زوجة مؤمن زكريا!

الأحد، 01 نوفمبر 2020 05:13 م
زوجة مؤمن زكريا!
مختار محمود

استناد لاعب الأهلى مؤمن زكريا على كتفى زوجته لحظة نزوله إلى أرض الملعب لتسليم درع الدورى العام لزملائه أبكى متابعى وجماهير كرة القدم وغيرهم. فى زمن الجحود والنكران.. بدا المشهد إنسانيًا واستثنائيًا بامتياز، وأثار تعاطف الكثيرين وأوجع قلوبهم وانتزع دموعهم، وتناقلت منصات التواصل الاجتماعى الصورة بحب ودعم وامتنان، ونالت الزوجة من عبارات الإشادة والتقدير والاحترام ما لم تكن تتوقعه ولا يخطر لها على بال. الزوجة مارست دورها بتلقائية وفطرة سليمة دون أن تنتظر جزاءً أو شكورًا.
 
فى المجتمعات المستقرة نفسيًا واجتماعيًا..تضطلع الزوجة بدور مُعتبر فى إقامة الأسرة ودعم الزوج وتنشئة الأطفال. فى العقود الأخيرة.. انهارت منظومة القيم والمبادئ، وتبدلت الأحوال، وتحول كثير من الزوجات إلى قنابل موقوتة قابلة للانفجار فى أى وقت. واقعة مقتل رضيع بعدما تركه والداه وحيدًا لا تزال حاضرة فى الأذهان. محاكم الأسرة تشهد على ما آل إليه حالنا المتردى، من ارتفاع وتيرة الطلاق لأسباب مادية أو صحية أو أخلاقية، أو غير ذلك.
 
ملفات القضايا وتفاصيلها فاضحة وكاشفة ومؤلمة. صفحات الحوادث تعج بالتلاسن وفضح أسرار البيوت . فى العالم كله امرأتان طيبتان فقط، إحداهما ماتت، والثانية مفقودة، ولكن زوجة «مؤمن زكريا» أثبتت أن الأمل لا يزال باقيًا، وأنه لا تزال هناك زوجات قادرات على أن يكنَّ دعمًا وسندًا لأزواجهم فى ذروة المحن والأزمات. أعلمُ أن فى الأرياف والمجتمعات الفقيرة زوجاتٍ يُضحين بأنفسهن من أجل أزواجهن وأولادهن وذويهن، وأن كل واحدة منهن تملك قصة نجاح وكفاح يُشار إليها بالبنان، ويُنظر إليها بعين الاعتبار.
 
كان من الممكن أن يتكئ «مؤمن» على أيدى وأكتاف زملائه من لاعبى الأهلى الفرحين بوجوده، الداعمين له فى كبوته، ولكنه اختار أن يضع همومه وأوجاعه وجسده الواهن على كتفى السيدة التى صبرت وثابرت ووقفت ولا تزال تقف إلى جواره، ليرسم دون أن يقصد مشهدًا إنسانيًا معبرًا ومكتظًا بالمعانى، ولتصبح زوجته بين عشية وضحاها، أيقونة للحب والإخلاص والصبر والثبات. 
 
عكست الصورة على بساطتها، تفانى الزوجة فى خدمة زوجها المُبتلى، واقتناع الزوج بأن زوجته وحدها دون غيرها هى سنده وذراعه وعكازه ووقوده فى معركته مع المحنة الممتدة، حتى لو أحاطه أصدقاؤه وأحباؤه وجمهور غفير. باختصار شديد.. قدمت زوجة «مؤمن زكريا» نموذجًا مغايرًا لما هو سائد عن الزوجة المصرية، باعتبارها مصدرًا للنكد وتعكير صفو الحياة وتدمير البيوت.. شفى الله مؤمن زكريا، وبارك الله له فى  زوجته وحفظها له من عيون الحاسدين والحاقدين وأكثر من أمثالها..

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق