الجيش الليبي: الدعم القطري التركي للميليشيات يعرقل اتفاق وقف إطلاق النار

الخميس، 12 نوفمبر 2020 11:00 م
الجيش الليبي: الدعم القطري التركي للميليشيات يعرقل اتفاق وقف إطلاق النار
الجيش الليبي- أرشيفية

قال مدير إدارة التوجيه المعنوى فى الجيش الوطنى الليبي خالد المحجوب لقناة سكاي نيوز عربية، إن اجتماعات سرت اتفقت على فتح الطريق الرئيسي بين سرت ومصراتةوأضاف مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، أن بعض التشكيلات التابعة لتنظيم الإخوان تحاول عرقلة اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا.

ولفت مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، إلى أنه لا يوجد أي تحركات عسكرية على خط سرت والجفرة والجيش الوطني الليبي ملتزم باتفاق وقف إطلاق النار. وأوضح خالد المحجوب، أن الجيش الوطني الليبي يواجه الدعم القطري والتركى للميليشيات، موضحا أن قطر وتركيا يحاولان عرقلة المسار العسكري في ليبيا.

كانت بعثة الأمم المتحدة قد أعلنت يوم الجمعة 23 أكتوبر توقيع اتفاق تام ودائم لوقف إطلاق النار من قبل وفدي اللجنة العسكرية المشتركة الليبية (5+5)، نيابة عن الجيش الليبي في حكومة الوفاق الوطني والقيادة العامة للجيش الوطني الليبي.

تضمن الاتفاق إلزام جميع الوحدات العسكرية والتشكيلات المسلحة المتواجدة على خطوط التماس العودة إلى معسكراتها، ومغادرة جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب ليبيا، في غضون فترة أقصاها ثلاثة أشهر، كما نص الاتفاق على تعليق جميع الاتفاقات العسكرية الخاصة بالتدريب داخل ليبيا مع مغادرة أطقم التدريب البلاد، وإنشاء غرفة عمليات أمنية مشتركة تتولى اقتراح وتنفيذ ترتيبات أمنية خاصة لتأمين المناطق التي تم إخلاؤها من الوحدات العسكرية والتشكيلات المسلحة.

كما نص الاتفاق على تشكيل قوة عسكرية مشتركة محدودة العدد من عسكريين نظاميين تحت قيادة غرفة عمليات مشتركة لردع أي انتهاكات لوقف إطلاق النار، والبدء الفوري بحصر وتصنيف جميع المجموعات والكيانات المسلحة على كامل التراب الليبي، سواء التي تم ضمها لمؤسسات الدولة أم لا، وسوف يتم وضع آلية وشروط لإعادة دمج أفرادها، وبشكل فردي، في مؤسسات الدولة، بدعم ومشاركة من الأمم المتحدة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا