: التصويت غير مسبوق و«فيس بوك» يعيد ترتيب مصادر الأخبار و«تويتر» يمنع التغريد

الأحد، 01 نوفمبر 2020 11:15 ص
خطة السوشيال ميديا للانتخابات الأمريكية.. BBC: التصويت غير مسبوق و«فيس بوك» يعيد ترتيب مصادر الأخبار و«تويتر» يمنع التغريد
مواقع سوشيال ميديا

لا يوجد الكثير فى الولايات المتحدة على يقين من أنه ستكون هناك نتيجة انتخابات فى الثالث من نوفمبر كما هو متعارف عليه، ونظرًا للأعداد غير المسبوقة من الأصوات البريدية، قد تكون هناك أيام - ربما أسابيع - بين نهاية التصويت والنتيجة المعلنة.

وبحسب تقرير بى بى سى البريطانية، فإن القلق مصدره أن الغضب والأخبار الكاذبة وخطاب الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعى قد تكون سببا فى تصاعد التوترات، وقد أعلنت بعض شركات السوشيال ميديا عن خططها فى تلك الفترة.

يقول موقع تويتر، إنه بعد يوم الانتخابات لن يُسمح للمرشحين بالمطالبة بفوزهم فى الانتخابات قبل إعلان النتيجة، وأضاف إن المرشحين لا يمكنهم التغريد أو إعادة تغريد المحتوى الذى يشجع على التدخل فى العملية الانتخابية.

وأكد تويتر، أنه فى حالة حدوث أى من هذه الأمور سيوجه الأشخاص إلى موارد تحتوى على معلومات دقيقة ومحدثة حول حالة الانتخابات.

وبالنسبة لفيس بوك قالت صحيفة وول ستريت جورنال، إن بعض هذه الخطط تشمل تغيير خوارزميات مصادر الأخبار لقمع المنشورات الفيروسية التى تنشر العنف أو الأخبار المزيفة، كما يمكنهم إلغاء تنشيط علامات تصنيف معينة تتعلق بالمعلومات الخاطئة حول نتيجة الانتخابات، على سبيل المثال وصف المعلومات الخاطئة حول التصويت، كما تعاونوا مع رويترز لتقديم نتائج دقيقة للانتخابات فى الليلة والأيام التى تلى الانتخابات.

بينما تعمل جوجل مع وكالة اسوشيتد برس لتقديم نتائج انتخابات موثوقة، فإذا قام أحد بالبحث فى الأيام التالية لإعلان النتيجة عن "من فاز فى الانتخابات؟" سيوجهك بحث جوجل إلى نتائج الوكالة المحدثة.

وقالت جوجل أيضًا، إنها ستوقف مؤقتًا الإعلانات التى تشير إلى انتخابات 2020 أو المرشحين أو نتائجها بعد يوم الانتخابات، مشيرة إلى أنها فعلت ذلك للحد من احتمالية أن تزيد الإعلانات من الارتباك بعد الانتخابات.

 



وأعلن موقع يوتيوب إنه لن يسمح بـ"الادعاءات المضللة حول التصويت أو المحتوى الذي يشجع على التدخل في العملية الديمقراطية"، كما قال إنه سيزيل المحتوى الذي يزعم خطأً أن بطاقات الاقتراع عبر البريد قد تم التلاعب بها لتغيير نتائج الانتخابات.

وفي السياق نفسه، عقدت جلسة استماع في الكونجرس للرؤساء التنفيذين لكبري شركات التكنولوجيا فيس بوك وجوجل وتويتر وناقش النواب خلال جزء من الجلسة طريقة تعامل كل شركة مع الانتخابات المقرر عقدها بعد أيام، حيث اتهم النواب الجمهوريين الشركات بالتحيز.

وأشاروا إلى قرار تويتر وفيسبوك بتقييد مشاركة القصص حول هانتر بايدن، نجل جو بايدن، المرشح الديمقراطي للرئاسة.

وقال تويتر، في البداية، إن القصة انتهكت سياستها ضد مشاركة المعلومات المخترقة، لكنها عكست نفسها لاحقًا وقال فيس بوك إنه يقيد وصول القصة بينما ينتظر مدقق حقائق تابع لجهة خارجية لتقييم الادعاءات.

وسأل السناتور تيد كروز رئيس تويتر جاك دورسى بشأن الرقابة على مقالة نيويورك بوست حول هانتر بايدن: "هل تعتقد أن تويتر يؤثر على نتيجة الانتخابات؟"، وأجاب دورسى "لا" وهو الأمر الذى أغضب كروز مما جعله يصرخ فى دورسى قائلا: "من انتخبك بحق الجحيم، ومن جعلك مسؤولًا عما يُسمح للشعب الأمريكى أن يسمعه؟".

وخلال استجواب الرئيس التنفيذى لشركة تويتر جاك دورسى، أكد كروز أن عمالقة التكنولوجيا "يشكلون بشكل جماعى أكبر تهديد فردى لحرية التعبير فى أمريكا وأكبر تهديد لدينا لإجراء انتخابات حرة ونزيهة"، واتهم الشركة بممارسة الكثير من السلطة على وسائل الإعلام واتخاذ القرارات التى تفيد الديمقراطيين سياسيًا.

وقال دورسي: "هذا هو السبب فى أننى افتتحت جلسة الاستماع بدعوات لمزيد من الشفافية"، "نحن ندرك أننا بحاجة إلى كسب المزيد من الثقة، ندرك أن هناك حاجة إلى مزيد من المساءلة لإظهار نوايانا وإظهار النتائج".

وقال كروز: "سلوك تويتر كان الأكثر فظاعة حتى الآن".

كما وجه كورى جاردنر، السناتور الجمهورى سؤالا واضحا لجاك دورسى الرئيس التنفيذى لتويتر قائلا: "هل تعتقد أن الهولوكوست حدثت؟"، وأجاب دورسي بنعم. وتسأل جاردنر لماذا لم يقم تويتر إذن بإزالة تغريدات إنكار الهولوكوست من قادة العالم.

وسأله عن سبب وصف تغريدة من ترامب تلقي بظلال من الشك على بطاقات الاقتراع بالبريد على أنها معلومات خاطئة محتملة، بينما لم يتم تصنيف الآخرين، وأشار دورسي إلى أنه على وجه التحديد، يريد أن يعرف لماذا تركت تغريدة الحزب الشيوعي الصيني "اتهامًا زائفًا للجيش الأمريكي" بالتسبب في وباء فيروس كورونا لمدة شهرين.



وكان قد دعا كل من الرئيس ترامب ومنافسه في الانتخابات جو بايدن إلى إزالة المادة 230 التي تحمي شركات التواصل الاجتماعي من المسئولية لمنشورات المستخدمين على منصاتهم.

لكن بعض الديمقراطيين استغلوا وقتهم لانتقاد جلسة الاستماع بأكملها، على مقربة من الانتخابات، كخدعة سياسية، قال السناتور ريتشارد بلومنثال للجنة: "لقد كنت مدافعا عن إصلاح القسم 230 لمدة 15 عاما حرفيا"، مضيفا "لكن بصراحة أشعر بالفزع من أن زملائي الجمهوريين يعقدون هذه الجلسة قبل أيام من الانتخابات، عندما يبدو أنهم يريدون التنمر والتخبط على المنصات هنا لمحاولة ميلهم نحو سلوك الرئيس ترامب".

وقال زميله برايان شاتز، الذي رفض طرح أي أسئلة على الرؤساء التنفيذيين الثلاثة "لأن هذا هراء": "ما يحدث هنا هو ندبة على هذه اللجنة ومجلس الشيوخ الأمريكي "إنها خدعة".

أما تيك توك فقال إنها تعمل مع مدققي الحقائق المستقلين خلال فترة الانتخابات، وإنه سيزيل المعلومات المضللة المتعلقة بانتخابات 2020 - بما في ذلك التصويت نفسه، قائلا: "في هذه الأوقات الحرجة، نحن عازمون على دعم مجتمعنا بينما نعمل على الحفاظ على سلامة منصتنا".

 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا