مليار و50 مليون جنيه سنويا لتطوير منطقة مسطرد في 5 سنوات.. رئيس الوزراء: الانتهاء من حصر الأراضي بالمنطقة لتنفيذ مشروعات سكنية ضمن مبادرة الرئيس وتوفير «سكن لكل المصريين»

الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020 05:10 م
مليار و50 مليون جنيه سنويا لتطوير منطقة مسطرد في 5 سنوات.. رئيس الوزراء: الانتهاء من حصر الأراضي بالمنطقة لتنفيذ مشروعات سكنية ضمن مبادرة الرئيس وتوفير «سكن لكل المصريين»
سامي بلتاجي

 
 
تعمل الحكومة على وضع تصور متكامل لتطوير منطقة مسطرد؛ حيث كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، في كلمته، خلال افتتاح مشروع مصفاة الشركة المصرية لتكرير البترول ERC، بمسطرد، في 27 سبتمبر 2020، قد كلف بتطوير المنطقة حول المشروع، وهي الواقعة على الحدود بين محافظتي القاهرة والقليوبية؛ ولهذا، عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، في 30 نوفمبر 2020، اجتماعا لاستعراض خطوات تطوير المنطقة الجغرافية لشركات البترول بمنطقة مسطرد؛ وذلك بحضور كل من: الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اللواء عماد لطفي، من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والمهندس خالد صديق، مدير صندوق تطوير العشوائيات؛ وعبر «فيديو كونفرانس»، شارك في الاجتماع، اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة. 
 
 
كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفي كلمته، خلال افتتاح مشروع مصفاة الشركة المصرية لتكرير البترول ERC، بمسطرد، في التاريخ المشار إليه، قد تطرق إلى وجود نحو 7 كيانات بمنطقة مسطرد، منذ الستينيات من القرن العشرين، وقال: «كنت أتمنى ينعكس ذلك على شكل المجتمع في منطقة مسطرد»، وتابع: «أطمع من خلال هذا التواجد في مسطرد، أن يغير ما أمكن من حياة الناس الموجودين»؛ ووحه حديثه إلى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وكل من المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، واللواء إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالتنسيق مع الشركة المصرية لتكرير البترول ERC، لتوفير التمويل اللازم وتخطيط وتنفيذ رؤية تطوير منطقة مسطرد.
 
الدكتور أحمد هيكل، رئيس الشركة للبترول، كمساهم في الشركة المصرية لتكرير البترول ERC، أكد للرئيس عبد الفتاح، أن الشركة تخصص 3 مليون دولار سنويا لتطوير مجتمع منطقة مسطرد، لمدة 5 سنوات؛ واعدا بزيادتها بعد تجاوز أزمة مرحلة فيروس كورونا المستجد COVID-19؛ وفي ذات الشأن، أكد المهندس طارق الملا، أن وزارة البترول والثروة المعدنية، يمكنها تخصيص 50 مليون جنيه سنويا، ما يعادل المبلغ المخصص من شركة القلعة؛ إلا أن الرئيس السيسي، وجه وزير البترول، بزيادة المبلغ المخصص من الوزارة، كمشاركة مجتمعية في تطوير منطقة مسطرد؛ وهو ما علق عليه السيسي، موجها بزيادة مبلغ وزارة البترول إلى مليار جنيه سنويا.
 
كما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحصر الأراضي الشاغرة، في منطقة مسطرد، سواء كانت أملاك الدولة أو أهالي، وشرائها من الأهالي في حالة امتلاكهم لها؛ وهو ما أكد الدكتور مصطفى مدبولي بشأنه، أن مساحات الأراضي الشاغرة بالمنطقة جميعها مملوكة للدولة، وبعضها يخص جامعات، جار حصرها ووضع التصور الكامل لتطويرها على غرار الأسمرات وبشائر الخير.
 
وكان رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لتكرير البترول ERC، قد أشار-في كلمته في افتتاح مصفاة التكرير بمسطرد- إلى أن الشركة أثرت تأثيرا إيجابيا على أهالي المنطقة المحيطة، من خلال توفير 18 ألف فرصة عمل، أثناء مراحل الإنشاء، ومنح دراسية في أفضل الجامعات للطلبة المتفوقين دراسيا، ورفع كفاءة العملية التعليمية في المنطقة المحيطة، بتوفير منح دراسية في الجامعة الأمريكية، وكبرى الجامعات الحكومية والخاصة، للمعلمين بمناطق: «شرق شبرا، الخصوص، ومسطرد»؛ وذلك، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم؛ فضلا عن مشروعات تحسين مستويات الدخل ومساعدة المرأة المعيلة بالمنطقة.
 
أشار الدكتور مصطفى مدبولي، في اجتماع 30 نوفمبر 2020، إلى الانتهاء من حصر الأراضي الواقعة بالمنطقة، وكذلك ولايات تلك الأراضي؛ لافتا إلى أن هناك توجيها من رئيس الجمهورية لوزارة  الإسكان والهيئة الهندسية لتطوير المنطقة ضمن مشروع تطوير عواصم المحافظات، وتنفيذ مشروعات سكنية ضمن مبادرة الرئيس لتوفير «سكن لكل المصريين»؛ وخلال مناقشة التصورات الخاصة بتطوير المنطقة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق