تحدي كورونا حول العالم.. مهرجان المناطيد الملونة يزين سماء المكسيك.. وانطلاق سباق "الرعاة والكلاب" بنيوزيلندا

السبت، 21 نوفمبر 2020 10:22 م
تحدي كورونا حول العالم.. مهرجان المناطيد الملونة يزين سماء المكسيك.. وانطلاق سباق "الرعاة والكلاب" بنيوزيلندا

وسط تفشي الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، وعودة الكثير من دول أوروبا والعالم إلى الاغلاق ما بين جزئي وكلي، بدأت تعود النشاطات الترفيهية لتسلية السكان في الحجر المنزلي مع طول فترة ساعات الحظر، ورفع الكثيرين من سكان العالم شعارات تدعوا إلى مواجهة كورونا والانتصار عليه من خلال الأنشطة الترفيهية وعدم توقف الفاعليات الرياضية والترفيهية واستمرارها مع الوقاية من عدوى كورونا.

 

ففي المكسيك، حرص سكان مدينة ليون على إحياء فعلية إطلاق المناطيد التي يتم الاحتفال بها خلال هذا التوقيت من كل عام، وتحدى السكان المكسيكيون ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا من خلال الاجتماع في ساحة شاسعة خضراء للاحتفال وملأ المناطيد من أجل اطلاقها في السماء ابتهاجا بموعد هذا الحدث الذي يقام منذ 18 عاما بلا انقطاع.

 

وعرضت شبكة روسيا اليوم، فيديو لاحتفالات بمئات المناطيد من مختلف الألوان والأشكال فوق سماء مدينة ليون المكسيكية، وشارك أكثر من 200 منطاد في هذا الحدث الذي يقام منذ 18 عاما بلا انقطاع، وأحيا سكان ليون الفاعلية وملأ المناطيد مع تطبيق إجراءات التباعد.

وظهر السكان المشاركون في ملء المناطيد فيما بينهم وهم يرتدون الكمامات ويطيرون المناطيد في سماء المكسيك في شكل جمالي للترفيه على السكان وسط جائحة كورونا، وفي فعالية مشابهة في دولة أخرى، عرضت قناة "روسيا اليوم" مقطع فيديو يظهر عشرات المناطيد الملونة التي ملأت سماء العاصمة الليتوانية ، ضمن مهرجان فيلينوس.

وبالانتقال إلى نيوزلندا ورغم مخاوف عدوى كورونا، تقيم نيوزيلندا كل عام فى هذا التوقيت سباق سنوي ترفيهي يطلق عليه "شيباردز شيموزل"، وهو تقليد سنوي يشارك فيه العشرات في سباق يشمل رعاة وكلابهم، ويتضمن السباق حواجز على الكلاب وأصحابها تجاوزها بأقل وقت، كما أن السباق يتضمن العديد من المراحل التي تتطلب مشاركة الراعي وكلبه لتجاوزها ومنها التلال من القش والزحف في الانابيب.


وأظهرت مشاهد جانب من فعاليات سباق الرعاة وكلابهم فينيوزلندا وتحديد دور كل طرف في المسابقة، حيث يتطلب السباق تعاونا بين الراعي وكلبه، علما بأن السباق أقيم العام الحالي على الرغم من مخاوف تفشي جائحة كورونا بين المتسابقين والجماهير، ولكن نظرا لعدم تسجيل أى حالات كورونا اقيم السباق في موعده.

 

وفي فرنسا التي تشهد إغلاقا لمدة شهر، تعيش فرنسا أجواء صعبة مع ارتفاع أعدد المصابين بفيروس كورونا، وقرار الرئيس الفرنسي ماكرون بإغلاق البلاد لمدة شهر من أجل الحد من انتشار الفيروس الذي أودى بحياة الآلاف، ووسط هذه الأجواء حاولت فنان فرنسية الترويح على السكان في الحجر المنزلي من خلال عزف مقطوعة على تشيلو في العاصمة الفرنسية باريس.

وعرضت صحيفة اندبندنت البريطانية، على حسابها الرسمي بموقع "تويتر"، فيديو لفنانة شابة تقوم بعزف تشيلو من فوق سطح معهد باريس للترفيه عن الفرنسيين، فيما تجولت الكاميرا في الشوارع المحيطة بمعهد باريس لتظهر الشوارع خالية من المارة مع تطبيق قرار الاغلاق في البلاد للحد من إصابات كورونا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق